أعلان الهيدر

الأحد، 28 يونيو 2020

الرئيسية التمرين التاسع تأمل نفسك. انها السعادة الحقيقية انه الأمن انها الطمئنينة وليكن شعارنا كلمة سيدنا عيسي كونوا ا أطفال حتي وصلو لملكوت السماء

التمرين التاسع تأمل نفسك. انها السعادة الحقيقية انه الأمن انها الطمئنينة وليكن شعارنا كلمة سيدنا عيسي كونوا ا أطفال حتي وصلو لملكوت السماء

التمرين التاسع
تأمل نفسك

أجمل زم سمعته في حياتي انتي لم يغيرك الألم 
يظنون انه عيب وانا اظنة قمة الوصل للحقيقة
           أكبر انجاز ممكن تعمله في حياتك 
           أن لا يغيرك الألم 

حينما تحتفظ بطفولتك وبرائتك وانتا في الخمسين حقا انها لا أكبر نعمة يمن الله بها عليك



من تخدشة الايام وتعلم به التجارب هذه قمة الهزيمة
النجاح الحقيقي حينما تمر بالتجارب وتمر بها مر الكرام

فتكن كريم ولا يخدعك اللئيم 
                      مهما ظن بنفسة الحق وتحور ودخل في الرمال المتحركة وتاه مع من تاهو فلا تتغير انت
                                            انت  خليفة الله 
تأمل معي عظمة الخالق في أن جعلك خليفتة 
فعيبا علي من قال الله له انتا خليفتي 

                                وتظن بالله ظن السوء

وتظنون بالله الظنون 
        وتحسبون ان هذا هو الحق وهو الباطل ولكنكم لا تعلمون
تعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا 

تأمل كونك خليفة الله  

                فلا جرح ولا ألم ولا ندم

 الخلافة عن الله تعني انك بطل القصة
 او بطل الأرض التي خلقها الله لك 
                                    استشعر هذا انها لك وحدك

فاسعي بها ولها 
فاسعي الي ذكر الله
وتأمل خلق الله
وانتا اكبر خلق الله
وخليفة الله
تأمل نفسك
انتا احب خلق الله لله
 معني الخلافة لا  ان تيأس اوتعلم فيك الألم لا
                            الخلافة هيا عظمة الله في خلق الله استشعر عظمتك ربك في خلقة وتعامل معهم من هذا المنظور فلما الجرح 

حتي مجالستك وتربيتك لهم لك وليس لهم 

                     بمجرد متيسر الله لك العمل فهو تم قبوله بالفعل
 فلماذا تحزن عليهم
الله تعالي جل جلاله قال لحبيبه صل الله علية وسلم ولاتحزن عليهم 
      تأمل بعدها 
       ولا تكن في ضيق مما يمكرون

طيب الحزن بيكون علي الشئ الذي له قيمة
 فلماذا يحزن الحبيب علي أناس يمكرون 

رب العزة أكد لنا اننا في خلافتنا لله نتعامل من خلق الله كأنهم قطع شطرنج ليس لنا من الأمر شئ
 يشيل يحط فيهم ملناش دعوة بحد
                        كلها حكم ممكن يمر عمرك كله ولا تدرك معني الحكمة في ذلك فنتأدب مع الله



وأحافظ ببرائتك
نحتفظ ببداية خلقنا 
نحتفظ بمعني كايوم والدتهم أمهاتهم 

ليس فقط لأننا نحج الان وبدئنا سلسلة الأربعين 
لا
بل لأنها الحقيقة الواضحة
طول منتا بتمسح اول بأول وبتوب قبل متحط راسك علي المخدة يبقي هتفضل طفل جميل ولو عندك الف سنة

 هتحتفظ ببراءة قلبك التي بعد ذلك يظن الناس بك الجهل 
لا والله انه قمة العلم بالله

فتأمل معي برائتك
واحتفظ بها
احتفظ بقلب نقي تقي ولا تبالي بهم

انتا خليفة الله
فكن دائما متميز
كن دائما طفل الله المدلل
بتوبتك يوميا
بأيوائك الي الحضن الرباني السجود 

بمسحك لكل خواطر الشر اول باول
بأن تنام وليس في قلبك شئ علي بشر

بأن تستشعر معني كايوم والدتهم أمهاتهم 
        وذلك كل يوم
انها السعادة الحقيقية
انه الأمن 
انها الطمئنينة
وليكن شعارنا كلمة سيدنا عيسي 
         كونوا ا أطفال حتي وصلو لملكوت السماء 

هناك تعليقان (2):

يتم التشغيل بواسطة Blogger.