أعلان الهيدر

الثلاثاء، 28 أبريل 2020

الرئيسية الْجَوْهَرَة الثَّالِثَة الحَبْلُ السُّرِّيُّ هُو عِلاقَة حَمِيمِيَّةٌ بَيْنَنَا وَبَيْنَ رَبِّ الْعِزَّةِ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ عِنْدَمَا يبشرنا اللَّه بِقُرْبِه مِنَّا هَذِه حنانتة عَلَيْنَا وَحِينَمَا يَقُولُهَا أَشْعُرْ أَنَّهُ يغذيني بِغِذَاء غَرِيبٌ

الْجَوْهَرَة الثَّالِثَة الحَبْلُ السُّرِّيُّ هُو عِلاقَة حَمِيمِيَّةٌ بَيْنَنَا وَبَيْنَ رَبِّ الْعِزَّةِ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ عِنْدَمَا يبشرنا اللَّه بِقُرْبِه مِنَّا هَذِه حنانتة عَلَيْنَا وَحِينَمَا يَقُولُهَا أَشْعُرْ أَنَّهُ يغذيني بِغِذَاء غَرِيبٌ



دوس علي الينك لتحميل المقال
https://drive.google.com/file/d/1cvzStbdxyZcN56njRodBpZQNcqr3OrjW/view?usp=sharing



الْجَوْهَرَة الثَّالِثَة
الحَبْلُ السُّرِّيُّ


هُو عِلاقَة حَمِيمِيَّةٌ بَيْنَنَا وَبَيْنَ رَبِّ الْعِزَّةِ


وَنَحْنُ أَقْرَبُ إلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ


عِنْدَمَا يبشرنا اللَّه بِقُرْبِه مِنَّا

هَذِه حنانتة عَلَيْنَا

وَحِينَمَا يَقُولُهَا أَشْعُرْ أَنَّهُ يغذيني 
بِغِذَاء غَرِيبٌ

طَعْمُه حُلْوٌ

أَنَّ لَهُ لَحَلَاوَة
لَم اتذوق مِثْلَهَا قَطُّ

لَا أَدْرِي أَهُوَ طَعْمٌ الْقُرْبِ
أَوْ طَعْمٍ الْحَنَّان الرَّبَّانِيّ
بيطمني وبيطبطب عَلِيًّا بيها

اقصي أَمَلِي فِي هَذِهِ الْحَيَاةَ
 أَن أَشْعَر بِضَمِّه
 اللَّهُ لِي
لِأَنِّي أَخْوَفَ مَا أَخَافُ مِنْهُ ضَمَّةِ الْقَبْرِ

الَّتِي قَالَ فِيهَا سَيِّدِنَا رَسُولِ اللَّهِ

مَا مِنْ أَحَدِ إلَّا وَلَهُ ضَمِّهِ فِي قَبْرِهِ

وَلَوْ نَجَا مِنْهَا أَحَدٌ لَنَجَا سَعْدٌ ابْنُ مُعَاذٍ

الَّتِي نَزَلَ لِلصَّلَاةِ عَلَيْهِ عُرْس مَلائِكِي

سَبْعِينَ أَلْفَ مَلَكٍ
يَنْزِل لِلْأَرْض لِلصَّلَاةِ عَلَيْهِ

اللَّهُ اللَّهَ يَارَبّ ارزقنيها بِدُون امْتِحَان

الْآن استشعرها فِي هَذِهِ الْآيَةِ

وَنَحْنُ أَقْرَبُ إلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ


وَالْآن ولأَوَّلِ مَرَّةٍ أَفْهَمْهَا
 بِطَرِيقِه تَأَنِّيه خَالِصٌ


بَرَكَات شَهْر الْبَرَكَة


اللَّهُمّ بَرَكَة عَلِيّ بَرَكَة

وَجَعَلَنِي مُبَارَكَة
وَاجْعَل كُلٍّ مِنْ يَقْرِئها
 مُبَارَكٌ


اللَّهُمَّ نَوِّرْ الْبَرَكَة

اللَّهُمَّ كَمَا اذقتني حَلَاوَة الْآيَة دِي

أَذِقْنِي حَلَاوَةَ نُورَهَا فِي قَبْرِي


مَعْنِيٌّ الْقُرْب الْإِلَهِيّ يَهُزّ الْقَلْب هَزَأ




كَالْحَبْل السَّرِيّ لِلْجَنِين
 يتغذي بِه لَيْلَ نَهارَ

وَالْجَنِين لَا يَدْرِي مِنْ أَيْنَ يَأْتِيه هَذَا الرِّزْقِ

اللَّهُمَّ كَمَا أَنْعَمْت عَلَيْنَا بِحَبْلِك السَّرِيّ

بَيْن قُلُوبِنَا وَبَيْن عَرْشِك

فَأَنْعَم عَلَيْنَا بِغِذَاء رَوْحٌ مِنْكَ

مَنْ حَيْثُ لَا نَحْتَسِب بِدُون امْتِحَان

وَلَوْ نَظَرْنَا إلَيّ بَاقِي الْآيَات
 لِوَجْدِنَا لِمَاذَا حَنّ عَلَيْنَا اللَّه 
وطمئنا
بِالْقُرْب

 وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ
 ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ
اللَّهَ اللَّهَ

يَعْنِي سَاعَة السُّكَّرَة 

بيطمنا ويقولنا أَنَا قَرِيبٌ
 متخافوش


وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ
مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ
وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ

إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ
عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ
 (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ
 إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18)
وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِ

ّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19)

آل كُنْت خايف مِنْه
 أَهُو جِيه وقتو

 وَنُفِخَ فِي الصُّور

ِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20)

وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ

مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21)


مَشْهَد رَهِيب
مُرْعِب بِكُلّ مَعَانِي الْكَلِمَة
وَلَكِنَّه قَرِيبِ
رَبِّ كَرِيمٌ
 رَبِّ رقيب
 وَقَرِيبٌ
 اللَّهَ اللَّهَ اللَّهَ

 لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا

بيذكرنا بغفلتنا
علشان نَحْس بتقصيرنا
ونحس بِرَحْمَتِه

 فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ
 فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22)

 وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23)

 أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24)




 مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ (25)

 الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ

 فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26)

 قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27)

 قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ (28)

مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (29)

 يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ
 وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ (30)

 وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31)

هَذَا مَا تُوعَدُونَ


 لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32)


مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ
طِبّ رَحْمَن أَخافُ مِنْهُ ازاي

دَه خَوْف الْحَبّ دَه خَوْف الْهَيْبَة

 بِالْغَيْبِ

وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ

اللَّهُمَّ اُرْزُقْنَا قَلْب مُنِيب لَك يَارَبّ
 بِحَقّ حَبِيبَك الْمَحْبُوب
 شَافِي الْعِلَل
ومفرج الْكُرُوب ياربي



هناك تعليقان (2):

  1. جعله الله في ميزان حسناتك .. بوركتي 😙😙

    ردحذف
  2. جوهرتي هيا آيه في آواخر سورة النحل .. قال الله تعالي " وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمنئة يأيتها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون" أشعر بهذه الآية بحال الأمة فقد أخطا منا وآذنب منا فأراد الله أن يعاقبنا حتي نرجع ونتوب نستشعر بأخطاءنا ونطلب منه العفو والسماح علي ما فعل منا وأعطنا الله في آخر السورة لمن ثبتوا وأخلصوا له فقال تعالي" إن الله مع الذين أتقوا والذين هم محسنون" فاللهم ارزقنا الأخلاص في حبك ولا نري غيرك واجعل قلوبنا صادقة لك وحدك يا أكرم الأكرمين

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.