أعلان الهيدر

السبت، 17 أبريل 2021

الرئيسية اليوم السادس من رمضان وتأملات في الحكم العطائية

اليوم السادس من رمضان وتأملات في الحكم العطائية

 الحكمة الاولي


             من علامة الاعتماد على العمل نقصان الرجاء عند وجود الزلل 

 لو تأملناها بقلوب حاضرة لتوقفنا عندها بخوف شديد لان معظمنا نقع في هذا الفخ 

 نعمل اعمال ونجتهد فيها ويكون عملا عظيما ويآخذ منك السنين الكثيرة

 فما الذي يفسده؟ 

أن تعتمد عليه اي تعتمد علي قدرتك رئيت لنفسك قدرة وانك بحول وقوة مع انك تقولها بلسانك لاحول ولا قوة الا بالله لسان يقول وقلب يكذب

كيف اعرف ان قلبي يكذبها؟

اليآس من رحمة الله حينما لا تأخذ الي ماسعيت الية تقول فعلت وفعلت ولم يحصل علي شئ مما سعيت الية 

    هنا نقصان الرجاء عند وجود الزلل نحن لا ينقص رجائنا في هذا العصر نحن نقلب الطربيزة رأسا علي عقب خربانه خربانة طيب اهو يهد كل تعبو بايدو

نحتاج ان نقولها بقلوبنا اللهم رحمتك أوسع من عملي  اوسع لي في قبري اوسع لي في رزقي اوسع لي في نيتي واعتمادي على رحمتك أقوى من اعتمادي على عملي فحقق ذلك في قلبي ياربي 

فالذي يعتمد على عمله يورثه ذاك الاعتماد نقصان الرجاء عند وجود الزلل فإذا زلت قدمه وقع في اليأس لأن اعتماده كان على عمله لا على رحمة الله 

الغرور يحجب الإنسان عن الله :


 الغرور أخطر مرض يصيب الناجحين فلو نجحت في عمل صالح أو في دعوة إلى الله أو في خدمة لخق الله أو في إنجاز كبير فهذا النجاح حوله خطر هو خطر الغرور 

 بالغرور تحجب  عن الله حتى إذا كنت كاملا مع الكمال وإذا اعتمدت على الكمال واعتبرته من إنجازك ومن جهدك ففيه غرور 

عدم تناقض الأخذ بالأسباب مع التوكل على الله :

 إن النفس تحتاج إلى تركيز وعي تحتاج تقعد عليها وتفهمها وسيدنا عمر رضي الله عنه يقول: "تعهد قلبك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم"

 فرعونات القلب حجب بينك وبين الله والكبر حجاب والاعتماد على العمل حجاب

 فالأخذ بالأسباب لا يتناقض مع التوكل بل يتكامل معه ما كل عمل تبدئة وجهه الي ربك وضع نصب عينيك انك ميت فقط تفعل ما مرك الله به وتعرف ان العمل عبادة 

ايقظ قلبك بهذه الكلمة كل ساعة ان بشتغل في الظاهر لكن في الحقيقة انا عابد

                      انا الان كالذي يقف بين يدي ربه في قيام الليل 

عملي عبادة كررها كثيرا حتي لا تندمج وتصل الي درجة الاعتماد علي عملك وعلي جهدك انت بلا حول ولاقوة 

في لحظة يخطف قلبك في لحظة يحط عنك كل خطاياك  او يفتنك بعملك لاتأمن مكر الله ولاتأمن حياتك انت اصلا بلاحياة لولا رحمة ربك بك لكنت الان في عداد الموتي ولكنه بفضلو وكرمة امهلك لتتوب واعطاك السبب ان تعمل في المجال الذي اخترتة بيديك فلا  تجعل يديك مفتاح لشرك 

اللهم اجعلنا ممن ثبتهم بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة اللهم اقبلنا وأقبل بوجهك علينا وأذقنا اللهم برد عفوك وحلاوة رحمتك ولذة مناجاتك

ندعوك يا الله نرجوك يا الله نسألك يا الله نطلبك يا الله نلح عليك يا الله ما لنا غيرك يا الله أنت ربنا يا الله أنت مولانا يا الله حقق في قلوبنا حقيقة الاعتماد عليك


 

هناك تعليق واحد:

  1. ندعوك يا الله نرجوك يا الله نسألك يا الله نطلبك يا الله نلح عليك يا الله ما لنا غيرك يا الله أنت ربنا يا الله أنت مولانا يا الله حقق في قلوبنا حقيقة الاعتماد عليك

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.