أعلان الهيدر

السبت، 12 فبراير 2022

الرئيسية تحميل كتب مجانية حمل كتاب كتاب قوة عقلك الباطن للكاتب جوزيف ميرفي

تحميل كتب مجانية حمل كتاب كتاب قوة عقلك الباطن للكاتب جوزيف ميرفي

حمل الكتاب هنا

https://drive.google.com/file/d/1VMdAZF2DRZFm8e5AVu73kgV4uhE7dqbN/view?usp=drivesdk


كتاب قوة عقلك الباطن للكاتب جوزيف ميرفي

صدر كتاب قوة عقلك الباطن للكاتب جوزيف ميرفي، خلال عام 2009، عن مكتبة جرير، ييتصدر قوائم كتب التنمية البشرية الأكثر مبيعًا في العالم، نظرًا للنصائح والإرشادات التي يقدمها للقراء، للإيمان بقدرة التفكير والعقل إلى جانب السعي والتخطيط لتحقيق الأهداف والطموحات والنجاح المرجو.


تحميل كتاب قوة عقلك الباطن pdf الكاتب جوزيف ميرفي


يعتبر هذا الكتاب من بين أقوى كتب الكون انتشاراً بين القراء؛ وكتاب "قوة عقلك الباطن" يعد بحق من أمهات الكتب فلقد أفاد أكثر من مليون شخص من نصائحه الفعالة وترجم الى العديد من اللغات، كما أنه أساس أفضل برامج التسجيل السمعية مبيعاً.
ويقع الكتاب في قائمة الكتب اللازم قراءتها لدى العديد من مؤسسات التجارة والأعمال حول العالم، يجمع الكتاب بين الحكمة القديمة والعلم الحديث، وبذلك لا يتسنى لك الوصول الى استبصارات جديدة فحسب بل والأكثر أهمية التقنيات الفعلية التي يمكن أن تستخدمها في الحياة وتشمل تلك الفصول الرائعة على سبيل المثال: الكنز الذي بداخلك، كيف يعمل عقلك، القوة صانعة المعجزات في عقلك الباطن، الكشف عن طريق العقل في الأزمنة القديمة، نزوع العقل الباطن نحو الحياة وعقلك الباطن شريكك في الحياة.
وتعدّ هذه الطبعة المعتمدة من أهم أعمال الدكتور "ميرفي"، فقد تم تنقيحها وتزويدها بتعليقات جديدة من كتابات الدكتور التي لم تنشر من قبل، وهي توضح تقنيات التركيز العقلية القادرة على إزالة المعوِّقات الناشئة من اللاوعي والتي تمنعنا من تحقيق النجاح الذي نريده، ونستحقه.

هذا الكتاب من تأليف جوزيف ميرفي و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها
كتاب قوة عقلك الباطن.. وكيف يمكنك السيطرة على اللاواعي؟

يعد كتاب قوة عقلك الباطن واحداً من الكتب التي حققت مبيعات هائلة تقدر بالملايين حتى الآن حول العالم، حيث يُقبل الجميع على اقتنائه لأنه يساعد في الكشف عن قوتك الخفية لتحقيق أي هدف مقترن بعمل إضافي مقنع، وكيف تجتذب الأموال.

يُظهر قوة عقلك الباطن أحد أكثر الأدلة الملهمة، ويساعدك في معرفة كيف يمكن أن يؤدي تغيير أنماط تفكيرك إلى تحسينات كبيرة في حياتك، باستخدام تقنيات عملية وسهلة الفهم ودراسات حالة واقعية، يكشف الدكتور جوزيف مورفي مؤلف الكتاب، عن التأثيرات الواسعة للعقل الباطن على جميع جوانب الوجود - المال والعلاقات والوظائف والسعادة - وكيف يمكنك تطبيق وتوجيه القوة لتحقيق أهدافك وأحلامك.



يعد كلاسيكية مغيرة للحياة، منذ نشره لأول مرة في عام 1963، فتح "قوة عقلك الباطن" للملايين من القراء قوة غير مرئية بداخلهم، والآن لديك أنت أيضاً الفرصة في الغوص بهذه الرحلة واكتشاف ذاتك وتحقيق النجاحات الهائلة.



ماهو العقل الباطن؟
يعد العقل الباطن لؤلؤة مدفونة داخل الإنسان لا يُعرف مكانها بالتحديد، فهو شيء محسوس وليس ملموساً مثل الروح، يتم فيه تخزين التجارب والمشاعر والأفكار والأحاسيس والخبرات والغرائز، فهو مخزن للاختبارات المترسبة نتيجة عن القمع النفسي.

يضم العقل الباطن، محركات ومحفزات داخلية، يعمل على مدار اليوم حتى والشخص نائم، وذلك لمساعدته في الوصول إلى الأهداف والوصول إلى النتيجة المطلوبة في أمر معين، فأن آلية عمل العقل الباطن تشبه آلية عمل جهاز الكمبيوتر، لذا عندما يريد الإنسان نتائج صحيحة ومرضية، فعليه ضبط البرامج بطريقة صحيحة ومؤثرة، وذلك عن طريق إدخال بيانات ومعلومات دقيقة وصحيحة.

تحميل كتاب قوة عقلك الباطن pdf

كتاب قوة عقلك الباطن بايع بعدة ملايين من النسخ منذ نشر نسخته الأصلي، إنه واحد من أكثر أعمال المساعدة الذاتية الروحية الرائعة والمحبوبة في كل العصور والتي يمكن أن تساعدك على علاج نفسك، وإبعاد مخاوفك، والنوم بشكل أفضل، والاستمتاع بعلاقات أفضل والشعور بالسعادة، من خلال تقنيات بسيطة وتأتي النتائج بسرعة، يمكنك تحسين علاقاتك وأموالك ورفاهيتك الجسدية.

يشرح الدكتور جوزيف مورفي أن أحداث الحياة، هي في الواقع نتيجة لعمل عقلك الواعي واللاواعي، ويقترح تقنيات عملية يمكن من خلالها تغيير مصير المرء، بشكل أساسي من خلال تركيز وإعادة توجيه هذه الطاقة المعجزة.

أقنعته سنوات من البحث الذي يدرس الأديان الرئيسية في العالم، بأن قوة عظمى تكمن وراء كل الحياة الروحية وأن هذه القوة موجودة داخل كل واحد منا، وكان شعار الكتاب (ستفتح لك قوة عقلك الباطن عالماً من النجاح والسعادة والازدهار والسلام).

تقدم قوة عقلك الباطن وتشرح تقنيات التركيز على العقل التي تزيل عقبات العقل الباطن التي تمنعنا من تحقيق النجاح الذي نريده ونستحقه، بقدر ما هو عملي بقدر ما هو ملهم، يوضح عمل الدكتور مورفي بأمثلة من الحياة الواقعية، طريقة إطلاق العنان للقوى العقلية غير العادية لبناء الثقة بالنفس، وخلق علاقات متناغمة، واكتساب النجاح المهني، وجمع الثروة، وقهر المخاوف والرهاب، وإبعاد العادات السيئة، وحتى للتأثير على الشفاء الجسدي وتعزيز الرفاهية والسعادة بشكل عام.


جوزيف ميرفي
الدكتور جوزيف ميرفي هو عالم بارز في مجال تنمية القدرات البشرية، ولد عام 1898 في مقاطعة كورك بضواحي أيرلندا، وكان متفوقاً دراسياً منذ طفولته، وبعد أن أنهى مرحلة التعليم الثانوي، انتقل إلى ولاية لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث التقى بمؤسس العلوم الدينية آرنست هولمز، وتأثر به كثيراً.
كان جوزيف ميرفي يهوى القراءة والكتابة كثيراً، خاصة في مجال التنمية البشرية واكتشاف الذات وقدرات الإنسان، ولذلك قدم أكثر من 30 كتاباً على مدى رحلته المهنية، معظمها يدور حول تنمية الإنسان لنفسه والطرق المستخدمة في تطوير ذاته، وهذا السبب الذي جعله الأشهر في مجال التنمية البشرية.

على الرغم من وفاة جوزيف ميرفي عام 1981، إلا أنه ما زالت مجموعة كبيرة من كتاباته تحقق مبيعات وأرباحاً عالية، ومن أوائل القائمة كتابه قوة عقلك الباطن الذي يعد واحداً من أكثر الكتب مبيعاً على مدى التاريخ.

ملخص كتاب قوة عقلك الباطن
قوة عقلك الباطن هو كتاب من الاستثناءات القليلة، على الأرجح بسبب عاملين أولاً مؤلفه جوزيف ميرفي، وثانياً لأن كتاباته تجذرت في كل من العلم والدين.
هذا هو السبب في أن هذا الدليل الإرشادي للتلاعب بسلوكك للحصول على ما تريد قد باع ملايين النسخ ولا يزال شائعاً حتى يومنا هذا، إليك 3 دروس لمساعدتك على الاستفادة من الجزء اللاواعي من عقلك:

الدرس الأول: التخيل هو وسيلة لاستخدامه لصالحك.

النقطة المركزية في الكتاب هي أنه يمكنك استخدام خيالك لاقتراح أفكار لعقلك الباطن للحصول على ما تريد، وإذا تكررت كثيراً بما يكفي، فسيقوم عقلك بتوجيه سلوكك بشكل أكبر نحو جعل هذه الأفكار حقيقة، دون علمك.

هناك العديد من الطرق للقيام بذلك، ولكن يمكن تلخيص معظمها تحت مفهوم التخيل -تخيل نفسك تحقق هدفاً أو نتيجة معينة.

الدرس الثاني: عند الشك.. نم ثم اتخذ القرار

هناك طريقة أخرى للاستفادة من عقلك الباطن وهي النوم عندما يكون لديك صعوبة في اتخاذ القرار، وفي الصباح تأكد سوف تتلقى الإجابة الصحيحة لك.

يمكن لعقلك الباطن معالجة المعلومات بشكل أسرع وبطرق مختلفة عن نفسك الواعية، لذلك فإن تركه يفعل ما يريد أثناء النوم يمكن أن يؤدي إلى أفكار أوضح ورأي أكثر ثقة في اليوم التالي.

الدرس 3: تمنى الخير للآخرين لأن الحسد سوف يمنعك من الحصول على ما تريد.

بينما يمكن أن يكون عقلك الباطن مفيداً جداً إذا تم توجيهه في الاتجاه الصحيح، إلا أنه يمكن أن يجعلك أيضاً تسير على طريقتك الخاصة.

يشارك مورفي في كتابه قصة بائع لم يبدُ أنه تلقى أي تقدير في العمل، على الرغم من تفوقه على جميع زملائه، إلا أنه لم يرتقِ في الرتب، كما اتضح كان يشك في أن رئيسه لا يحبه، لذلك كان يتصرف دون وعي بطرق عدائية إلى حد ما، وبمجرد أن غيّر موقفه متمنياً نجاحاً حقيقياً لرئيسه، سرعان ما حصل على ترقية.

تسخير قوة عقلك الباطن في حياتك العملية

1. كن على استعداد لرؤية التغيير

الخطوة الأولى في إحداث تغيير هائل في حياتك هي عدم الاعتقاد أنه ممكن، بل الاستعداد لمعرفة ما إذا كان ذلك ممكناً.

لن تكون قادراً على القفز من كونك متشككاً كاملاً إلى مؤمن مخلص، الخطوة بين هؤلاء هي مجرد الانفتاح على رؤية ما يمكن أن يكون ممكناً.

2. امنح نفسك الإذن لتكون ناجحاً

بدلاً من تكرار السرد القديم ذاته للاعتقاد بأنك ستكون سعيداً بمجرد أن تصل إلى شيء معين، اعمل على تغيير حديثك الداخلي إلى: «أسمح لحياتي أن تكون جيدة»، امنح نفسك الإذن بأن تكون سعيداً وناجحاً، ولا تشعر بالذنب حيال ذلك.

3. لا تسمح لمخاوف الآخرين بالوصول إليك

ستخبرك الطريقة التي يستجيب بها الناس لأخبار نجاحك عن أدائهم الحقيقي في حياتهم.

فعلي سبيل المثال: إذا أعلنت خطوبتك، فسوف يسعد الأشخاص الذين هم في زيجات سعيدة لك، وسيحذرك الأشخاص الذين هم في زيجات غير سعيدة.

النقطة المهمة هي أن مخاوف الآخرين هي توقعات لأوضاعهم الخاصة، لا علاقة لهم بما أنت قادر عليه أو لا تستطيع فعله.

4. أحط نفسك بالتعزيز الإيجابي

تأكد من أن العناصر التي تراها وتلمسها غالباً تجلب لك الإيجابية والأمل، احتفظ بملاحظة ملهمة على ملصق بجوار جهاز الكمبيوتر الخاص بك، ألغِ متابعة الأشخاص الذين يجعلونك تشعر بالسوء تجاه نفسك واتبع أولئك الذين ينشرون باستمرار رسائل تحفيزية وأفكاراً شيقة.

5. تحدث عن نجاحك كحقيقة وليس كخطة مستقبلية

ابدأ في التحدث عما تريده من الحياة وليس في السياق الذي تريده في يوم من الأيام، تحدث وكأنك تعيشها بالفعل.

6. تحديد مقاومتك

عندما تمنعنا عقولنا اللاواعية من السعي وراء شيء نحبه، فذلك لأننا نتمسك باعتقاد متضارب بشأنه، لتحديد مقاومتك اسأل نفسك لماذا تشعر بتحسن عندما تماطل، أو لماذا الحصول على ما تريده حقاً يمكن أن يضعك في الواقع في مكان يجعلك تشعر بأنك أكثر ضعفاً من أي وقت مضى.

7.اجعل خطة رئيسية لحياتك

حدد قيمك الأساسية ودوافعك، اسأل نفسك ما هو الهدف النهائي لما تريد تحقيقه وأنت على قيد الحياة؛ تخيل نوع الإرث الذي تريد تركه، يمكنك اتخاذ قرارات على المدى الطويل تتماشى مع نفسك الحقيقية.

8.ابدأ في طلب ما تريد

إذا كان هدفك هو الحصول على ترقية في مؤسستك، فاجلس مع المديرين وأعلن نواياك، تواصل مع العلامات التجارية التي تريد العمل معها، ابدأ في طلب ما تريد، حتى لو لم يكن لديك سبب للاعتقاد بأن أي شخص سيعطيك أياً من هذه الأشياء، في النهاية سوف يفعلون وتأكد من ذلك.

9.أحط نفسك بالحلفاء

ابدأ بقضاء الوقت مع أشخاص طموحين وداعمين ومبدعين، إذا كنت تتواجد مع أشخاص غير راضين أيضاً عن حياتهم، فلن تحصل على الكثير من الدعم إذا حاولت التحرر والقيام بما تريده.

برمجة العقل الباطن

1.قواعد برمجة العقل الباطن

هناك عدة قواعد من أجل برمجة العقل الباطن، لأنه يقوم على قواعد أساسية تجعله يعمل بطريقة صحيحة ومنها ما يلي:

وضوح الرسائل الموجهة إلى العقل الباطن، حتى يعمل على تحليلها والوصول لنتائج ملموسة
إيجابية الرسائل الموجهة إلى العقل الباطن والابتعاد عن الأفكار السلبية تماماً
توافق الرسائل التي تريد توجيهها إلى العقل الباطن مع إحساسيك في هذه الفترة، لأن العقل الباطن يعمل مع المشاعر والأحاسيس التي يشعر بها الشخص ويتقبل مضمونها ويبرمجها عملياً وهذا ما يجعلها تتحقق
التكرار هو القاعدة الأساسية لبرمجة العقل الباطن، لتثبيت برمجة العقل الباطن عليك تكرار الأشياء التي تريدها، حيث يتم تخزينها ثم العمل على تنمية الفكر وتحقيقها
مهما تأخرت نتائج رسائلك، عليك التأكد بأنها سوف تتحقق في يوم ما، لذلك لا تفقد الأمل أبداً واستمر في التفكير والبرمجة بطريقة صحيحة.
2.طريقة برمجة العقل الباطن
1. استخدم الحديث الذاتي الإيجابي

الطريقة الأولى التي يستخدمها الأشخاص المؤثرون لبرمجة عقلهم الباطن هي التحدث الذاتي الإيجابي أو استخدام التأكيدات الإيجابية، يستخدم الأشخاص ذوو الكفاءة العالية هذه الأوامر التي تنتقل من عقلهم الواعي إلى عقلهم الباطن. التأكيدات هي عبارات إما أن تقولها بصوت عالٍ أو تقول لنفسك بالعاطفة والحماس اللذين يدفعان الكلمات إلى عقلك الباطن كتعليمات تشغيل جديدة.

2. تصور نفسك بكفاءة عالية

الطريقة الثانية التي يمكنك استخدامها لبرمجة عقلك الباطن هي التخيل، يتأثر عقلك الباطن على الفور بالصور العقلية. في علم نفس الصورة الذاتية، الشخص الذي تراه هو الشخص الذي ستكون عليه، ابدأ في رؤية نفسك كأحد أكثر الأشخاص الذين تعرفهم فاعلية.

استرجع ذكرياتك وصور نفسك وأعد تكوينها عندما كنت تؤدي أفضل ما لديك، فكر في وقت كنت تعمل فيه بكفاءة وفاعلية وتمضي قدراً هائلاً من العمل، قم بتشغيل هذه الصورة لنفسك مراراً وتكراراً على شاشة عقلك.

يسمى هذا «التدريب الذهني»، وهذا يتطلب ممارسة وتمريناً على الإجراءات في عقلك قبل الانخراط فعلياً في النشاط البدني، كلما كنت أكثر استرخاء عندما تتخيل نفسك تؤدي أفضل ما لديك، زادت سرعة قبول هذا الأمر من قبل عقلك الباطن وأصبح جزءاً من تفكيرك وسلوكك لاحقاً.

الطريقة بسيطة: أولاً: اجلس أو استلق في مكان هادئ حيث يمكنك أن تكون وحيداً تماماً في صمت، ثم تخيل نفسك تمر بتجربة مقبلة مهمة مثل اجتماع أو عرض تقديمي أو مفاوضات أو حتى موعد، عندما تجلس أو تستلقي مسترخياً تماماً، قم بإنشاء صورة للحدث القادم وشاهدها تتكشف بشكل مثالي من جميع النواحي.

اعتبر نفسك هادئاً وإيجابياً وسعيداً وفي سيطرة كاملة، شاهد الآخرين يفعلون ويقولون بالضبط ما تريد منهم أن يفعلوه إذا كان الموقف مثالياً، ثم تنفس بعمق واسترخِ واترك الأمر، كما لو كنت قد أرسلت طلباً، والتسليم مضمون تماماً كما تخيلته.

أفضل وقت لممارسة البروفة الذهنية هو ليلاً قبل النوم مباشرة، آخر شيء يجب عليك فعله قبل أن تغفو هو أن تتخيل نفسك تؤدي أفضل ما لديك في اليوم التالي، ستندهش من عدد المرات التي يحدث فيها الحدث أو التجربة القادمة تماماً كما تخيلتها.

3. قانون الجزء

الأسلوب العقلي الثالث الذي يمكنك استخدامه لبرمجة عقلك الباطن من أجل الكفاءة والفاعلية هو التصرف بدور شخص شديد الفاعلية، تخيل أنك قد تم اختيارك لدور في فيلم أو مسرحية، في هذا الدور عليك أن تقوم بدور شخص منظم جيداً للغاية من جميع النواحي.

مع تقدمك في حياتك اليومية، تخيل أنك ممثل يؤدي هذا الدور وهو بالفعل جيد جداً في إدارة الوقت، تصرف كما لو كنت تستخدم وقتك بالفعل بكفاءة وبشكل جيد.

افترض أنك خبير في الكفاءة الشخصية، زيفها حتى تصنعها، عندما تتظاهر بأنك مدير وقت ممتاز، فإن أفعالك في النهاية التي تكون تحت سيطرتك المباشرة، ستعزز العقلية أو الإيمان بعقلك الباطن وهذا يتفق معها.

4. المعيار ضد الأفضل

الأسلوب الذهني الرابع الذي يمكنك استخدامه لتصبح شخصاً شديد الفاعلية يسمى «النمذجة»، تتطلب منك النمذجة أن تصمم نفسك بعد شخص تعرفه يستخدم وقته جيداً.

فكر في شخص تحبه لمهاراته الجيدة في إدارة الوقت، استخدم هذا الشخص كمعيارك أو نموذجك، تخيل ما سيفعله في أي موقف معين ثم افعله بنفسك.

العقل اللاواعي
في نظرية التحليل النفسي للشخصية لسيجموند فرويد، يُعرَّف العقل اللاواعي بأنه خزان للمشاعر والأفكار والإلحاحات والذكريات خارج الإدراك الواعي.
ضمن هذا المفهوم، تعتبر معظم محتويات اللاوعي غير مقبولة أو غير سارة مثل الشعور بالألم أو القلق أو الصراع، ويعتقد فرويد أن اللاوعي يستمر في التأثير على السلوك على الرغم من أن الناس غير مدركين لهذه التأثيرات الأساسية.

لماذا تعتبر تقنية العقل الباطن هذه قوية للغاية؟

عندما يحفز حدث سواء كان حقيقياً أو خيالياً، إحساساً هائلاً بالإثارة بداخلك، يتم إطلاق بروتين مع الناقلات العصبية عندما تعبر النبضات الشق المتشابك، يتسبب هذا الإجراء في اتصال هذا الحدث بالنقل العصبي (أي النقل المتشابك) بطريقة أكثر كثافة بكثير من مجرد ذاكرة عادية لا تحمل أي عاطفة.

عندما تعيد تجربته وتعيد تلك المشاعر من الماضي، يتم إطلاق بروتين آخر، وعندما تعلق هذا التأكيد على هذا الحدث، فأنت تقوم فعلياً بربط هذا التأكيد بالناقل العصبي الموجود.

ملاحظات لتحقيق أقصى استفادة من عملية برمجة العقل الباطن

ركز على تأكيد واحد لفترة زمنية لا تقل عن 4 أسابيع.
افعل ذلك كل ليلة قبل النوم أو عند الاستيقاظ فقط
ادخل في روتين -قم بإنشاء أسلاك عصبية في نفس المكان والزمان، إذا كنت معتاداً على التفكير وإثارة المشاعر في الساعة 9 مساء مثلاً، فافعل ذلك كل ليلة في الوقت ذاته تقريباً.
ابحث عن 5-10 دقائق خلال اليوم لتكرار ذلك، إذا كنت تعتقد أنه ليس لديك وقت، فتوقف عن مشاهدة التلفزيون أو أي شيء آخر كنت معتاداً على القيام به فهو غير ضروري.
عزيزي القارئ، أتمنى في نهاية مقالنا عن كتاب قوة عقلك الباطن، وأفضل الطرق لتسخير عقلك الباطن في تحقيق حياتك المهنية والشخصية، أن تكون استمتعت في رحلتك معنا وحصلت على الاستفادة الكامنة من هذه المعلومات المذكورة، وأن تطبقها في حياتك، حتى تكون شخصاً ناجحاً قادر على تحقيق أهدافه بأبسط الطرق

كتاب قوة عقلك الباطن.. وكيف يمكنك السيطرة على اللاواعي؟

يعد كتاب قوة عقلك الباطن واحداً من الكتب التي حققت مبيعات هائلة تقدر بالملايين حتى الآن حول العالم، حيث يُقبل الجميع على اقتنائه لأنه يساعد في الكشف عن قوتك الخفية لتحقيق أي هدف مقترن بعمل إضافي مقنع، وكيف تجتذب الأموال.

يُظهر قوة عقلك الباطن أحد أكثر الأدلة الملهمة، ويساعدك في معرفة كيف يمكن أن يؤدي تغيير أنماط تفكيرك إلى تحسينات كبيرة في حياتك، باستخدام تقنيات عملية وسهلة الفهم ودراسات حالة واقعية، يكشف الدكتور جوزيف مورفي مؤلف الكتاب، عن التأثيرات الواسعة للعقل الباطن على جميع جوانب الوجود - المال والعلاقات والوظائف والسعادة - وكيف يمكنك تطبيق وتوجيه القوة لتحقيق أهدافك وأحلا


 كلاسيكية مغيرة للحياة، منذ نشره لأول مرة في عام 1963، فتح "قوة عقلك الباطن" للملايين من القراء قوة غير مرئية بداخلهم، والآن لديك أنت أيضاً الفرصة في الغوص بهذه الرحلة واكتشاف ذاتك وتحقيق النجاحات الهائلة

ماهو العقل الباطن؟

يعد العقل الباطن لؤلؤة مدفونة داخل الإنسان لا يُعرف مكانها بالتحديد، فهو شيء محسوس وليس ملموساً مثل الروح، يتم فيه تخزين التجارب والمشاعر والأفكار والأحاسيس والخبرات والغرائز، فهو مخزن للاختبارات المترسبة نتيجة عن القمع النفسي.

يضم العقل الباطن، محركات ومحفزات داخلية، يعمل على مدار اليوم حتى والشخص نائم، وذلك لمساعدته في الوصول إلى الأهداف والوصول إلى النتيجة المطلوبة في أمر معين، فأن آلية عمل العقل الباطن تشبه آلية عمل جهاز الكمبيوتر، لذا عندما يريد الإنسان نتائج صحيحة ومرضية، فعليه ضبط البرامج بطريقة صحيحة ومؤثرة، وذلك عن طريق إدخال بيانات ومعلومات دقيقة وصحيحة.

تحميل كتاب قوة عقلك الباطن 

كتاب قوة عقلك الباطن بايع بعدة ملايين من النسخ منذ نشر نسخته الأصلي، إنه واحد من أكثر أعمال المساعدة الذاتية الروحية الرائعة والمحبوبة في كل العصور والتي يمكن أن تساعدك على علاج نفسك، وإبعاد مخاوفك، والنوم بشكل أفضل، والاستمتاع بعلاقات أفضل والشعور بالسعادة، من خلال تقنيات بسيطة وتأتي النتائج بسرعة، يمكنك تحسين علاقاتك وأموالك ورفاهيتك الجسدية.

يشرح الدكتور جوزيف مورفي أن أحداث الحياة، هي في الواقع نتيجة لعمل عقلك الواعي واللاواعي، ويقترح تقنيات عملية يمكن من خلالها تغيير مصير المرء، بشكل أساسي من خلال تركيز وإعادة توجيه هذه الطاقة المعجزة.

أقنعته سنوات من البحث الذي يدرس الأديان الرئيسية في العالم، بأن قوة عظمى تكمن وراء كل الحياة الروحية وأن هذه القوة موجودة داخل كل واحد منا، وكان شعار الكتاب (ستفتح لك قوة عقلك الباطن عالماً من النجاح والسعادة والازدهار والسلام).

تقدم قوة عقلك الباطن وتشرح تقنيات التركيز على العقل التي تزيل عقبات العقل الباطن التي تمنعنا من تحقيق النجاح الذي نريده ونستحقه، بقدر ما هو عملي بقدر ما هو ملهم، يوضح عمل الدكتور مورفي بأمثلة من الحياة الواقعية، طريقة إطلاق العنان للقوى العقلية غير العادية لبناء الثقة بالنفس، وخلق علاقات متناغمة، واكتساب النجاح المهني، وجمع الثروة، وقهر المخاوف والرهاب، وإبعاد العادات السيئة، وحتى للتأثير على الشفاء الجسدي وتعزيز الرفاهية والسعادة بشكل عام.

جوزيف ميرفي

الدكتور جوزيف ميرفي هو عالم بارز في مجال تنمية القدرات البشرية، ولد عام 1898 في مقاطعة كورك بضواحي أيرلندا، وكان متفوقاً دراسياً منذ طفولته، وبعد أن أنهى مرحلة التعليم الثانوي، انتقل إلى ولاية لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث التقى بمؤسس العلوم الدينية آرنست هولمز، وتأثر به كثيراً.

كان جوزيف ميرفي يهوى القراءة والكتابة كثيراً، خاصة في مجال التنمية البشرية واكتشاف الذات وقدرات الإنسان، ولذلك قدم أكثر من 30 كتاباً على مدى رحلته المهنية، معظمها يدور حول تنمية الإنسان لنفسه والطرق المستخدمة في تطوير ذاته، وهذا السبب الذي جعله الأشهر في مجال التنمية البشرية.

على الرغم من وفاة جوزيف ميرفي عام 1981، إلا أنه ما زالت مجموعة كبيرة من كتاباته تحقق مبيعات وأرباحاً عالية، ومن أوائل القائمة كتابه قوة عقلك الباطن الذي يعد واحداً من أكثر الكتب مبيعاً على مدى التاريخ.

ملخص كتاب قوة عقلك الباطن

قوة عقلك الباطن هو كتاب من الاستثناءات القليلة، على الأرجح بسبب عاملين أولاً مؤلفه جوزيف ميرفي، وثانياً لأن كتاباته تجذرت في كل من العلم والدين.

هذا هو السبب في أن هذا الدليل الإرشادي للتلاعب بسلوكك للحصول على ما تريد قد باع ملايين النسخ ولا يزال شائعاً حتى يومنا هذا، إليك 3 دروس لمساعدتك على الاستفادة من الجزء اللاواعي من عقلك:

الدرس الأول: التخيل هو وسيلة لاستخدامه لصالحك.

النقطة المركزية في الكتاب هي أنه يمكنك استخدام خيالك لاقتراح أفكار لعقلك الباطن للحصول على ما تريد، وإذا تكررت كثيراً بما يكفي، فسيقوم عقلك بتوجيه سلوكك بشكل أكبر نحو جعل هذه الأفكار حقيقة، دون علمك.

هناك العديد من الطرق للقيام بذلك، ولكن يمكن تلخيص معظمها تحت مفهوم التخيل -تخيل نفسك تحقق هدفاً أو نتيجة معينة.

الدرس الثاني: عند الشك.. نم ثم اتخذ القرار

هناك طريقة أخرى للاستفادة من عقلك الباطن وهي النوم عندما يكون لديك صعوبة في اتخاذ القرار، وفي الصباح تأكد سوف تتلقى الإجابة الصحيحة لك.

يمكن لعقلك الباطن معالجة المعلومات بشكل أسرع وبطرق مختلفة عن نفسك الواعية، لذلك فإن تركه يفعل ما يريد أثناء النوم يمكن أن يؤدي إلى أفكار أوضح ورأي أكثر ثقة في اليوم التالي.

الدرس 3: تمنى الخير للآخرين لأن الحسد سوف يمنعك من الحصول على ما تريد.

بينما يمكن أن يكون عقلك الباطن مفيداً جداً إذا تم توجيهه في الاتجاه الصحيح، إلا أنه يمكن أن يجعلك أيضاً تسير على طريقتك الخاصة.

يشارك مورفي في كتابه قصة بائع لم يبدُ أنه تلقى أي تقدير في العمل، على الرغم من تفوقه على جميع زملائه، إلا أنه لم يرتقِ في الرتب، كما اتضح كان يشك في أن رئيسه لا يحبه، لذلك كان يتصرف دون وعي بطرق عدائية إلى حد ما، وبمجرد أن غيّر موقفه متمنياً نجاحاً حقيقياً لرئيسه، سرعان ما حصل على ترقية.

تسخير قوة عقلك الباطن في حياتك العملية

1. كن على استعداد لرؤية التغيير

الخطوة الأولى في إحداث تغيير هائل في حياتك هي عدم الاعتقاد أنه ممكن، بل الاستعداد لمعرفة ما إذا كان ذلك ممكناً.

لن تكون قادراً على القفز من كونك متشككاً كاملاً إلى مؤمن مخلص، الخطوة بين هؤلاء هي مجرد الانفتاح على رؤية ما يمكن أن يكون ممكناً.

2. امنح نفسك الإذن لتكون ناجحاً

بدلاً من تكرار السرد القديم ذاته للاعتقاد بأنك ستكون سعيداً بمجرد أن تصل إلى شيء معين، اعمل على تغيير حديثك الداخلي إلى: «أسمح لحياتي أن تكون جيدة»، امنح نفسك الإذن بأن تكون سعيداً وناجحاً، ولا تشعر بالذنب حيال ذلك.

3. لا تسمح لمخاوف الآخرين بالوصول إليك

ستخبرك الطريقة التي يستجيب بها الناس لأخبار نجاحك عن أدائهم الحقيقي في حياتهم.

فعلي سبيل المثال: إذا أعلنت خطوبتك، فسوف يسعد الأشخاص الذين هم في زيجات سعيدة لك، وسيحذرك الأشخاص الذين هم في زيجات غير سعيدة.

النقطة المهمة هي أن مخاوف الآخرين هي توقعات لأوضاعهم الخاصة، لا علاقة لهم بما أنت قادر عليه أو لا تستطيع فعله.

4. أحط نفسك بالتعزيز الإيجابي

تأكد من أن العناصر التي تراها وتلمسها غالباً تجلب لك الإيجابية والأمل، احتفظ بملاحظة ملهمة على ملصق بجوار جهاز الكمبيوتر الخاص بك، ألغِ متابعة الأشخاص الذين يجعلونك تشعر بالسوء تجاه نفسك واتبع أولئك الذين ينشرون باستمرار رسائل تحفيزية وأفكاراً شيقة.

5. تحدث عن نجاحك كحقيقة وليس كخطة مستقبلية

ابدأ في التحدث عما تريده من الحياة وليس في السياق الذي تريده في يوم من الأيام، تحدث وكأنك تعيشها بالفعل.

6. تحديد مقاومتك

عندما تمنعنا عقولنا اللاواعية من السعي وراء شيء نحبه، فذلك لأننا نتمسك باعتقاد متضارب بشأنه، لتحديد مقاومتك اسأل نفسك لماذا تشعر بتحسن عندما تماطل، أو لماذا الحصول على ما تريده حقاً يمكن أن يضعك في الواقع في مكان يجعلك تشعر بأنك أكثر ضعفاً من أي وقت مضى.

7.اجعل خطة رئيسية لحياتك

حدد قيمك الأساسية ودوافعك، اسأل نفسك ما هو الهدف النهائي لما تريد تحقيقه وأنت على قيد الحياة؛ تخيل نوع الإرث الذي تريد تركه، يمكنك اتخاذ قرارات على المدى الطويل تتماشى مع نفسك الحقيقية.

8.ابدأ في طلب ما تريد

إذا كان هدفك هو الحصول على ترقية في مؤسستك، فاجلس مع المديرين وأعلن نواياك، تواصل مع العلامات التجارية التي تريد العمل معها، ابدأ في طلب ما تريد، حتى لو لم يكن لديك سبب للاعتقاد بأن أي شخص سيعطيك أياً من هذه الأشياء، في النهاية سوف يفعلون وتأكد من ذلك.

9.أحط نفسك بالحلفاء

ابدأ بقضاء الوقت مع أشخاص طموحين وداعمين ومبدعين، إذا كنت تتواجد مع أشخاص غير راضين أيضاً عن حياتهم، فلن تحصل على الكثير من الدعم إذا حاولت التحرر والقيام بما تريده.

برمجة العقل الباطن

1.قواعد برمجة العقل الباطن

هناك عدة قواعد من أجل برمجة العقل الباطن، لأنه يقوم على قواعد أساسية تجعله يعمل بطريقة صحيحة ومنها ما يلي:

  • وضوح الرسائل الموجهة إلى العقل الباطن، حتى يعمل على تحليلها والوصول لنتائج ملموسة
  • إيجابية الرسائل الموجهة إلى العقل الباطن والابتعاد عن الأفكار السلبية تماماً
  • توافق الرسائل التي تريد توجيهها إلى العقل الباطن مع إحساسيك في هذه الفترة، لأن العقل الباطن يعمل مع المشاعر والأحاسيس التي يشعر بها الشخص ويتقبل مضمونها ويبرمجها عملياً وهذا ما يجعلها تتحقق
  • التكرار هو القاعدة الأساسية لبرمجة العقل الباطن، لتثبيت برمجة العقل الباطن عليك تكرار الأشياء التي تريدها، حيث يتم تخزينها ثم العمل على تنمية الفكر وتحقيقها
  • مهما تأخرت نتائج رسائلك، عليك التأكد بأنها سوف تتحقق في يوم ما، لذلك لا تفقد الأمل أبداً واستمر في التفكير والبرمجة بطريقة صحيحة.
2.طريقة برمجة العقل الباطن

1. استخدم الحديث الذاتي الإيجابي

الطريقة الأولى التي يستخدمها الأشخاص المؤثرون لبرمجة عقلهم الباطن هي التحدث الذاتي الإيجابي أو استخدام التأكيدات الإيجابية، يستخدم الأشخاص ذوو الكفاءة العالية هذه الأوامر التي تنتقل من عقلهم الواعي إلى عقلهم الباطن. التأكيدات هي عبارات إما أن تقولها بصوت عالٍ أو تقول لنفسك بالعاطفة والحماس اللذين يدفعان الكلمات إلى عقلك الباطن كتعليمات تشغيل جديدة.

2. تصور نفسك بكفاءة عالية

الطريقة الثانية التي يمكنك استخدامها لبرمجة عقلك الباطن هي التخيل، يتأثر عقلك الباطن على الفور بالصور العقلية. في علم نفس الصورة الذاتية، الشخص الذي تراه هو الشخص الذي ستكون عليه، ابدأ في رؤية نفسك كأحد أكثر الأشخاص الذين تعرفهم فاعلية.

استرجع ذكرياتك وصور نفسك وأعد تكوينها عندما كنت تؤدي أفضل ما لديك، فكر في وقت كنت تعمل فيه بكفاءة وفاعلية وتمضي قدراً هائلاً من العمل، قم بتشغيل هذه الصورة لنفسك مراراً وتكراراً على شاشة عقلك.

يسمى هذا «التدريب الذهني»، وهذا يتطلب ممارسة وتمريناً على الإجراءات في عقلك قبل الانخراط فعلياً في النشاط البدني، كلما كنت أكثر استرخاء عندما تتخيل نفسك تؤدي أفضل ما لديك، زادت سرعة قبول هذا الأمر من قبل عقلك الباطن وأصبح جزءاً من تفكيرك وسلوكك لاحقاً.

الطريقة بسيطة: أولاً: اجلس أو استلق في مكان هادئ حيث يمكنك أن تكون وحيداً تماماً في صمت، ثم تخيل نفسك تمر بتجربة مقبلة مهمة مثل اجتماع أو عرض تقديمي أو مفاوضات أو حتى موعد، عندما تجلس أو تستلقي مسترخياً تماماً، قم بإنشاء صورة للحدث القادم وشاهدها تتكشف بشكل مثالي من جميع النواحي.

اعتبر نفسك هادئاً وإيجابياً وسعيداً وفي سيطرة كاملة، شاهد الآخرين يفعلون ويقولون بالضبط ما تريد منهم أن يفعلوه إذا كان الموقف مثالياً، ثم تنفس بعمق واسترخِ واترك الأمر، كما لو كنت قد أرسلت طلباً، والتسليم مضمون تماماً كما تخيلته.

أفضل وقت لممارسة البروفة الذهنية هو ليلاً قبل النوم مباشرة، آخر شيء يجب عليك فعله قبل أن تغفو هو أن تتخيل نفسك تؤدي أفضل ما لديك في اليوم التالي، ستندهش من عدد المرات التي يحدث فيها الحدث أو التجربة القادمة تماماً كما تخيلتها.

3. قانون الجزء

الأسلوب العقلي الثالث الذي يمكنك استخدامه لبرمجة عقلك الباطن من أجل الكفاءة والفاعلية هو التصرف بدور شخص شديد الفاعلية، تخيل أنك قد تم اختيارك لدور في فيلم أو مسرحية، في هذا الدور عليك أن تقوم بدور شخص منظم جيداً للغاية من جميع النواحي.

مع تقدمك في حياتك اليومية، تخيل أنك ممثل يؤدي هذا الدور وهو بالفعل جيد جداً في إدارة الوقت، تصرف كما لو كنت تستخدم وقتك بالفعل بكفاءة وبشكل جيد.

افترض أنك خبير في الكفاءة الشخصية، زيفها حتى تصنعها، عندما تتظاهر بأنك مدير وقت ممتاز، فإن أفعالك في النهاية التي تكون تحت سيطرتك المباشرة، ستعزز العقلية أو الإيمان بعقلك الباطن وهذا يتفق معها.

4. المعيار ضد الأفضل

الأسلوب الذهني الرابع الذي يمكنك استخدامه لتصبح شخصاً شديد الفاعلية يسمى «النمذجة»، تتطلب منك النمذجة أن تصمم نفسك بعد شخص تعرفه يستخدم وقته جيداً.

فكر في شخص تحبه لمهاراته الجيدة في إدارة الوقت، استخدم هذا الشخص كمعيارك أو نموذجك، تخيل ما سيفعله في أي موقف معين ثم افعله بنفسك.

العقل اللاواعي

في نظرية التحليل النفسي للشخصية لسيجموند فرويد، يُعرَّف العقل اللاواعي بأنه خزان للمشاعر والأفكار والإلحاحات والذكريات خارج الإدراك الواعي.

ضمن هذا المفهوم، تعتبر معظم محتويات اللاوعي غير مقبولة أو غير سارة مثل الشعور بالألم أو القلق أو الصراع، ويعتقد فرويد أن اللاوعي يستمر في التأثير على السلوك على الرغم من أن الناس غير مدركين لهذه التأثيرات الأساسية.

لماذا تعتبر تقنية العقل الباطن هذه قوية للغاية؟

عندما يحفز حدث سواء كان حقيقياً أو خيالياً، إحساساً هائلاً بالإثارة بداخلك، يتم إطلاق بروتين مع الناقلات العصبية عندما تعبر النبضات الشق المتشابك، يتسبب هذا الإجراء في اتصال هذا الحدث بالنقل العصبي (أي النقل المتشابك) بطريقة أكثر كثافة بكثير من مجرد ذاكرة عادية لا تحمل أي عاطفة.

عندما تعيد تجربته وتعيد تلك المشاعر من الماضي، يتم إطلاق بروتين آخر، وعندما تعلق هذا التأكيد على هذا الحدث، فأنت تقوم فعلياً بربط هذا التأكيد بالناقل العصبي الموجود.

ملاحظات لتحقيق أقصى استفادة من عملية برمجة العقل الباطن

  • ركز على تأكيد واحد لفترة زمنية لا تقل عن 4 أسابيع.
  • افعل ذلك كل ليلة قبل النوم أو عند الاستيقاظ فقط
  • ادخل في روتين -قم بإنشاء أسلاك عصبية في نفس المكان والزمان، إذا كنت معتاداً على التفكير وإثارة المشاعر في الساعة 9 مساء مثلاً، فافعل ذلك كل ليلة في الوقت ذاته تقريباً.
  • ابحث عن 5-10 دقائق خلال اليوم لتكرار ذلك، إذا كنت تعتقد أنه ليس لديك وقت، فتوقف عن مشاهدة التلفزيون أو أي شيء آخر كنت معتاداً على القيام به فهو غير ضروري.

عزيزي القارئ، أتمنى في نهاية مقالنا عن كتاب قوة عقلك الباطن، وأفضل الطرق لتسخير عقلك الباطن في تحقيق حياتك المهنية والشخصية، أن تكون استمتعت في رحلتك معنا وحصلت على الاستفادة الكامنة من هذه المعلومات المذكورة، وأن تطبقها في حياتك، حتى تكون شخصاً ناجحاً قادر على تحقيق أهدافه بأبسط الطرق

هناك تعليق واحد:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.