أعلان الهيدر

السبت، 18 يوليو 2020

الرئيسية التمرين 27 تأمل كن

التمرين 27 تأمل كن

التمرين 27
تأمل كن


عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: قال الله عز وجل: يا ابن آدم لا تخافن من ذي سلطان مادام سلطاني باقياً وسلطاني لا ينفذ أبداً، يا ابن آدم لا تخشى من ضيق الرزق وخزائني ملآنة وخزائني لا تنفذ أبداً، يا ابن آدم لا تطلب غيري وأنا لك فإن طلبتني وجدتني، وإن فتني فتك وفاتك الخير .  يا ابن آدم خلقتك للعبادة فلا تلعب، وقسمت لك رزقك فلا تتعب، فإن رضيت بما قسمته لك أرحت قلبك وبدنك، وكنت عندي محموداً، وإن لم ترض بما قسمته لك فوعزتي وجلالي لأسلطن عليك الدنيا تركض فيها ركض الوحوش في البرية ثم لا يكون لك منها إلا ما قسمته لك، وكنت عندي مذموماً  يا ابن آدم خلقت السماوات السبع والأراضين السبع ولم أعي بخلقهن، أيعييني رغيف عيش أسوقه لك بلا تعب ؟؟ يا ابن آدم أنا لم أنس من عصاني فكيف من أطاعني ؟ وأنا رب رحيم وعلى كل شيء قدير  ياابن آدم لا تسألني رزق غد كما لم أطالبك بعمل غد . يا ابن آدم أنا لك محب فبحقي عليك كن لي محب

كن
لي
محب
اليست هذه جملة تستحق ان نقف لها؟
اوليس الله بقادر علي كل شئ؟اكيد
لماذا يطالبنا بحنانتة بهذا؟لكي نعي نتأمل
توقفت عندها
ووجدتها لها علاقة رائعة في سورة يس
علي الرغم ممن تشكك في صحة الحديث
ولكن كتاب الله اكده
في سورة يس واذكركم بالجوهرة 19
                                                            

   إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ
                                                    الان فقط فهمت
تأمل    تفهم      
                              كن لي
                             أكن لك
                                            كنت اسئل نفسي كثيرا


الله يريد الكثير
فما الذي ان عملتة بالتحديد
يتحقق في
          كن لي اكن لك
وبعد أن سمعت هذا الحديث من شيخنا الشعراوي رحمت الله علية
جلست وتأملتة
لقد اسكرتني الجملة
  1.                                  يا ابن آدم أنا لك محب فبحقي عليك كن لي محب

عن عائشة رضى الله عنها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن في القرآن لسورة تشفع لقارئها ويُغفر لمستمعها، ألا وهي سورة يس، تدعى في التوراة المعمة)،

 قيل يا رسول الله وما المعمة؟

 قال: (تعم صاحبها بخير الدنيا وتدفع عنه أهاويل الآخرة

 وتدعى الدافعة والقاضية)،

 قيل يا رسول الله كيف ذلك؟ قال:

 (تدفع عن صاحبها كل سوء وتقضى له كل حاجة


 ومن قرأها عدلت له عشرين حجة

 ومن سمعها كانت له كألف دينار تصدق بها في سبيل الله

ومن كتبها وشربها أدخلت جوفه ألف دواء وألف نور وألف يقين وألف رحمة وألف رأفة وألف هدى ونزع عنه كل داءٍ وغل)
يس  حولها لعاده 
سورة يس


من السنة أن تقرأها كل يوم
 فإذا إنسان كان يمشي في الطريق،
 عوضاً أن ينظر في المحلات،
 يقرأ سورة يس،
راكب بالسيارة إلى بيته فليقرأ ست صفحات،
 عوّد نفسك أن تقرأها
 باليوم مرة أو مرتين والأكمل مرتين،
 إن قرأتها صباحاً فأنت في سرور حتى المساء،
وإن قرأتها ليلاً فأنت في سرور حتى الصباح،
﴿ وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ

يَسْعَى  ّّّّالحركة بركةّّّّّّ

 قَالَ يَاقَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ

هنا يوجد حركة للإنسان، آمن فتحرك،

تحرك حركة،
 تكلم كلمة،
 انصح أخوك،



 انصح ابن أخوك،
 اعمل درساً صغيراً لأولادك،
لك جيران،
ولك شركاء،
 ولك أقرباء،
لك أخوات بنات،
 اعمل كلمتين ثلاثة،
 زرهم بالأسبوع مرة،
 فسر آية سمعتها
 لا يوجد شيء غير تجارته،
 بيعه وشراؤه، ليس لك حركة ! ليس منك شيء أبداً.
المؤمن يبتغي عند الله الأجر و الثواب:
انظر:
﴿ وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى (20) 
هذه الحركة دليل الإيمان

 أنت إذا مؤمن يجب أن يكون لك نشاط،

 لك دعوة إلى الله عز وجل !

 تسمع دروساً من عشرين سنة، من خمس عشرة سنة، من عشر سنوات من خمس سنوات من سنتين، ألم يحن الأوان أن تلقي وتعطي ؟

 أخْذَ أخْذ إلى متى تأخذ ؟
يجب أن يظهر لك تأثير في أولادك،
 في أسرتك، في زوجتك، في جيرانك،



وكأنها كانت ليلة اجابة
حينما كتب هذه الجوهرة كانت اول لية في العشر الاواخر من رمضان
والان يأتيني هذا الحديث الرائع لينكش في قلبي من جديد
ويذكرني بها
اتمني ان نتأملها بكل جوارحنا معني جميل ومخيف في نفس الوقت
جمالة لمن يبحث عن الحقيقة ويريد بصدق ان يصل لربه بكل الطرق ويحب ان يكون محبوباَ
ما من احداَمنا الا واراد محبة الله
ما من مخلوق الا ويريد ان يحبة الله
كلنا بلا اثتثناء نطلبها
ولكن الله وضع مهر لها
يا ابن آدم أنا لك محب فبحقي عليك كن لي محب
إذاَ رب العزة يريد مننا ان نشعر بحبة
ان نستشعر حنانتة
انا لك محب
مفيهاش شروط
هو تأكيد
الرب رحيم معناها
انه يرحمنا بلا شروط
والشيطان يلعب في هذا الملعب بكل قوتة

ملعب الشيطان قلوبنا كل هدفو ييأسنا من رحمة ربنا ويحسسنا انه مش بيحبنا بسبب ذنوبنا الكتير واننا بنكرر اخطائنا
طيب مه ربنا بردوا ال قالنا
إن الله يحب التوابين
يعني الخطائيين
احنا مش ملائكة
ربنا خالقنا ويعلم اننا خطائيين
ولذا قال لنا انه يحبنا كل مانغلط نرجعلوه بسرعه
لية بنيإأس
لية كل مانكرر اخطائنا نحس ان الدنيا أسودد
لية اخر حاجة نفكر فيها ان ربنا بيحبنا
اه بيحبنا حتي لو غلطنا
هو الام لما بتضرب ابنها علي خطئ عملة
يبقي بتكره
بالعكس تماما دي بتضربوا علشان متخلهوش يتمادي في اخطائة ويكرر غلطو طيب لو كرر الغلط بتكره باعكس تماما ده بيكون قلبها عليه اكتر من ابنها المطيع
لية؟
لان قلب الام بيكون مع المريض حتي يٌشقي
ومع المسافر حتي يرجع
يعني قلب الام ديما مع ال عندو مشكلة
فما بالكم برب الام
فما بالكم بمن قال لي مئة رحمة انزلت منها واحده علي الارض
وبها يترحم بها كل مخلوقاتي
حتي تحن البهيمة علي ولدها وترفع قدمها عنه مخافاَ ان تدوسه

يا ابن آدم أنا لك محب فبحقي عليك كن لي محب

فبحقي
كن لي محب
فبحقك ياربي لا تتركنا فرسة
فبحقك ياربي خذ بأيدنا إليك
فبحقك ياربي أرزقنا حبك
وحب حبيبك
وحب الجهاد في سبيلك
اللهم ياحق ارزقنا الحق
وإجعل في قلوبنا حق المحبة لك ولكل من احبك
وجعلنا يوم لا ينفع مال ولا بنون أن نأتيك بقلب سليم ملئ بمحبتك ومحبتة لقائك
وإجعل خير أيامنا وأسعدها واحلاها وأبهاها يوم الزفاف زفاف المحبه زفاف الشوق لك لقاء المحبين يارب زفاف عمر الفاروق الذي يسئل الملائكة من ربكما زفاف لاخوف فية ولادموع فية الا دموع الفرح بلاقائك ياحق يامبين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.