أعلان الهيدر

الأربعاء، 16 مارس 2022

الرئيسية ليلة البرائه النصف من شعبان كل ما يتعلق بها

ليلة البرائه النصف من شعبان كل ما يتعلق بها


سنسرد كل ما يتعلق بها هنا فقد جمعنا كل الاراء الخاصة بالليل النصف من شعبان 

  • ليلة البراءة.
  • ليلة الدعاء.
  • ليلة القِسمة.
  • ليلة الإجابة.
  • الليلة المباركة.
  • ليلة الشفاعة.
  • ليلة الغفران والعتق من النيران

وقيل: إن للملائكة في السماء ليلتي عيد

 كما أن للمسلمين في الأرض يومي عيد فعيد الملائكة ليلة البراء وهي ليلة النصف من شعبان وليلة القدر وعيد المؤمنين يوم الفطر ويوم الأضحى

 ولهذا سميت ليلة النصف من شعبان ليلة عيد الملائكة. وتسمى أيضاً ليلة التكفير وليلة الحياة وليلة الشفاعة، وليلة المغفرة وليلة العتق، وليلة القسمة والتقدير

الأحاديث الواردة فيها

ليلة النصف من شعبان، ورد في فضلها عدة أحاديث غالبها ضعيفة أو موضوعة، وقليل منها اختلف أهل المعرفة بالحديث في صحتها، فضعفها الأكثرون.

من أطلق من علماء الحديث أنه لم يصح في ليلة النصف من شعبان حديث

  • أبو شامة المقدسي قال ناقلاً عن ابن دحية«وَقَالَ فِي كتاب «مَا جَاءَ فِي شهر شعْبَان» من تأليفه أَيْضا: ‌قَالَ ‌أهل التَّعْدِيل وَالتَّجْرِيح: لَيْسَ فِي حَدِيث لَيْلَة النّصْف من شعْبَان حَدِيث يَصح
  •  فتحفظوا عباد الله من مفترٍ يروي لكم حَدِيثا مَوْضُوعًا يَسُوقهُ فِي معرض الْخَيْر، فاستعمال الْخَيْر يَنْبَغِي أَن يكون مَشْرُوعا من النَّبِي ، فَإِذا صَحَّ أَنه كذب خرج من المشروعية، وَكَانَ مستعمله من خدم الشَّيْطَان لاستعماله حَدِيثا على رَسُول الله  لم ينزل الله بِهِ من سُلْطَان»
  • ابن العربي المعافري، قال:«وَلَيْسَ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ ‌شَعْبَانَ حَدِيثٌ ‌يُعَوَّلُ ‌عَلَيْهِ، لَا فِي فَضْلِهَا، وَلَا فِي نَسْخِ الْآجَالِ فِيهَا، فَلَا تَلْتَفِتُوا إلَيْهَا».
  • القرطبي، قال: «وَلَيْسَ فِي ‌لَيْلَةِ ‌النِّصْفِ ‌مِنْ ‌شَعْبَانَ حَدِيثٌ يُعَوَّلُ عَلَيْهِ لَا فِي فَضْلِهَا وَلَا فِي نَسْخِ الْآجَالِ فِيهَا فَلَا تَلْتَفِتُوا إِلَيْهَا»
  • علي محفوظ، قال: (وجملة القول) أن كل الأحاديث الواردة في ليلة النصف من شعبان دائر أمرها بين الوضع والضعف وعدم الصحة.
  • عبد العزير بن باز، قال:وقد ورد في فضلها أحاديث ضعيفة لا يجوز الاعتماد عليها. ونقل هذه عن جمهور العلماء.

الأحاديث التي ور‌دت في فضلها:

  • «إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن» رواه البيهقي 
  • حديث عائشة«إن الله تعالى ينزل ليلة النصف من شعبان إلى السماء الدنيا فيغفر لأكثر من عدد شعر غنم كلب» رواه أحمد (26018)الترمذي (739) ومحمد بن ماجه

شرح الحديث
  • قال أحمد عمر هاشم: ومعني النزول هو نزول أمره ورحمته فالله منزه عن الجسمية والحلول، فالمعني علي ما ذكره أهل الحق نور رحمته، ومزيد لطفه علي العباد وإجابة دعوتهم وقبول معذرتهم: فيغفر لأكثر من عدد شعر غنم كلب (هو اسم قبيلة) وخص شعر غنم كلب لأنه لم يكن في العرب أكثر غنما منهم.


من رأى من العلماء أن هذه الأحاديث بمجموعها تدل على أن لفضيلتها أصلًا:

  • قال عبد الرحمن المباركفوري في (تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي) باب ما جاء في ليلة النصف من شعبان: "فهذه الأحاديث بمجموعها حجة على من زعم أنه لم يثبت في فضيلة ليلة النصف من شعبان شيء، والله تعالى أعلم".
  • وقال الشيخ عطية صقر في (فتاوى الأزهر: مايو 1997م): "هل ليلة النصف من شعبان لها فضل؟ والجواب: قد ورد في فضلها أحاديث صحح بعض العلماء بعضاً منها وضعفها آخرون وإن أجازوا الأخذ بها في فضائل الأعمال". وقال بعد سرد الأحاديث: "بهذه الأحاديث وغيرها يمكن أن يقال: إن لليلة النصف من شعبان فضلاً، وليس هناك نص يمنع ذلك، فشهر شعبان له فضله روى النسائي عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: لم أرك تصوم من شهر من الشهور، ما تصوم من شعبان قال: "ذاك شهر تغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، وأحب أن يرفع عملى وأنا صائم".

الأحاديث التي وردت في فضل الصلاة فيها:

  • «إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها؛ فإن الله ينزل فيها لغروب الشمس إلى السماء الدنيا، فيقول: ألا من مستغفر فأغفر له، ألا مسترزق فأرزقه، ألا مبتلى فأعافيه، ألا كذا، ألا كذا، حتى يطلع الفجر» رواه محمد بن ماجه (1388)والبيهقي في شعب الإيمان كلاهما عن علي بن أبي طالب.

وهذا الحديث ضعيف بالإجماع.

المراد من الليلة المباركة في سورة الدخان

يقول فخر الدين الرازي في التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب:
ليلة منتصف شعباناختلفوا في هذه الليلة المباركة، فقال الأكثرون: إنها ليلة القدر، وقال عكرمة وطائفة آخرون: إنها ليلة البراءة، وهي ليلة النصف من شعبان....

وأما القائلون بأن المراد من الليلة المباركة المذكورة في هذه الآية هي ليلة النصف من شعبان، فما رأيت لهم فيه دليلا يعول عليه، وإنما قنعوا فيه بأن نقلوه عن بعض الناس، فإن صح عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيه كلام فلا مزيد عليه، وإلا فالحق هو الأول، ثم إن هؤلاء القائلين بهذا القول زعموا أن ليلة النصف من شعبان لها أربعة أسماء: الليلة المباركة، وليلة البراءة، وليلة الصك، وليلة الرحمة، وقيل: إنما سميت بليلة البراءة وليلة الصك، لأن البندار إذا استوفى الخراج من أهله كتب لهم البراءة، كذلك الله عز وجل يكتب لعباده المؤمنين البراءة في هذه الليلة، وقيل: هذه الليلة مختصة بخمس خصال:

الأولى: تفريق كل أمر حكيم فيها، قال تعالى : (فيها يفرق كل أمر حكيم).

والثانية: فضيلة العبادة فيها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى في هذه الليلة مائة ركعة أرسل الله إليه مائة ملك، ثلاثون يبشرونه بالجنة، وثلاثون يؤمنونه من عذاب النار، وثلاثون يدفعون عنه آفات الدنيا، وعشرة يدفعون عنه مكايد الشيطان.

الخصلة الثالثة: نزول الرحمة، قال عليه السلام: إن الله يرحم أمتي في هذه الليلة بعدد شعر أغنام بني كلب.

والخصلة الرابعة: حصول المغفرة، قال صلى الله عليه وسلم: إن الله تعالى يغفر لجميع المسلمين في تلك الليلة، إلا لكاهن، أو مشاحن، أو مدمن خمر، أو عاق للوالدين، أو مصر على الزنا.

والخصلة الخامسة: أنه تعالى أعطى رسوله في هذه الليلة تمام الشفاعة، وذلك أنه سأل ليلة الثالث عشر من شعبان في أمته فأعطي الثلث منها، ثم سأل ليلة الرابع عشر فأعطي الثلثين، ثم سأل ليلة الخامس عشر فأعطي الجميع إلا من شرد على الله شراد البعير.

هذا الفصل نقلته من "الكشاف".

ليلة منتصف شعبان
وقال ابن عجيبة في (البحر المديد): "وروى أبو الشيخ، بسند صحيح، عن ابن عباس رضي الله عنه في قوله: {يمحو الله ما يشاء ويثبت} قال: "ليلة النصف من شعبان، يُدبر أمر السنة، فيمحو ما يشاء ويُثبت غيره؛ الشقاوة والسعادة، والموت والحياة". 
  • قال السيوطي: سنده صحيح لا غُبار عليه ولا مطعن فيه. هـ. وروي عن ابن عباس: قال: إن الله يقضي الأقضية كلها ليلة النصف من شعبان، ويسلمها إلى أربابها ليلة القدر. وفي رواية: ليلة السابع والعشرين من رمضان، قيل: وبذلك يرتفع الخلاف أن الأمر يبتدأ في ليلة النصف من شعبان، ويكمل في ليلة السابع والعشرين من رمضان. والله أعلم".

أعمال ليلة النصف من شعبان

اختلف علماء الإسلام في أعمال هذه الليلة:

مَن ذهب إلى تحريم تخصيصها بشيء من العبادات مطلقًا:

ذهب جمع من علماء الإسلام إلى تحريم الاحتفال بها أو تخصيصها بشيء من العبادات كإحياءها أو قيامها أو صيام يومها، واحتجوا في ذلك أن هذا لم يصح على النبي ، فهو من البدع والمحدثات التي يأثم فاعلهاومن هؤلاء:


الاجتماع لإحيائها في المساجد

ذهب جمهور الفقهاء إلى كراهة الاجتماع لإحياء ليلة النصف من شعبان وليلتي العيدين في المساجد لأنه لم يفعله النبي  ولا الصحابة فأنكره أكثر العلماء من أهل الحجاز منهم: عطاء وابن أبي مليكة وفقهاء أهل المدينة وأصحاب مالك وغيرهم وقالوا ذلك كله بدعة ولم ينقل عن النبي  ولا عن أصحابه إحياء ليلة النصف من شعبان وليلتي العيدين جماعة. واختلف علماء الشام في صفة إحياء ليلة النصف من شعبان على قولين: أحدهما: أنه استحب إحياؤها بجماعة في المسجد، وقال بذلك طائفة من أعيان التابعين كخالد بن معدان ولقمان بن عامر ووافقهم إسحاق بن راهويه. والقول الثاني: أنه يكره الاجتماع لها في المساجد للصلاة وهذا قول الأوزاعي إمام أهل الشام وفقيههم وعالمهم.[45][46]

قال ابن رجب الحنبلي في (لطائف المعارف): أنه يكره الاجتماع فيها في المساجد للصلاة والقصص والدعاء، ولا يكره أن يصلي فيها بخاصة نفسه، وهذا قول الأوزاعي إمام أهل الشام وفقيههم، وهذا الأقرب إن شاء الله تعالى. وقال أيضاً ما نصه: فينبغي للمؤمن أن يتفرغ تلك الليلة لذكر الله تعالى ودعائه بغفران الذنوب وستر العيوب وتفريج الكروب وأن يقدّم على ذلك التوبة فإن الله تعالى يتوب فيها على من يتوب.[45] وقد بيّن الإمام الغزالي في الإحياء كيفية خاصة لإحيائها، وقد أنكر الشافعية تلك الكيفية واعتبروها بدعة قبيحة، وقال الثوري هذه الصلاة بدعة موضوعة قبيحة منكرة.[47]

بينما استحب بعض العلماء قيام مثل ليلة النصف من شبعان وليلة القدر فرادى، وقال بعضهم: لا بأس باجتماع الناس بمكان كالمسجد لإحيائها جماعة.[48]

دعاء ليلة النصف من شعبان

لم يرد عن النبي دعاء مخصوص لهذه الليلة، ولا قراءة سورة يس، بينما يرى "عبد المجيد بن طه الدهيبي الجيلاني": أن ما يفعله بعض الناس من قراءة سورة يس ثلاث مرات والدعاء بعد كل مرة بدعاء مخصوص فهو شيء حسن ولا يخالف أصلا من أصول السنة، ما لم يكن بالدعاء شيء مخالف، لأن هناك بعض الأدعية فيها ما يخالف أصول الدين.

أقوال العلماء في فضل هذه الليلة

وقد ذهب جمهور الفقهاء إلى ندب إحياء ليلة النصف من شعبان لأنها تكفر ذنوب السنة كما أن ليلة الجمعة تكفر ذنوب الأسبوع وليلة القدر تكفر ذنوب العمر، ولأن هناك خمس ليالي لا يرد فيهن الدعاء: ليلة الجمعة، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان، وليلتا العيدين.

ومشروعية إحياء ليلة النصف من شعبان ثابت عن كثير من السلف، وهو قول جمهور الفقهاء، وعليه عمل المسلمين سلفاً وخلفاً؛ قال الإمام الشافعي في (كتاب الأم): "وبلغنا أنه كان يقال: إن الدعاء يستجاب في خمس ليال في ليلة الجمعة، وليلة الأضحى، وليلة الفطر، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان". وهذه بعض أقوال أهل العلم من المذاهب الأربعة:

من أقوال الحنفية

  • قال ابن نجيم في (البحر الرائق): "ومن المندوبات إحياء ليالي العشر من رمضان وليلتي العيدين وليالي عشر ذي الحجة وليلة النصف من شعبان كما وردت به الأحاديث وذكرها في الترغيب والترهيب مفصلة والمراد بإحياء الليل قيامه وظاهره الاستيعاب ويجوز أن يراد غالبه ويكره الاجتماع على إحياء ليلة من هذه الليالي في المساجد قال في الحاوي القدسي ولا يصلي تطوع بجماعة غير التراويح وما روي من الصلوات في الأوقات الشريفة كليلة القدر وليلة النصف من شعبان وليلتي العيد وعرفة والجمعة وغيرها تصلى فرادى انتهى"

من أقوال المالكية

  • قال الحطاب في (مواهب الجليل): "قال في جمع الجوامع للشيخ جلال الدين السيوطي {من أحيا ليلتي العيدين وليلة النصف من شعبان لم يمت قلبه يوم تموت القلوب} قال: رواه الحسن بن سفيان عن ابن كردوس عن أبيه".
  • قال شهاب الدين النفراوي في (الفواكه الدواني): "وندب إحياء ليلته وغسل بعد الصبح وتطيب وتزين وإن لغير مصل ومشي في ذهابه وفطر قبله في الفطر وتأخيره في النحر، وإنما استحب إحياء ليلة العيد لقوله صلى الله عليه وسلم: { من أحيا ليلة العيد وليلة النصف من شعبان لم يمت قلبه يوم تموت القلوب } وفي حديث: {من أحيا الليالي الأربع وجبت له الجنة} وهي: ليلة الجمعة وليلة عرفة وليلة الفطر وليلة النحر. ومعنى لم يمت قلبه لم يتحير عند النزع ولا على القيامة، وقيل لم يمت في حب الدنيا والإحياء يحصل بالذكر والصلاة ولو في معظم الليل"
  • وفي حاشية محمد بن أحمد بن عرفة الدسوقي: "(قوله وندب إحياء ليلته) أي لقوله عليه الصلاة والسلام: {من أحيا ليلة العيد وليلة النصف من شعبان لم يمت قلبه يوم تموت القلوب} ومعنى عدم موت قلبه عدم تحيره عند النزع والقيامة بل يكون قلبه عند النزع مطمئنا، وكذا في القيامة والمراد باليوم الزمن الشامل لوقت النزع ووقت القيامة الحاصل فيهما التحير (قوله وذكر) من جملة الذكر قراءة القرآن (قوله ويحصل بالثلث الأخير من الليل) واستظهر ابن الفرات أنه يحصل بإحياء معظم الليل وقيل يحصل بساعة، ونحوه للنووي في الأذكار وقيل يحصل بصلاة العشاء والصبح في جماعة، وقرر شيخنا أن هذا القول والذي قبله أقوى الأقوال فانظره"

من أقوال الشافعية

  • قال الإمام الشافعي في (الأم): "وبلغنا أنه كان يقال: إن الدعاء يستجاب في خمس ليال في ليلة الجمعة، وليلة الأضحى، وليلة الفطر، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان
  • قال محيي الدين النووي في (روضة الطالبين وعمدة المفتين): "ويستحب استحبابا متأكدا إحياء ليلتي العيد بالعبادة قلت: وتحصل فضيلة الإحياء بمعظم الليل وقيل تحصل بساعة وقد نقل الشافعي رحمه الله في الأم عن جماعة من خيار أهل المدينة ما يؤيده ونقل القاضي حسين عن ابن عباس أن إحياء ليلة العيد أن يصلي العشاء في جماعة ويعزم أن يصلي الصبح في جماعة والمختار ما قدمته. قال الشافعي رحمه الله: وبلغنا أن الدعاء يستجاب في خمس ليال ليلة الجمعة والعيدين وأول رجب ونصف شعبان. قال الشافعي: وأستحب كل ما حكيته في هذه الليالي والله أعلم"

من أقوال الحنابلة

  • قال ابن رجب الحنبلي في (لطائف المعارف): "وليلة النصف من شعبان كان التابعون من أهل الشام كخالد بن معدان ومكحول ولقمان بن عامر وغيرهم يعظمونها ويجتهدون فيها في العبادة وعنهم أخذ الناس فضلها وتعظيمها و قد قيل أنه بلغهم في ذلك آثار إسرائيلية فلما اشتهر ذلك عنهم في البلدان اختلف الناس في ذلك فمنهم من قبله منهم وافقهم على تعظيمها منهم طائفة من عباد أهل البصرة وغيرهم... واختلف علماء أهل الشام في صفة إحيائها على قولين: أحدهما: أنه يستحب إحياؤها جماعة في المساجد كان خالد بن معدان و لقمان بن عامر وغيرهما يلبسون فيها أحسن ثيابهم ويتبخرون ويكتحلون ويقومون في المسجد ليلتهم تلك ووافقهم إسحاق بن راهوية على ذلك وقال في قيامها في المساجد جماعة: ليس ببدعة نقله عنه حرب الكرماني في مسائله. الثاني: أنه يكره الاجتماع فيها في المساجد للصلاة والقصص والدعاء ولا يكره أن يصلي الرجل فيها لخاصة نفسه وهذا قول الأوزاعي إمام أهل الشام وفقيههم وعالمهم وهذا هو الأقرب إن شاء الله تعالى... ولا يعرف للإمام أحمد كلام في ليلة نصف شعبان ويتخرج في استحباب قيامها عنه روايتان من الروايتين عنه في قيام ليلتي العيد فإنه في رواية لم يستحب قيامها جماعة لأنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه واستحبها في رواية لفعل عبد الرحمن بن يزيد بن الأسود وهو من التابعين فكذلك قيام ليلة النصف لم يثبت فيها شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه وثبت فيها عن طائفة من التابعين من أعيان فقهاء أهل الشام".[51][52]
  • قال البهوتي في (كشاف القناع): "(وأما ليلة النصف من شعبان ففيها فضل وكان) في (السلف من يصلي فيها لكن الاجتماع لها لإحيائها في المساجد بدعة وفي استحباب قيامها) أي ليلة النصف من شعبان (ما في) إحياء (ليلة العيد هذا معنى كلام) عبد الرحمن بن أحمد (بن رجب) البغدادي ثم الدمشقي (في) كتابه المسمى (اللطائف) في الوظائف. ويعضده حديث {من أحيا ليلتي العيدين وليلة النصف من شعبان أحيا الله قلبه يوم تموت القلوب} رواه المنذري في تاريخه بسنده عن ابن كردوس عن أبيه قال جماعة وليلة عاشوراء وليلة أول رجب وليلة نصف شعبان".[51][52]
  • قال ابن تيمية في الفتاوى الكبرى: "إذا صلى الإنسان ليلة النصف وحده، أو في جماعة خاصة كما كان يفعل طوائف من السلف، فهو أحسن. وأما الاجتماع في المساجد على صلاة مقدرة. كالاجتماع على مائة ركعة، بقراءة ألف: قل هو الله أحد دائما. فهذا بدعة، لم يستحبها أحد من الأئمة. والله أعلم". وقال في مجموع الفتاوى: "وأما ليلة النصف فقد روى في فضلها أحاديث وآثار ونقل عن طائفة من السلف أنهم كانوا يصلون فيها فصلاة الرجل فيها وحده قد تقدمه فيه سلف وله فيه حجة فلا ينكر مثل هذا وأما الصلاة فيها جماعة فهذا مبنى على قاعدة عامة في الاجتماع على الطاعات والعبادات"

الاحتفال بها

  • مصر: تحتفل وزارة الأوقاف المصرية بليلة النصف من شعبان حيث أوضح بيان لوزارة الأوقاف أن الاحتفال يبدأ بتلاوة ما تيسر من القرآن الكريم، ثم كلمة للدكتور رئيس جامعة الأزهر، حول الدروس والعبر المستفادة من هذه الذكري الكريمة، فيما يلقي كلمة الوزارة وكيل وزارة الأوقاف لشؤون المساجد والقرآن الكريم، حول إمكانية ترجمة دروس ذكري ليلة النصف من شعبان، لتحقيق نهضة الأمة الإسلامية، وتحسين أحوال شعوبها، ثم يختتم الاحتفال بابتهالات دينية حول تلك المناسبة، ويشارك في الاحتفال لفيف من قيادات الأزهر، والأوقاف، والقيادات الدينية، والسياسية، وسفراء الدول العربية، والإسلامية بالقاهرة.

ويشبه الاحتفال بهذه الليلة من الناحية الاجتماعية والشعبية الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج، كما يصوم الكثيرون يوم الخامس عشر من شعبان

  • البحرين: تشهد البحرين احتفالات واسعة بالنصف من شعبان (الناصفة)، وتتنوع مظاهر إحياء هذه الليلة من قرية لأخرى والتي تستمر حتى ساعات متأخرة من المساء، وتتسابق القرى والمآتم فيما بينها بإقامة المسابقات عبر توفير جوائز قيمة تنوعت بين أجهزة إلكترونية وألعاب.

وتشهد مداخل القرى والمناطق منذ أيام استعدادات واسعة لاستقبال هذه المناسبة، وذلك بتصميم مجسمات فنية وتثبيت الزينة بقوالب شعبية وابتكارات جديدة.

  • السعودية (القطيف - الأحساء - الدمام): تشهد هذه المدن ليلة النصف من شعبان احتفالات شعبية واسعة، وتسمى بال «القرقيعان»، وذلك وسط مشاركة طفولية تردد الاهازيج التراثية، وهي تعد من العادات المنتشرة منذ مئات السنين في منطقة الخليج العربي.
  • الهند: يعتقد المسلمون الهنود أن الله يحدد مستقبل جميع الرجال باحتساب أعمالهم الماضية في ليلة المنتصف من شعبان التي يطلقون عليها اسم "ليلة البراءة" والتي تعني ليلة المغفرة ويوم الكفارة، ويحتفل الشيعة الهنود بهذه الليلة كونها ليلة ولادة الإمام المهدي المنتظر، ويقضي المسلمون هذه الليلة بالصلاة والدعاء وتلاوة القرآن طلبًا للمغفرة والتكفير عن جميع أعمالهم الماضية. ويتوجه المسلمون في الصباح الباكر من يوم الخامس عشر من شعبان إلى المقابر حاملين باقات الورود لزيارة أمواتهم وقراءة الفاتحة على أرواحهم طلبًا للغفران، وتبدأ مراسم الاحتفال من اليوم الثالث عشر أو الرابع عشر من شهر شعبان، وبحسب اعتقادهم فإن النبي محمد يزور كل بيت في هذه الليلة ويقوم بحل مشاكل ومحو آلام البشرية. وبحسب اعتقادهم، فإن في الجنة شجرة مكتوب على أوراقها أسماء جميع البشر فإذا سقطت ورقة فإن صاحبها سيموت في تلك السنة. ويقال أيضًا أن هذه الليلة ليلة مباركة وعظيمة لدخول النبي محمد فيها إلى مكة، وتحتفل جميع المساجد فتزين بسلسلة من الأضواء والورق الملون فتكتظ بالحاضرين الذين يقومون بأداء الصلاة والدعاء، المفرقعات تزين السماء المظلمة كالنجوم وتضئ ألاف الشموع وسلاسل الأضواء الإلكترونية المنازل والشوارع وسط جو من البهجة والسرور، حيث يتلى القرآن وتعزف الموسيقى المعنوية طوال اللية، ويهدي الأغنياء الأموال والملابس
  •  وغيرها للمحتاجين بنية أمواتهم وطلب الرحمة لهم،
  •  ويصوم البعض ويقوم أداء الصلاة المستحبة

هناك تعليقان (2):

  1. يارب تقبلها منا واغفر لنا ❤️

    ردحذف
  2. يارب توب عليا لأتوب استغفر الله العظيم

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.