حالات واتس


قل الله

ولا تكترث باأحد👌
فلا أحد يهتم بك إلا الأحد

تذكر ان نياتك تخلق حقيقتك فعندما تنوي الحصول على المتعه ستصبح لديك حياة ممتعه و بهذه البساطة
فاختار المتعه التي لاتنتهي




أفات تنخر في نفوسنا ماهي؟
                                  الكبر      الغضب        الاستهتار          الحسد          العجب        الهوي
فكيف النجاة منها؟



السبب وراء استمرار الإنسان علي العادات السيئة هو ارتباط هذه العادات بالمتعة 
والحل هو ان يربط عادة أخري ايجابية بنفس النوع من المتعة



هو العقل... 

هو العقل حاجز بينك وبين نفْسَك، 

بينك وبين الحقيقة الكونية.

 هو العقل وحين أقول العقل فأنا أعني ذلك الوعاء داخلك الذي حوى الرغبات 
 الآمال والأحلام والطموحات والأطماع والمخاوف والأوهام... 

ذلك الجسر الذي قدَّر لك الكون أن تمشيه لتعبُر عليه فدار الحق في انتظار عودتك إليه...

 وأنت تمشي على الجسر أبهَرَتك ألوان وزينة وصوَر وأشكال فانية موجودة عليه، فتعلّقت بها وانجذَبْت لها فبنيْتَ بيتك عليه وأصبحْتَ خائفاً من تركِه قبل أن تتمتّع وتنعَم وتُحقّق كل ما تطمح به وتسعى إليه... بنَيْنا في هذا العالم قصور من الأوهام، ودائماً ما تأتي الريح وتهدم الأحلام ونعود من جديد لبناء الأوهام... هو العقل يقف حارساً لا ينام على باب عالمك الأكبر فلا يسمح لك بالعبور ولا بالدخول إليه. هو ذلك الليل الطويل يمنع الفجر أن يأتي فلا تفتح الزهرة بتلاتها ولا تستقبل الندى. وما الفهم سوى وسيلة وطريقة نخاطب العقل بها علّنا نُقنِعه بأن يفتح الباب، باب المعبد، باب العالم الأكبر ولبّ الألباب ثم يرحل في سلام حتى ندخل الأرض المقدسة دون أن ينادينا صوت الرغبات والأحلام والآمال... دون أن يحاصرنا الخوف من المجهول فيمنعنا من اتخاذ الخطوة والدخول. هو العقل لكن لا تحاربه ولا تُقاتِله ولا تُجادِله فحينها سيهزِمك... سيراك خائفاً ترتعش منه فيجد طُرقاً للسيطرة عليك فيُقيّد يديْك وقدميْك وتبقى جامداً دون حراك تحيا حياتك في دائرة مفرغة كما يحياها جميع من حولَك –

الخوف أنت تشعر بالخوف. ولأنك تشعر بالخوف فأنت تعلم جيداً بأنك لست سيّداً على نفسك
لماذا أنت خائف؟
السيّد الحقيقي إنما أصبح سيّداً لأنه قرّر رؤية مخاوفه وتحرير نفسه منها
وكل واحدٍ منّا عليه أن يعرف تفاصيل وملامح وجه خوفه، ما هو شكله وكيف يبدو، ومجرّد رؤيتك ملامحه وتفاصيله، فأنت حرّ منه، أنت سيّدٌ عليه
هذه واحدة من الطرق تستخدمها لتتعامل مع خوفك

حين يداهمك خوفك فإن أول وأهم ما عليك فعله هو أن تسأل: كيف هو إحساسي به؟ ماذا يمنحني خوفي من مشاعر وأحاسيس؟

خوفك له إحساس فهو يسكب في جسدك شعوراً تثمل به إن استسلمتَ له فيسيطر عليك ويغرق وعيك داخله دون أملٍ في نجاة

خوفك يشدّك داخل جسدك طالباً منك أن تشعر بإحساس معين يريدك أن تشعر به وتحياه
بعدها يستولي العقل على هذا الإحساس، فتكون له اليد العليا في شرح وتفسير وتحليل ما تعانيه، ومن ثم يحاول الفرار منه والهرب من طعم إحساسه دون عودة

لكنكم لم تمنحوا أنفسكم الفرصة يوماً لتجلسوا مع خوفكم وتتمعّنوا وتستغرقوا في إحساسه الذي يريد نقله لكم، الذي يريد إيصاله إليكم
أنتم دائماً تُسرعون بالهرب من إحساسه قبل أن يصبح إحساسكم وتوَدّون لو تكونوا في مشارق الأرض ويكون طعم خوفكم في مغربها

لكنك حين تجلس مع خوفك، حين تتذوق طعم إحساسه، ستعي أن الخوف ليس كل ما هو موجود
نعم الخوف حاضر بقوة وموجود، بإمكانك الشعور به، لكنك أنت نفسك لست الخوف، كيانك ليس جزءا منه وإلا لما وعيتَ أنك تشعر به، لما فقَهتَ أنت تتذوقه، لما تنبّهت أنه آتٍ، لما حاولْت الفرار منه...

كل هذه علامات تخبرك بوجود مسافات وأن الخوف ليس وحده الموجود
نعم لقد جذبك نحوه ليمنحك طعمه لكنك لم تكن متورطاً به قبل أن يأتي ... أنت لست هو
وحالما تعي هذا، بأن خوفك لن يبتلعك ويلتهمك ويفنيك، ستكشف داخلك الستار عن شجاعة مخبّأة فيك، شجاعة تؤهلك لتجلس مع خوفك وترى ما الذي يريده منك إلى أن تفهمه وتستلم رسالته

إن ظنَنت نفسك الخوف، جزءا منه، فلن تجد شجاعتك داخلك لأنك بيدك من يسدل ستاراً عليها. لن تجد داخلك سوى الرعب وتلوذ بالفرار
والرعب هو حالة ما بعد الخوف، هو حالتك بعد أن أحاطك الخوف ووحّد هويّتك وصهَرها مع هويّته فأصبحتما كياناً واحداً

لكن وعيك للمسافة بينك وبين خوفك هو أمر منشود ومحمود
وعيك لهذه المسافة هو خلاصك
تذكّر، فلولا انفصالك عنه، لولا أنك لست هو لما تنبّهت له ولما لحظته وراقبته ورأيته يأتيك زاحفاً، ولما قرّرت الخلاص منه

وعيك هذا لن يسمح لطعم الخوف أن يلغي طعم كيانك، فلا يزال طعم الدعابة والرحمة والمحبة والشجاعة هو طعم روحك وروحك هي أنت، هي طعمك، إلى جانب طعم خوفك
وهل تنعت جسدك بالمصاب الجريح إن جرحْتَ إصبعك فقط؟
عجزك عن فهم أن خوفك هو جزء بسيط ضئيل منك هو ما يجعلك ضعيفاً تتجاهل باقي أجزائك فيتمدد خوفك

السيادة أو الإستنارة تعني مواجهتك لكل ما بداخلك
لا معنى لأن تدخل علم التأمل وحين يداهمك خوفك في إحدى أيامك تفرّ هارباً منه
عليك أن تواجه كل شيء إن أردت أن تكون متأملاً حكيماً، كل مخاوفك بدءاً من صغيرها والأفضل أن تبدأ من صغيرها

والخوف الآتي إليك هو كرأس جبل جليدي فوق الماء، يظهر لك على السطح رأسه لكن لازال هناك جزء أكبر منه وجذور عميقة له أنت لا تراها بعد

لذا فحين تبدأ بالجلوس مع مخاوفك الصغيرة والتحديق في وجهها والنظر لها في عينها، فسوف تصل يوماً لحال تفهم فيه معنى خوفك وما يعنيه لك
لذا لا تدع ولو جزء صغير من خوفك يفلت منك دون وقفة منك وجلسة معه تنظر خلالها في وجهه وتتبيَّن قصده وسرّ زيارته

هكذا ستصبح حكيماً، سيّداً على نفسك
عرّي خوفك ولا تستره بمزيد من مواقف الهرب
السيادة الحقيقية على النفس مصدرها معرفتك لمصدر خوفك، من أين أتى، أين هي تربته التي تنمو بذوره فيها

في اللحظة التي تفهم فيها لماذا أنت خائف، لماذا كنت خائف، فإنك ستحطّم قيود قيّدَتك في سلاسل الخوف ومنَعَتك من أن تخطو خطوات نحو فهم نفسك

حين تجلس مع خوفك، حين تشعر به، حين تتذوق طعمه بوعي منك، حين تسمح له بمخاطبتك ستتفاجأ أنه سيصبح صديقاً لك، وعندها ستبدأ التجربة المخيفة بتعليمك. خوفك كان آتٍ ومعه رسالة لك لكنك لم تنتظر يوماً لتستقبله حاملاً رسالته قارئاً لها

وتذكر رسالة الحكماء لنا: "إن الهدف الوحيد من حياتنا هنا هو متابعة الترحال للتعرف على أنفسنا، متابعة البحث عميقاً عميقاً باتجاه أنفسنا. المستنير هو من دخل أعماق نفسه وغاباتها وأشواكها فرآها وواجهها كلها ولم يهرب من أيّ منها، فقد قبِلَها وتقبَّلَها حتى حين كانت في أشد لحظات ظلامها. لقد عانقها".

لا تجعل جسمك يتغذَّى بروحك .. فتقوى حيوانيتك
ولا تجعل عقلك يتغذى بروحك .. فتقوى شيطانيتك
ولكن غذَّ عقلك بالتفكير .. وروحك بالنظر .. فتقوى ملائكيَّتك

العبـــــــــــــاد يتقلــــــــــبونـ بيـن 3 احوالـ:_
1_النعــــــــــمه.
2_البـــــــــلاء.
3_الـــــــــذنب.
فالنعــــــــــمه توجـــــــب (الشكـــــــــــر)
والبــــــــــــــلاء يوجـــب (الصــــــــــــــبر)
والـذنب يوجـــــــــب (الاستغفـــــــــار)
فهنـــــــــــــيئا لمــــــ،ـنـ يملكـ الشكـــــــــر والصــــبر والاستغـــــــــــــــفار.....
جعلنـــــــــــــــي اللــــــــه وايـــــاكم من حـــــــــــاملي هذه الخصــــــــــــال

قد روى عن عبدالرزاق بسنده فى كتابه ((جنة الخلد)) عن جابر عن عبدالله الانصارى قال
قلت يارسول الله ب أبى انت وامى اخبرتى عن اول شئ خلقه الله تعالى قبل الاشياء قال ((ياجابر ان الله تعالى خلق قبل كل الاشياء نور نبيك من نوره فجعل ذلك النور يدور بالقدره حيث شاء الله تعالى ولم يكن فى ذالك الوقت لوح ولا قلم ولا جنه ولا نار ولا ملك ولاسماء ولا ارض ولا شمس ولا قمر ولا جن ولا انس فلما اراد الله ان يخلق الخلق قسم ذالك النور اربعة اجزاء
فخلق من الجزء الاول القلم ومن الجزء الثانى اللوح ومن الثالث العرش ثم قسم الجزء الرابع اربعة اجزاء فخلق من الجزء الاول حملة العرش ومن الجزء الثانى الكرسى ومن الجزء الثالث باقى الملائكه ثم قسم الجزء الرابع اربعة اجزاء فخلق من الجزء الاول السموات ومن الجزء الثانى الاراضين ومن الجزء الثالث الجنه والنار ثم قسم الجزء الرابع الى اربعة اجزاء فخلق من الجزء الاول نور ابصار المؤمنين ومن الجزء الثانى نور قلوبهم وهى المعرفه بالله ومن الجزء الثالث نور انسهم وهو التوحيد
لااله الا الله محمد رسول الله . ثم نظر اليه فترشح النور عرقا فتقطرت منه
مائة الف قطره وعشرين الفا واربعة الاف قطره فخلق الله من كل قطره
روح نبى ورسول . ثم تنفست ارواح الانبياء فخلق الله من انفاسهم ارواح الاولياء والسعداء والشهداء والمطيعين من المؤمنين الى يوم القيامه
فالعرش والكرسى من نورى ,والكربيون من نورى , والروحانيون من نورى , والجنه وما فيها من نعيم من نورى , والشمس والكواكب من نورى , والعقل والعلم والتوفيق من نورى , وارواح الانبياء والرسل من نورى , والسعداء والصالحون من نتائج نورى ثم خلق الله ادم من الارض وركب فيه النور وهو الجزء الرابع ثم انتقل منه الى شيث وكان ينتقل من طاهر الى طيب الى ان وصل الى صلب عبدالله بن عبد المطلب ومنه الى وجه امى امنه اخرجنى الى الدنيا فجعلنى سيد المرسلين وخاتم النبيين وقائد الغر المحجلين. هكذا بدء خلق نبيك يا جابر ___ حديث صحيح









































أجمل ما قاله أبٌ يوماً : " إنّ ابنتي بضعة مني، يُريبني ما رابها، ويؤذيني ما آذاها " الصلاة على ذاك الاب السلام على تلك البنت الزهراء


نفسك تحس بسعاده الاطفال كل يوم اذكر ربك من قلب خالي من خواطر الدنيا ربع ساعة كل يوم هطير من السعاده بس المجاهده محتاجة مخاطرة فااصبر ستنول هذه السعاده ثمن السعاده الصبر علي الخواطر













تعالى هنا معنا من ضجيج الخارج الى صمت الداخل وسكينتة لتصبح حياتنا اكثر توازنا بين العمل واللعب بين التوتر والتحرر بين المسؤلية والحرية ممارسة التامل بحب شفاء للجسد والروح والعقل فقط سبع أيام في سبع أسابيع

الأفكار والأوهام والأحلام.... إخرج منه ليخرج منك.. إخرج من مقبرة التقاليد.. وحطم كل تلك الأسوار والجدران، إخرج من عالم الصقيع والجليد والحجر.. من عالم الجهل والحقد والضجر.. وافتح قلبك ليدخل نور الشمس والقمر.. ولتتفتح أزهار الفرح..
إننا نحيط أنفسنا بدرع حديدي.. بقفص وهمي من المعتقدات والعقد المعقدة المعلبة... لكنه مجرد درع.. وهو لا يتمسك بنا، بل نحن الذين نتمسك به.. وحالما نصبح واعيين له سيذوب حالاًً.. سيموت بمجرد أن نتخلى عنه... لكنك لا تحمل هذا الدرع فحسب.. بل تجعله يثقل ويكبر باستمرار من خلال كل تلك

ودوره في هذه الرحلة.. والمفتاح هو التأمل تعلم حكمة هذا الكفن وهذا المعبد لنجد السر الإلهي الكامن فيه، وعندها سنعرف أن االله ليس بعيداً.... بل يسكن في سكينة هذا المسكن إنه الحي القيوم في داخلك أقرب إليك من حبل الوريد، وحالما تدرك ذلك ستحب وتحترم كل الناس، وكل الكائنات والمخلوقا

الكابة للفرح والسكينة اذا سنمارس التامل بالحب حتى نسعد بحياتنا ونتمتع بهدوء وصوت الصمت ليدخل كل منا إلى صمت القلب ليتذكر ذاته، وليعرف نفسه،

هنمارس الحب اعلم انها كلمة تثير الحرج فهى ظلمت كثيرا سنحررها من معناها المالوف ونردها لمعناها الصحيح كلمة ممارسة اى الاستدامة على شيء تحبه والتامل هو احب شيء للقلب راحة لكل هموم الانسان فقط عشرين دقيقة يوميا ستغيرك من العصبية للهدوء ومن






































وأهل الحكمة في راحة لأنهم أدركوا هذا بعقولهم وأهل الله في راحة لأنهم أسلموا إلي الله في ثقة وقبلوا ما يجريه عليهم ورأوا في أفعاله عدلاً مطلقاً دون أن يتعبوا عقولهم فأراحوا عقولهم أيضاً فجمعوا لأنفسهم بين الراحتين راحة القلب وراحة العقل فأثمرت الراحتان راحة ثالثة هي راحة البدن ..


































































































































































































































































































































































🌀🌿الظلام الداخلي .. بوابة الضوء 🌀🌿

🌀🌿كي تسمح للضوء بالدخول عليك باحتضان ظلامك عيوبك اخطائك القرارات الخاطئة التي اتخذتها كلها تكمن في هذا الظلام ..🌀🌿

🌀🌿الظلام الذي تخشى احتضانه .. كل شخص لديه ظلام في داخله .. البعض لديهم ظلام في اذهانهم والبعض لديهم ظلام في قلوبهم والبعض في ارواحهم .. اعرف ظلمتك .. افهمها وتقبلها ... 🌀🌿

🌀🌿حتى عندما تشعر بان الظلام يحيطك لا تخف منه ...🌀🌿

🌀🌿بل اصنع السلام معه .. ظلامك هو افضل طريقة للتعرف على نفسك في الوقت المناسب ...🌀🌿

🌀🌿ستكتشف ان احتضان ظلامك هو السبيل الوحيد للسماح للضوء بالدخول لاعماقك ..🌀🌿

🌀🌿لا تقاومه فلكل فعل رد فعل لالغاء رد الفعل تقبل ظلامك ليهداويسكن ويبدا بالسكون ليبزغ فجر النور باشعاعاته الاولى من اعماقك ...🌀🌿
























































































































لا تحزن من افكارك وتظل تأنب نفسك مراراً وتكراراً، فقط راقبها وحاول ان تستشعر اللحظة الحالية، فلا يفيدك القلق للمستقبل.
تنفس وإستمتع بطاقة الحب في الله

#ذكر_كل_يوم
#الله_الرحمن















تعليقات

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة