أعلان الهيدر

الثلاثاء، 13 أكتوبر 2020

الرئيسية واردات تأملات اسم الله الخافض الرافع اخفض رأسك يرفعك قدرك

واردات تأملات اسم الله الخافض الرافع اخفض رأسك يرفعك قدرك

 من عظم ما حقرة الله اخفض الله قدرة والعكس

كلما عظمت ماعظم ربك رفع قدرك والدنيا دنيا اي دنية حقيرة ولعنها ربك فكيف تأخذ من همك ووقتك وتعيش فيها وتندمج وكأنك خالد مخلد فيها ويشغلك فلان وتقول قالوا علي ولا يتركوني في حالي انا اتركهم ومع ذلك هم حطيني في دماغم طيب والله لا اعدي عليهم استفزوك وادخل ك في لعبة الدنيا اي دخلت في لعبة حقيرة فانظر لنفسك ولقدرك الان بعد أن اعزك الله ورفع قدرك احط من شئنك لأنك اعززت ماحقره الله لقد لعنها الله تعالي اتحب وتعيش وتندمج في شئ ملعون من ربك طيب نعمل اية محنا عايشين مع بشر 

ارفع قدرك بالنظر لها من اعلي دور اطلع كده فوق البرج وانظر لعربيتك من فوق ستجدها صغيرة جدا جدا جدا 

وكذلك دنياك كلما علوت رفعت قدرك في ساعة التنزيل الرباني وتوضت وتهيئت للقاء المحبوب وذلك كل يوم وان حر مك في يوم تبكي بكاء الثكلي علي وحيدها وكان الله اخرجك من رحمتو شوقك وحبك لساعة التنزيل الرباني دليل وعظيمك لله فمستحيل ان تعظم ما حقرة الله بقدر تعظيمك لساعة التنزيل بقدر رفعتك عند ربك 

حبينما سمعةاحدهم فتاتة خادمة تخدم في بيتو تناجي ريها وتقول له اللهم اني اسئلك بحبك لي فقال لها يابنيتي تأدبي مع ربك قولي اسئلك بحب لك 

قالت ياسيدي لو لم يكن يحبني ما ايقظني في هذه الساعة

اللهم نظرة حب لاتحرمنا من هذه الساعة واجعلنا سندنا في الدنيا والآخرة ترفع بها قدرنا وتخفض بها شأن الدنيا في قلوبنا نعظم ما تتظمة ياربي ونخفض ما خفضة 

فاللهم خفض رؤنا وقلوبنا في سجده نشعر بها بعظمتك وخشوعا لا نحرم منه ابدا ياربي 

فقد مرّ حبيبي صلى الله عليه وسلم بالسوق والناس عن جانبيه فمر بجدي أسك (صغير الأذن) ميت، فتناوله فأخذ بأذنه، ثم قال: " أيكم يحب أن يكون هذا له بدرهم؟ " قالوا: ما نحب أنه لنا بشيء وما نصنع به؟ ثم قال: " أتحبون أنه لكم؟ " قالوا: والله لو كان حياً كان عيباً، إنه أسك فكيف وهو ميت؟! فقال: " فوالله للدنيا أهون على الله من هذا عليكم " 

وقد بين حبيببي تفاهة الدنيا وحقارتها فقال حبيبي " الدنيا ملعونة ملعون ما فيها 

واستني منها ما يجب أن نعيش لية وبه

إلا ذكر الله

 وما والاه

 وعالماً 

ومتعلماً

  وقال عليه الصلاة والسلام: " لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافراً منها شربة ماء 

فهذه هي حقيقة الدنيا التي يطلبها ويخطب ودها كثير من الناس  يزعل ويمرض بسببها وفلان جتلو جلطة وفلان مات من الصدمة وفلان وفلان قال وفلان عاد وقالوا وقيل علي كلو وهم في وهم وما هي إلا ترمومتر لحال قلوبكم عند ربكم

 {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ }

هذا كلام خالقكم يحذرنا منها  

  ما لجأ إليها أحد أو رجاها من دون الله إلا خذلته، وتخلت عنه

 فهي حقيرة

 وإنما جعلها الله فتنة للعباد ليرى الصابر والشكر والمغتنم لأوقاته من ترك موبيله رضا لله،وقال بقدر مسكتي للمبيل همسك سبحتي 

فهي ملعونة الا ذكرةالله وهذا ما أستطيع فعلها في الأربعة التي استثني فيها حبيبي لحب ما فيها ومعها من ولاها

 اي من ولا عالم وجلس بجوار يخدمة ويأخذ منة نفحات ربه او تأدب مع الصاحين وطلب جوارهم ودعائهم وأقل مايفعل لهم ان لا يجعلهم يشيلو هم دنياهم فأكثر ما يزعج العالم هم الدنيا فياخد بنواصي كل من يريد أن يعكر صفوة ويرمية بعيدا عنه وهنا اخدت اثنين من الاربع ذكر الله ومن ولاها

وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ

سمي من أحب الدنيا اعمي وفعلا تراهم بعد أن عرفوا غفلوا وكأنهم لم يعرفو شيئ فتذكر ربك خوفا منه وتقول الحمد لله الذي عافانا لان اكبر بلاء هو حب الدنيا بعد أن عرفتها وع فت مكرها وغرورها

 الأعمى هو من ضل عن منهج ربه   {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى

  قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً 

قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى

لذلك قالها حبيبي

 فوالله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، فتهلككم كما أهلكتهم 

 وقال صلى الله عليه وسلم: "إن الدنيا حلوة خضرة وإن الله مستخلفكم فيها، فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا، واتقوا النساءوهذا تحذير آخر من نبي الرحمة لأمته من الركون إلى الدنيا أو الاستئناس بها، والانخراط في سلك اللاهين والحذر كل الحذر منها

 {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ }

 ولأن الدنيا أصبحت هي الشغل الشاغل الذي ملأ قلوب كثير من الناس اليوم

فقد انتشرت بينهم أمراض القلوب من حسد وحقد وكذب وشحناء

 وغيرها من الأمراض التي سادت بين أولئك الناس حتي أصبحوا في الظاهر في حفلات الشواء والعرس بحجة صلة الارحام والباطن ينهش بعضهم بعضا حقا وغلا وحسدا فحولوا صلة الارحام الا تقطع ظهور بعضهم ينهش بببعضهم بعضا 

 {وكذلك أخذ ربك القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد } 

وهذه هي النتيجة الحتمية لكل ظالم لنفسة ومن ظل في متمعة الدنيا وركن لهم أصبح ظالم لنفسة واحط من شأنه بعد أن رفعة الله بالعلم بها وبحقارتها

 والجزاء من جنس العمل وكما تدين تدان وما ربك بظلام للعبيد 

ولكن الناس أنفسهم يظلمون

اللهم نظرة منك ترينا الدنيا بعين حبيبك فنعظم بها ما تعظمة ونخفض بها من اخفضة اللهم ارفع شئننا بسجده قلب لا تقوم قلوبنا منها الا ساعة لقائك واجعل قبورنا نورا علي نور وانس وحشتنا فيها بنور حبيبك ومجالس حبيبك واحشرنا مع حبيبك وفي زمرت حبيبك وصحبت حبيبك في الدنيا والبرزخ ويوم العرض 



هناك تعليق واحد:

  1. ولكن الناس أنفسهم يظلمون

    اللهم نظرة منك ترينا الدنيا بعين حبيبك فنعظم بها ما تعظمة ونخفض بها من اخفضة اللهم ارفع شئننا بسجده قلب لا تقوم قلوبنا منها الا ساعة لقائك واجعل قبورنا نورا علي نور وانس وحشتنا فيها بنور حبيبك ومجالس حبيبك واحشرنا مع حبيبك وفي زمرت حبيبك وصحبت حبيبك في الدنيا والبرزخ ويوم العرض

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.