أعلان الهيدر

الجمعة، 24 سبتمبر 2021

الرئيسية رسائل في شرح الحكمة 76 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

رسائل في شرح الحكمة 76 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

 الحُزْنُ عَلى فُقْدانِ الطّاعةِ مَعَ عَدَمِ النُّهوضِ إلَيْها مِنْ عَلاماتِ الاغْتِرارِ

يكشف لنا ابن عطاء الله النقاب عن خبث دفين في نفوسنا وما اكثر خبايا النفوس التي لم تتزكي 

فهذه الحكمة توجع القلب وتنهضه ليقوم من سكرته فكل حزن لا يترك فينا تغير فهو حزن كاذب ليس فقط في العبادات ولكن في كل شئ في الحياة كل حزن على مافات منها لا يترك حركه فينا فهو كاذب لان الحزن مثل نار الصاروخ التي تكون قبل الإقلاع ان لم يكن حزن صادق فهو ليس نار بل نار كاذبه توهمك بانك مازلت في دائرة الحب الإلهي ولكن لو انها حقيقه لكانت نار صاروخك توصلك للتغير من حالك فافهم ان خبث نفسك حتى تفهم من هو ربك كلما وصلت لمعرفة مدى مكرها هنا قد وقفت على أول سلالم الحقيقه وهي معرفة نفسك وزمان قلتها خربشني تعرفني

مستحيل تعرف مدى مكر نفسك الا إذا خربشك أحدهم اي نكش فيك بكلام جارح حتى يخرج ضغينة قلبك المدفون تعرف مدى طهارة ونقاء الإنسان بقدر تحمله للاذي من الكلام الجارح وليس تحمل الكلام ان اكتم غيظي فقط بل هو رمي اللوم على نفسي وان لا اعيش دور الضحيه وان اتهم نفسي دائما وابدا كلما اتهمتها عرفتها  فاتهم نفسك تنجو منها فحبك لنفسك حتى كاذب لأنك ان احببتها بصدق كنت نجيتها منها لأنها كاطفل لايفهم مدى خطورة لعبة فهو يلعب وخلاص لايدرك انه ان مسك فيشة الكهرباء سيموت وهكذا نفسك مدللة طرية ولاينشف طريها ود لالها الا اذا منعتها مما تحب مهما علمتها هذا خطئ لاتسمع اصلا لابد من أن تتأذي منه حتى تفهم بالتجر به انه خطئ

لازم تتلسع لكي تتعلم وحينما يتحول اللسع لعقدة نفسيه إذاً حل الغباء فيها وهنت وجب ان تفهم ان كل ذلك من كبر النفوس حينما تتعرض النفوس للامتحان ويتم تحويله عن طريق نفسك الي عقد وكلاكيع اذا هذا كبر دفين وغرور وهنا مستحيل ان يفهم ويعي الإنسان لانه وقع في مصايد الشيطان نفس وقعة ابليس اللعين وهو الكبر والغرور وهؤلاء من اوصل أنفوسهم لهذه الدرجة مستحيل يسمع اي نقد ليه مستحيل يفهم لان الكبر يعمي ويصم الاذان والقلوب 

ومدام الشيطان نجح معاك ان يصم اذن قلبك عن سماع الحق اذا انت الان لا تسمع إلَا للباطل فاحذر فأنت إيما في صعود دائم او هبوط دائم وكلاهما له درجات فاستيقظ قبل فوات الأوان 

           فلا تعيش دور الضحية واحذره 

صاحب هذا الدور مستحيل يتغير حالو

لأنها محطة الشيطان الاخيره لك

حينما تعيش دور الضحية فقد اوصلك شيطانك لمقرك الاخير الذي لا رجعة منه 

وفيه قال أبو علي الدقاق رضي اللّه تعالى عنه : يقطع صاحب الحزن في شهر ما لا يقطعه غيره في سنين ، وإن لم تنهض إلى أسبابه فهو حزن الكاذبين 

وإن كان على ما فات ونهضت إلى استدراك ما يمكن استدراكه فهو حزن الصادقين . وإن لم تنهض إلى استدراكه فهو حزن الكاذبين ، 

وقد سمعت رابعة العدوية رجلا يقول : 

واحزناه ، فقالت له قل : واقلة حزناه ، فلو كان حزنك صادقا لم يتهيأ لك أن تتنفس 

وقال أبو سليمان الداراني رضي اللّه تعالى عنه : ليس البكاء بتعصير العيون ، إنما البكاء أن تترك الأمر الذي تبكي عليه ، وقيل : لا يغرنك بكاء الرجل ، فإن إخوة يوسف : وَجاؤُ أَباهُمْ عِشاءً يَبْكُونَ 

وقال الامام الغزالي عنهم

وحزن الصديقين من السائرين : هو الحزن على فوات الأوقات ، أو حصول شيء من الغفلات ، أو وقوع ميل أو ركون إلى الحظوظ والشهوات 

 فقال : كذلك كنا ثم قست القلوب ، فعبر بالقسوة عن التمكين أدبا وتسترا ، لأن القلب في بدايته رطب يتأثر بالمواعظ وتحركه الأحوال 

فإذا استمر معها ، وتصلب لم يتأثر بشيء ويكون كالجبل الراسي : وَتَرَى الْجِبالَ تَحْسَبُها جامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحابِ 

قال الشيخ أبو الحسن الشاذلي رضي اللّه تعالى عنه : من لم تطاوعه نفسه على النهوض إلى الطاعات وأخلدت إلى أرض الشهوات ، فدواؤه في حرفين : 

الأول : أن يعلم منة اللّه عليه بالهداية للإسلام ومحبة الإيمان ، فيشكر اللّه عليها ليحصن بقائها عنده

الثاني : دوام تضرعه وابتهاله في مظان الإجابة قائلا : يا ربّ سلم سلم ، وإن أهمل هذين الأمرين ، فالشقاوة لازمة له 

ثم إذا أعطاك ما طلبت من كمال الاستقامة ، ونهضت إليه نادما على ما فاتك من الطاعة كانت نهايتك الوصول إلى الحبيب ، ومناجاة القريب هناك تكلّ الألسن عن العبارة وتنقطع الإشارة

https://www.amaallife.com/p/blog-page_15.html

وهنا العلاج افتح الرابط الْهِمَّة طَرِيق أَلْقَمَه 👆

اللهم ارذقنا هذا الفهم بلا امتحانات ولا سابقة عذاب خذنا اليك بحنناتك ولاتأخذنا بالعذاب لانطيق نظرة سخط واحد ياربي رضاك ياربي حتي لانرضي الا بما رضيته لنا ولا ننعم الا بما انعمت به علينا فنكون من اصحاب صراط الذين انعمت علهيم غير المغضوب عليهم ولا الضاليين ياهادي المضليين اهدنا لصراطك المستقيم

#حكم

#الحكم_العطائية

#ابن_عطاء_الله  #شرح_الحكم

#شرح_الحكم_العطائية

#حكم_النوروالسرور

#حكم_ابن_عطاء_الله

#دعاء

#كن_له_يكن_لك

هناك 3 تعليقات:

  1. يارب
    اللهم ارزقنا هذا الفهم دون امتحانات
    يارب اجعلنا عبيد احسان

    ردحذف
  2. ياحي يا قيوم اصلح لي شاني

    ردحذف
  3. اللهم ارذقنا هذا الفهم بلا امتحانات ولا سابقة عذاب خذنا اليك بحنناتك ولاتأخذنا بالعذاب لانطيق نظرة سخط واحد ياربي رضاك ياربي حتي لانرضي الا بما رضيته لنا ولا ننعم الا بما انعمت به علينا فنكون من اصحاب صراط الذين انعمت علهيم غير المغضوب عليهم ولا الضاليين ياهادي المضليين اهدنا لصراطك المستقيم

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.