أعلان الهيدر

السبت، 5 سبتمبر 2020

الرئيسية تأمل أسم الله الْعَزِيزُ التمرين الثامن: 15 دقيقة فقط ستغير حياتك تجلس فيها بكل هدوء وسكينة وصمت تام

تأمل أسم الله الْعَزِيزُ التمرين الثامن: 15 دقيقة فقط ستغير حياتك تجلس فيها بكل هدوء وسكينة وصمت تام

تأمل أسم الله الْعَزِيزُ

التمرين الثامن: 15 دقيقة فقط ستغير حياتك

تجلس فيها بكل هدوء وسكينة وصمت تام…


العزيز الذي لا مثيل له، ولا مشابه له

﴿إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

يَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ

                                                             نحن لنا جسمان 

جسم ملموس وجسم غير ملموس مثلها مثل العقل الباطن والعقل الظاهر

جسمنا الغير ملموس اسمة الأثيري وله هالات اشعاعية بقدر طاعتك القلبية وتأملاتنا تعين قلوبنا علي الحضور حتي نحقق حالات النور في الجسم الاثيري هذا ونعيده الي ماكان علية وقت ولادتة وكل ما قلناه في كافة المقالات السابقة سواء في الغذاء السليم او تأملاتنا في كتاب الله وجواهر القران او في اسماء الله الحسني الي الان هدفنا فيها رجوعنا الي عالم الطفولة الداخلية حديث عهد بالله بنمسح كل الاثار التربوية او العادات السيئة في الغذاء لكي نعود للفطرة التي فطرنا الله عليها

واليوم سنحاول الوصل للجسم الأثيري هذا بأسم الله العزيز

والهالة هي جسمنا الأثيري وطيفنا المغناطيسي

 شعاع نور كوني أبدي أزلي العزيز 

 هي الذبذبات والتموجات الموجودة فينا والمحيطة بنا..أسماء الله تحيط بنا في كل ذراتنا ونحن لا ندري عظمة العظيم تحيط بنا ونحن في غفلات الشهوات

لكل منا له طيفه الفريد المتفرد مثل البصمة التي يعكس حالته الجسدية والنفسية والروحية

ترتبط حالة الهالة بوضعنا الصحي ونمونا الروحي

                كلما كنا أكثر صحةً وأعمق تأملاً أشرقت هالتنا إشعاعاً واتساعاً

يستطيع بعضنا رؤية الهالة المحيطة بالأقرباء والغرباء.. بالأحياء والأشياء.. لكننا جميعاً نشعر بوجودها أكثر بكثير مما نراها

 كم من مرة صادفنا غريباً وأحسسناه منا قريباً

                وكم من مرة التقينا أناساً دون أن نحس بوجودهم وحضورهم

تمتص الهالة الضوء الأبيض من الغلاف الجوي وتقسمه لسبعة ألوان وأطياف وألطاف.. وتوزع هذه الألوان إلى مقاماتنا ومراكز طاقتنا هيا طاعات فطاعتك لله تنشر بقدر هالتك لتحافظ على صحتنا وتوازننا لهذا عندما تشع هالتنا صفاءً ونقاءً تشع مقاماتنا توازناً وتناغماً وانسجاماً مع الكون~ فالكون كله رددت فعل لك ولافعالك وتأملاتك ولا شئ يحدث صدفة كل شئ يأتي منك ويعود إليك



تعمل هالتنا كمغناطيس يلتقط الطاقات والذبذبات  الموجودة حولنا أينما ذهبنا

 لهذا من المهم أن ننظف هالتنا  وتعبير الهالة اي النور المحيط بك ونحررها من الذبذبات الغريبة والطاقات السلبية بالرقوة وكتاب الله والذكر

هذه بعض الطرق البسيطة تساعدنا بتنظيف هالتنا اي ديتوكس detox

*   التواصل مع نفسك بشكل مريح دون توتر بهدوء تام

نغسل يدينا ونجففهما ونحرك أصابعنا حول جسمنا ابتداءً من رأسنا ونزولا ًحتى أصابع قدمينا.. ونتخيل أننا نمشط هالتنا وننظفها.. نتنفس بعمق فالتنفس هو صلة الوصل بين جسمنا وروحنا.. بعدها نغسل يدينا متحررين من كل الطاقات والشحنات السلبية التي التقطناها..وهذا الوضوء التاملي ولا ننسي دعاء الوضوء بسم الله 

وروينا عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من توضأ فقال : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء

(اللهم بيض وجهي يوم تسود الوجوه)


وذكر أبو حامد الغزالي الأدعية أثناء الوضوء بأكثر من ذلك فقال :( بعد ذكر البسملة في أوله ويقول عند ذلك: أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون ثم يغسل يديه ثلاثاً قبل أن يدخلهما الإناء ويقول: اللهم إني أسألك اليمن والبركة وأعوذ بك من الشؤم والهلكة


*   الاستحمام

نقف تحت الدش أو تحت شلال ماء مستمتعين بالماء وهو ينساب بحب عبر رأسنا ووجهنا وظهرنا.. عبر كتفينا ويدينا وقدمينا.. نتنفس بهدوء وسكون ونحس بالماء وهو ينظفنا من الخارج والداخل.. ينظف جسمنا وفكرنا وقلبنا.. لتتلاشى همومنا ومشاكلنا ويختفي همنا وغمنا وألمنا.. لننتقل من الوضوء الخارجي إلى الوضوء الداخلي.. من الوضوء الأصغر إلى الوضوء الأكبر..



 *   الاستمتاع بالسماء

لا يوجد شيء أجمل من النظر للسماء والاستمتاع بها بذكر الله في خلواتك وكأنك تصاحب الكون وتمشي معه بتحكي معاه تذكر الله مع الطيور وكأنك في التيار الرباني وما من شئ الا يسبح بحمده فتكون مع كل شئ يسبح تصاحبة 

فاولله لصداقة الكون والتناغم معه لهي العزة لو كنتم تعلمون ما من صديق الا وسيكون له عليك حال يؤثر بك بالسلب ويسحب طاقتك اما صداقة الكون من سموات وطيور واشجار لا تسحب من بل تذيدك وتعطيك بسمة لا تأتيك الا وانتا تشعر معها بالذكر الكوني



يدوم هذا التأمل لمدة ساعة 


 الصمت 15 دقيقة
انبطح على الأرض مغمضاً عينيك

 مُباعداً بين رجليك قليلاً دون طيّهما

 لكي تسمح للطاقة التي جمعتها بالتدفق خلا

             وهنا لا داعي لعمل أي شيء ما عدا أن تكون مع ذاتك وتكرر اسم الله العزيز



هذا التأمل  تشعر بالارتفاع والسموّ بعلوّ وكأنك في السماء كطير

 احذر مصاصين الطاقة

                        بعد كل طاعة او طاقة يأتيك من يسحبها منك فاغلق عليك بلوتوثك

ولا تسمح لا احد أياً كان بالمرور



إجلس مغمض العينين.. خذ شهيقاً عميقاً من الأنف مالئاً رئتيك… 

احبس النفَس بقدر ما تستطيع، بعدها إزفر الهواء ببطء من الفم

                                             وحافظ على الرئتين فارغتين قدر المستطاع اي خروج الزفير يكون اكثر عدداً من الشهيق اذا كان الشهيق 10 ليكن الزفير 20


أغمض عينيك… قف واسمح لجسمك أن يسترخي ويكون في حالة قبول وسلام واستسلام… اسمح له أن يتحرّك بلطف بأي طريقة يريدها…. ولا تقم أنت بتحريكه، بل فقط اسمح لذلك بأن يحدث بعفوية وشفافية

كلما صادقتك مضايقات او ان احدهم انتصر عليك ومص طاقتك خدلك 15 دقيقة علي السريع اسرق نفسك منهم وكررها ياعزيز ياعزيز ياعزيز

واستلقي على الأرض مغمض العينين…. بصمت وجمود وسكون….


هناك تعليق واحد:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.