أعلان الهيدر

الخميس، 23 يوليو 2020

الرئيسية التمرين 32 تأمل لبيك قف مع ندائك بـ "لبيك"

التمرين 32 تأمل لبيك قف مع ندائك بـ "لبيك"

التمرين 32
تأمل لبيك

لبيك اللهم لبيك 

 لك جمعتها فاجمع قلبك عليها

 القلب يخضع

قف مع ندائك بـ "لبيك"

 وتأمل ما تقول

 هذه اللفظة
بتقولك اية

اخلص قلبك للواحد

وحد قلبك للواحد
قرب قلبك للواحد

اخضع له
اخشع له
استسلم له
وحده
وحده
وحده

لا شريك له
وكاأن ربنا يقول لنا رددوها بألسنتكم حتي تستشعر قلوبكم بها
لبيك
لا شريك لك


 وكأن روحك تجري كما يجري جسدك

 بل تسبقه لتلك البقاع  والرحمات

إن من أعظم المعاني وأشرفها

 أنك تلبي لله جل جلاله
 "لبيك اللهم لبيك"



 مجيباً نداءه:
 {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّى
                                                         يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ} 

اهو رجالاًَ دي مش معناه رجال الذكورية
لا
تعني الصدق

حينما قال الله جل جلاله
رجال صدقوا ماعاهدوا الله علية

علمنا انها صفة
إذاَ هناك نساء يقال لهم رجال إن توفر فيها شرط الصدق
إذاً من أهم شروط الحج
الصدق
واحنا من 32 يوم بنحاول نوصل للمعني ده
ونزكي انفسنا باتأمل حتي نصل ل ترويض الوحش الكامن في نفوسنا

والان بدأنا في السعي للحج بقلوبنا
الان بدأت قلوبنا ترتعش شوقاَ للقبول
الان بدأت تلبيات الملبين 
فهل من مجيب؟
نعم يارب أنت المجيب

نعم ياحبيبي انت الحبيب الاوحد
الذي تري قلبي وتسمعة
وتعلم مدي اشوقنا اليك
ومدي تلهف قلوبنا للوقوف علي عرفة بين يديك
وحاولنا جاهدين بتأملنا أن نصل اليك لنتعرف عليك عن طريق تأملنا
في كل كتبك التي علمتنا إيها
كتابك المقرؤء
وكتابك المسموع
وكتابك المنظور
ووجدناك في كل شئ
نعم ياربي بحق حبيبك الهمنا شكر نعمة اننا وجدناك في كل شئ
في كل مخلوقاتك 
العاصاه منهم والمؤمنون
في كل كائنتاك
انسهم وجنهم
في كل نباتات الارض
في كل حيوانات الارض
واستشعرنا معني حفظناها كثيراَ
والان بعد تأملنا في كل شئ احسسنا كل شئ بتنفس كل شئ بتسبيح كل شيئ من مخلوقاتك
معني لولا بهائم رتع واطفال رضع  وشيوخ ركع ما تركنا عليها من دابة

 وهذا والله غاية الشرف

فهب لنا شكر نعمة معرفتك
حتي تزدنا معرفاَ بك
فكلما عرفناك اكثر استشعرنا مدي بعدنا اكثر
كيف كنا قبل تأملنا
كم الظلام الذي كان يحول بيننا وبينك
فبحق ما اكرمتنا به
 واعنتنا علية
زدنا من فضلك وكرمك وحنانتك ياربي

 وتأملنا ما بين التلبية والفاتحة من المشابهة

 فـ "لا شريك لك"
 تجدها في {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}



 و"إن الحمد"
 في {الْحَمْدُ لِلَّـهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}

 و"النعمة" في {الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ}

 و"الملك" في {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}

  أوليس بعد هذا إلا الدعاء وكله للعبد كما ورد في الحديث القدسي؟! 

 استشعر عند قولك في التلبية

 إن الحمد والنعمة لك



 إن الحمد والنعمة لك
 إن الحمد والنعمة لك


هناك تعليقان (2):

يتم التشغيل بواسطة Blogger.