رسائل في شرح الحكمة 91 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

  كَفَى الْعَامِلِينَ جَزَاءً مَا هُوَ فَاتِحُهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فِى طَاعَتِهِ ، وَمَا هُوَ مُورِدُهُ عَلَيْهِمْ مِنْ وُجُودِ مُؤانَسَتِهِ

وحكمة اليوم مرتبطة بحكمة الأمس والهدف في تكرار المعاني مع زياده المؤانسه كأنه يقول ثمرات الطاعات المؤانسات وهي دليل لحب ربك لك حينما يؤنسك ربك معه ويوخشك من خلقه اي تكون صحبة الخلق ثقيله على قلبك والجلوس مع ربك هو راحة وواحه لقلبك فاعلم انك محبوب ربك وكل ذلك ثٍمار لمعرفتك بربك

                     معرفة الله 

كلمة تثلج القلب وتجعله يعطش للمعرفه اكثر واكثر ما أجمل هذه المعرفه وما اطعمها 

وقال بعض العلماء : ليس فى الدنيا ما يشبه نعيم الجنة إلا ما يجده أهل التملق في قلوبهم بالليل من حلاوة المناجاة

التملق مقصوده انك بتحمد ربنا بكل المحامد او بدور جو قلبك على معنى جديد للحمد نفسك كل يوم ربك يُلهمك نية جديده وحمد جديد وكل يوم رزق جديد مختلف عما سبق اشتاق للحمد ومعاني الحمد وهذا هو التملق نادوني بإحساني وتملقوا إليّ بإنعامي فهم بين صارخ وشاكىًٍ ومتوؤه وباكيٍّ كلما جن الليل عليهم يأوؤن الي وكارهم كما تأوي الطيور الي عيشها ويتملقون لريهم لينالو رضاه لايسئلونه نعيم الدنيا فهؤلاء لايعرفون متع دنيانا هذه من عرف ربه زهل عن استطعام الدنيا هو يعيشها نعم ولكنه لايكترث بها ملهاش قيمة في قلبه وكل هذا من كثرة جلوسه مع ربه في ساعات التنزيل الإلهي جالس النور تتنور ونورك يصل للسماء وتكون من مشاهير السماء

وما هو مورده عليهم من وجود مؤانسته  اي واردات المؤانسات من ثمرات حب ربك لك ووارد المؤانسه مُجالسة يعني تحب تقعد معاه كتير النوم تقيل على قلبك لأنك حاسس انو بيخدك منه  حينما تضع جنبك على سريرك تشتاق لان روحك الان تذهب لعالم الملكوت وحينما تستيقظ تشعر بأنك حديث عهد لسه نازل من فوق سخن عليك غبار السفر الملكوتي تتوضى لتفي بحق ربك وتشكره انه رد روحك مره اخرى واعطاك فرصة جديده لكي تستأنف الحياة بحلوها ومرها وتجتهد في تحويل مراررتها الي سكر يذوب شوقا له وكأنك تذوب السكر في ماء الحب ليرضي ربك إن يوقظك له في وقت الحب ويعينك على أن تقف بين يديه وتتملق له مره اخرى وما اجملها من مجاهده وياليت قومي يعرفون ان نومهم ودنياهم تآخذهم من نعيم أعظم من دنياهم يهبطون من النور الي الظلام يفضلون الدنو عن مجالسة النور ثم يصرخون ويتشتكون ان ربهم لم يعطيهم مايريدون 

"إِنَّ النَّظْرَةَ سَهْمٌ مِنْ سِهَامِ إِبْلِيسَ مَسْمُومٌ، مَنْ تَرَكَهَا من مَخَافَتِي أَبْدَلْتُهُ إِيمَانًا يَجِدُ حَلاوَتَهُ فِي قَلْبِهِ"

كنت افهمها بشكل ضيق على الرجال فقط وللمحرمات فقط ضيقت واسعاً

ولكن المعنى الذي يبهح قلبك ان سبب كل ماانت  فيه هذا الحديث عيونك مرايا لقلبك وظلمة قلبك بسبب كثرة النظر لمتع الدنيا  فيضيق صدرك وتساعد شيطانك في أن يغذيك بالمقارنات وتفتح على نفسك أبواب الشر كله أغلق عيونك عن ماسوي ربك ستأخذ كل ماتريد 

              خد قرار انك متبصش لاحاجه تزعل قلبك 

او بمعنى أدق تخليك تخجل لو شافك حبيبك صل الله عليه وسلم 

أجمل أنيس وجليس سبحتك ال بتفكرك بربك العشق العشق لي سبحتك

هى الحبل الروحي الى الله  بعض الناس يعتقدون أن السبحة ما هى إلا مُجرد أداة لعد الذِكر أو أداء الأوراد أو شياكة أو وجاهة  هي علاقة حب وعشق واتحاد واندماج 

 المحب يُخاطب سبحته ويناجيها مُناجاة الحبيب لحبيبه  المحب  يفتقد سبحته كما يفتقد الحبيب حبيبه السبحة كائن حي عند المحب

  فهي تشعر بصاحبها ويشعر بها تناجيه ويناجيها ويسُر إليها بما لا ينطق به لمخلوق 

 وهي لا تكاد تفارق يده لأنه يقضي حياته كلها فى حالة ذِكر  صورةً ومعنىً .. ظاهراً وباطناً إنها الحبيبة التي تُسكِت الغضب والرفيقة التي تُشارك الهم والحزن والفرح والسرور والصديقة التي تُصدقك والحبيبة المخلصة التي تُمِدك بالأسرار وهي صامتة

 إن السبحة أعمق من كونها عدادا او أذكارا إنها قصة عشق لا يفهمها إلا المحبين 

                                                 فالسبحة قصة عشق لا يفهمها من تلوثت روحه

اللهم ذكرك اللهم شكرك اللهم حسن عبادتك اعنا عليهم ياربي وفقنا ياربي الهمنا محامدك ومؤانستك وحب لقائك ياربي يارحيم ياكريم حُسن الخاتمة بجاه حبيبك حُرمنا منه في دنيانا فلا تحرمنا منه في الاخره ياودود نسئُلك ودًك


#حكم_ابن_عطاء_الله 

#حكم_النوروالسرور 

#دعاءالحب

#شرح_حكم_ابن_عطاءالله

#صلواعليه 

#مولدالحبيب 

#المولدالنبوي_الشريف

تعليقات

  1. الحمد لله مش عارف والله اشكرك ازاي ربنا يجزيك الخير

    ردحذف
  2. اللهم ذكرك اللهم شكرك اللهم حسن عبادتك اعنا عليهم ياربي وفقنا ياربي الهمنا محامدك ومؤانستك وحب لقائك ياربي يارحيم ياكريم حُسن الخاتمة بجاه حبيبك حُرمنا منه في دنيانا فلا تحرمنا منه في الاخره ياودود نسئُلك ودًك

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة