أعلان الهيدر

الخميس، 1 يوليو 2021

الرئيسية الحكمة ٢٥ من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

الحكمة ٢٥ من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

 الحكمة الخامسة والعشرون

             ما توقف مطلب أنت طالبه بربك ، ولا تيسر مطلب أنت طالبه بنفسك

يقول أحمد بن عجيبة
التوقف يعنى الحبس والتعذر، والمطلب هو ما يطلب قضاؤه ،والتيسر يعنى التسهيل 
فإذا عرضت لك حاجة من حوائج الدنيا والآخرة وأردت أن تُقضَى لك سريعاً
        فأطلبها بالله ولا تطلبها بنفسك
 فإنك إذا طلبتها بالله تيسر أمرها وسهل قضاؤها 
                  وإن طلبتها بنفسك صعب قضاؤها وتعسر أمرها 
ولا يتوقف ويحبس أمر طلبته بربك ولا يتيسر ويسهل أمر طلبته بنفسك قال تعالى حاكياً عن سيدنا موسى عليه السلام " قال موسى لقومه أستعينوا بالله وأصبروا أن الأرض لله 
"يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين
فكل من أستعان بالله وصبر في طلب حاجته كانت العاقبة له وكان من المتقين وقال تعالى " ومن يتوكل على الله فهو حسبه " أي كافيه كل ما أهمه وقال حبيبي لبعض أصحابه
           "لا 

"تطلب الإمارة
            فإنك أن طلبتها وكلت إليها
                           وأن أتتك من غير مسألة أعنت عليها

وعلامة الطلب بالله هو الزهد في ذلك الأمر والاشتغال بالله عنه 
           فإذا جاء وقته تكون بإذن الله 
وماهي علامة الطلب بالنفس؟؟ 
الحرص عليه فإذا تعذر عليه أنقبض وتغير حاله وهاج وماج
    
 فمن طلب حوائجه بالله قضيت وتيسر عليه حاله 
                                     وعلاماتها الصبر علي التوقيت الزمني لكي ينكشف حجاب النفس وخبثها لابد من توقيت زمني لكي يخرج ما في اضغانها من حقد وغل وتكبر لابد ان يمر توقيت زمني طويل بقدر مكر نفسة علية
                       لان طول الازمان لا يتحملها الا الصديقين
 وقليل ماهم كمثل ضربه الله لنا في كتابه فشربو منه إلا قلقلا منهم 
                     عادتا من يتحمل الامتحانات هم القلة
                       والشاكريين هم القله القليله 
فبقدر تحملك وصبرك يكن ادبك في حضرة الرب تعالي
والعكس بقدر نفاذ صبرك وعدم تحملك يقل ادبك في حضرة الرب ومن قل ادبه في حضرته يحرمه من حضرته بالسنين  وهو لا يدري من اثر حياته الدنيا عن ربه حرم لذيذ منجاتي يارب الارباب مجرد إثاري وشغفي بدنيا فانية تحرمني من لذة الجلوس معك
 نعم فإن ربك يحبك ويغار علي قلبك من ان يتملكه غيره فهو صاحب هذا القلب مالك يوم الدين مالك قلبك فكيف بك تتركه علي الملأ هكذا لكل من هب ودب يحب فيه 

قلبك هذا مصون من الرب فاصنه وضعه في غلاف زجاجي مقفول عليه بالف الف لاحول ولا قوة الا  بالله خبئ قلبك في خزائن بسم االه الرحمن الرحيم أقفالها ثقتي بالله مفاتيحها لاقوة إلا بالله
 أدفع بك اللهم عن نفسي ما أطيق ومالا أطيق لا طاقة لمخلوق مع قدرة الخالق

أخرجنا من الظلمات إلى النور بإذنك ياربي واهدنا الصراط المستقيم والظلمات التي تحوم على الأفكار أخرجنا منها والظلمات التي تملئ القلوب أخرجنا منها والظلمات التي تكون في المعاملة أخرجنا منها وظلمات النيات أخرجنا منها إلى النور المضيء يا علي يا عظيم يا منان يا كريم يا رحمن يا رحيم يا الله




هناك 5 تعليقات:

  1. أخرجنا من الظلمات الي النور ياربي

    ردحذف

  2. أخرجنا من الظلمات إلى النور بإذنك ياربي واهدنا الصراط المستقيم والظلمات التي تحوم على الأفكار أخرجنا منها والظلمات التي تملئ القلوب أخرجنا منها والظلمات التي تكون في المعاملة أخرجنا منها وظلمات النيات أخرجنا منها إلى النور المضيء يا علي يا عظيم يا منان يا كريم يا رحمن يا رحيم يا الله


    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.