أعلان الهيدر

الأحد، 26 يوليو 2020

الرئيسية التمرين 35 تأمل وسائلك لا تكونوا أصحاب ردة الفعل . كيف أرود نفسي علي هوي الحبيب ؟؟ " منظومة الحكمة "

التمرين 35 تأمل وسائلك لا تكونوا أصحاب ردة الفعل . كيف أرود نفسي علي هوي الحبيب ؟؟ " منظومة الحكمة "

التمرين 35
تأمل وسائلك

كل انسان منا له وسائلة للتعبير عما بداخلة
                                              منا من يعبر بالكلام وله جرئة الحديث امام الناس والتاثير فيهم
ومنا من يملك فن النظرات في الاصغاء لما يقال وهذا يريح الناس ويحبو من يشعرهم بانهم محبوبين 
ومنا من يملك ابتسامة ساحرة تريح الاعصاب مهما حدث من حولة فهو مبتسم
كحال حبيبي وقرة عيني صل الله علية وسلم كان دائم البشر لا يترك ابتسامتة لذا كان احب الخلق للناس قبل النبوة
وطبعا القلة القليلة من يملكها
                                     وكلها وسائل للاتصال مع البشر
تأملك اليوم سيكون
ماهي وسيلتك في التعبير عن مشاعرك
                        يبدوا انه سؤال عادي


                                       ولا يحتاج للتامل 
                                                         فقط ابدء التمرين وسكن كل شئ فيك حتي افكارك خواطرك اهدء تماماً
وقف مع نفسك عشر دقائق
وتأمل وسيلة تعبيرك عن نفسك
                                صدقني هتفرق كتير اوي معاك
                                                      هتتعرف علي نفسك من جديد
احنا كل مرحلة من حياتنا نتكون من جديد
كأننا بنجدد نفسنا واعتقدها بتكون كل 5 سنوات محدش يقولي لية لاني معرفش
بس حساها اوي
هتلاقي الاكل ال كنت مبتحبهوش بقيت تحبو وذوقك في اللبس اتغير افكارك اتغيرت
واكيد بردوا وسائلك في التعبير عن نفسك اتغيرت

بتأملك اليوم ستقترب من نفسك الحالية وتتعرف عليها اكثر
حينما تكتشف انك اصبحت اكثر نضجاً في التعبير عن نفسك
اصبحت اكثر حكمة في كثرة صمتك وتأملك معنا سيكون سبب في ذلك وخصوصاً لو انتا بتعمل كل التمارين معانا يوم بيوم بعد مرور35 يوم اكيد هتحس بتغير في شخصيتك
العصبيىة اختفت
الجنان هدي خالص
التوتر انتهي



اصبحت تميل للعزلة والسكينة اصبحت حالك
وبالتالي سيتغير فيك طريقة تعبيرك عن نفسك في الحوار ستلمسها بنفسك اليوم ان ركزت قليلاً معي اليوم ستجد انك شخص اخر
                                                       التوفيق حليفك في كل شئ
                                                      
واعلم أن مغناطيس التوفيق
هو الأدب في كل شئ

 وحسن التوكل
فيكون المنتج من ذلك ما تريد
فبقدر ما تملك ستنجح والعكس ..


الأصل " الجلوس مع الله "والتأمل في نفسي حتي اصل لله
إعرف نفسك تعرف ربك
وإذا عرفت ربك عرفت قدرة ووصلت لحالة الانكسار علي بابه
وهو اصل خلقك الذي خلقك له 
العبادة
إذاً لن تصل لحق العبودية حتي تتعرف علي نفسك من خلال تأملك في ذاتك
ولذا قال حبيبي صل الله علية وسلم
تأمل ساعة خير من اعتكافك عام في مسجدي هذا
لذا قلنا ممارسة التأمل
اي الحال سيأتيك

حالي التطبيق 

سيُثمر حال 

وهو المؤثر الحقيقي لسان الحال أفصح من لسان المقال .

حالك في الغضب 

حالك مع الأطفال 

 حالك مع النساء

فكلُ منا له ثغرة يجب عليه أن يسدها .


فكيف أعرف أي ثغرة أنا مسؤله عنها ؟؟

إعرض علي نفسك كل العلوم

وانظر أيهما تميل نفسك

وجهها لله

وهنا أرض معركتك

وأرض جهادك

 والركون للنفس فيها تخاذل

 ( وتكوني ممن يولون الدُبر ) ( الفرار من الحرب ) .

فالمحارب الذي يتخلف عن المعركة { اثم }

إثاقلتكم ....

وقل ربي زدني علما "

انزلت علي الحبيب أي يُعلمنا ربنا الأزدياد في العلم لا منتهي له .

من هم أصحاب الإرتقاء ؟

كلما سعيت إلي أن تتزود دائماً من كل شئ

انظر للحبيب نحن أولي بموسي منهم

 يبحث عن الأفضل في كل شئ

أكمل الخلق سيدنا محمد

سار ينظر إلي من حوالية سلمان خندقنا خذوا برأي سلمان يأخذ المعول ويكون أول من يفحت

وهو رأي فارسي الفرق بين التشبه بالكفار وأخذ الأفضلية في كل شئ

هو حسن التبصر في معرفة وسائلك 

                                             نظرة حادة سته علي سته

وهذا لا يأتي عفوياً بل هذا من تزكية النفوس

والتركيز مع عين القلب باتأمل

قاعدة : -

خلو القلب عن الغاية ( العبودية )

والمهمة ( الخلافة  ) 

تجعله كثير التعرض للفتن

فطال عليهم الأمد / فقست قلوبهم .

 

كيف يتحول المدرك العقلي إلي ذوق قلبي ؟؟

كيف أعرف أني صاحب هوي ؟؟

القسوة في القلب في الصلاة والقرآن .


           هي النظر إلي الأمور تربط بين الواقع والحال والمأل 

 فأغلب الناس ينظرون بنظرة سطحية للواقع ولها شائبه علي حاله جعان أو تعبان أو يريد سلطة أو جاه فكل المقاييس عنده مرتبطة بحاله فكل منا ينظر للواقع من منظوره هو

وحاله هو كمن يلبس نظارة سوداء

 أو العكس فكلا له هوي 

ونظرتنا للواقع من حالي أنا 

فإذا كنت مؤمن عامل بعلمك مروض لنفسه علي الإسقامة هنا ينظر إلي الواقع بالمنظار الرباني 

من ثمار التأمل التثبت من الأخبار 

عدم إلقاء التهم علي الناس هكذا

ولكن ميل النفس في التسرع بالتصديق فهو نقص في الإرتياحية النفسية فهي ترفض لرؤية الكمال في غيرها

 والذي يعتني في تزكية نفسه ما يكون حاله هكذا

أما أصحاب النفوس الطاهرة حين يسمعون ذلك يلتمس الأعذار للناس

 ولا يصدق ما يقال له حتي ولو كان ما يقال عنه أحد حسادة أو من تكلم عليه من قبل ظن المؤمنين بأنفسهم خيرا وقالوا سبحانك هذا إفك ....

لا تكونوا أصحاب ردة الفعل .

كيف أرود نفسي علي هوي الحبيب ؟؟

" منظومة الحكمة "



اللهم اقسم لنا بأكبر إرث من إرث النبوة .

مثال : رحلة الطائف

                                                وشاشة عرض

 دروس من حكمة الحبيب في رحلت الطائف

* البداية * : _

١ _ غير مكلف بالذهاب .

٢ _ ٥٣ سنه .

٣ _ بدون عزوة .

٤ _ مسافة كبيرة جداً .

* حالهم * : _

١ _ أذي نفسي " إهانه " .

٢ _ أذي جسدي " ضرب" .

* حاله * : _

١ _ أشكو إليك ضعف قوتي .

٢ _ قلة حيلتي .

٣ _ وهواني علي الناس .

٤ _ أهم شئ رضاك .

* النهاية * : _

" تنزل الرحمة "

لما وصل لقمة العبودية وهي عمل أقصي درجة ومع ذلك لام نفسه ( لوم النفس من علامات علو النفوس والعكس )

انه هو الغلطان وصل لقمة العزة

وهو أعلي مقام

 يقول له روح القدس

أنت إذا إقتربت إقتربت

وأنا اذا إقتربت إحترقت .

ولكنه رؤوف رحيم

اامر اطبق عليهم الأخشبين

لا لعل " أمل "

( عايش بالأمل

                   إذاً كيف أتذوق ؟

بكثرة الجلوس مع الله والتأمل في حالي حتي اصل لي واعرفني جيداً


جالس النور / تتنور

جالس الحق / تُحق الحق وتُبطل الباطل

جالس القدوس / تتطهر من الدنيا ودنسها

جالس الرحمن / ترحم الضعفاء

جالس البصير / تُبصر عيوب نفسك


هناك تعليق واحد:

  1. الله ربنا ينور قلوبنا بنوره كل مقال بيسلم لتاني خطوات فعلا والي نفذ بيلاقي نفسه مستني خطوه جيه عشان يعملها
    🌹❤️

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.