أعلان الهيدر

الثلاثاء، 1 ديسمبر 2020

الرئيسية التمرين 33 تأمل أسم الله الجليل

التمرين 33 تأمل أسم الله الجليل

أسم الله الجليل من أسماء الجمال والجلال تراه في كل شئ تري جلال


ربك بابهي صورة في نظرتك لبيته الحرام تشعر به حينما تنظر لكعبة ربك التي خصها واصطفاها بمكانتها وانها تحت البيت المعمور في السماء تحت عرش ربك قمة الجلال والهيبة والتأمل في عظيم نعم ربك بأن يجعل لنا في ارضنا منبع للنور نستضيئ بة في ظلمات الدنيا ونذهب إليها ليخفف عنا أعباء الوهم الدنيوي الذي نعيشة فنشحن بتأمل لجلال الله في كعبة الله ونتخيل حبيبنا صل الله علية وسلم وهو مستسلم ببطنة ورافعةيدية الشرفتين علي الكعبة كوضع طفل متزنب معاقب في الفصل بطنة وخده الأيمن ساند علي الملتزم ورافع يديه ويدعوا ربه ببكاء جعل عمر الفاروق يقلدة فقال له حبيبي ابكي ياعمر ابكي فهاهنا تسكب العبرات 

اقراها حبيبي لنا بوضعه هذا بأن في هذا المكان قمة الجلال والهيبة لله وانه مكان التقاء الأرواح بربها اللقاء الأول الذي اشهدنا فيه علي أنفسنا الست بربكم وقلنا جميعا بلا يارب

الكل بلا استثناء شاء ام ابي رضي واقر بأنه الله  من عظمة وجلال ومهابة ربة انطق ارواحنا لذا يقول الإنسان ولد علي الفطرة وهو الإسلام لأنناشهدنا انه الله في عالم الذر 

وفي الصحيحين من حديث جرير بن عبد الله البجلي قال: كنا جلوسًا مع النبي صلى الله عليه وسلم، فنظر إلى القمر ليلة أربع عشرة، فقال: "إنكم سترون ربكم عيانًا كما ترون هذا، لا تضامون في رؤيته"".

وأشار إلى قول الحبيب صلى الله عليه وسلم: "إذا دخل أهل الجنة الجنة يقول الله تبارك وتعالى: تريدون شيئًا أزيدكم؟ فيقولون: ألم تبيض وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة؟ وتنجنا من النار؟. قال: فيكشف الحجاب، فما أعطوا شيئًا أحب إليهم من النظر إلى ربهم عز وجل
" ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية:  للذين أحسنوا الحسنى وزيادة"وله معني اخر ان يجلك ربك ويرفع قدرك ويكملك به فلا يجوجك للائيم 

فقد قيل إن "الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول: "والله والله مرتين لحفر بئرين بإبرتين، وكنس أرض الحجاز بريشتين، ونقل بحرين زاخرين بمنخلين، وغسل عبدين أسودين حتى يصيرا أبيضين، أهون عليّ من طلب حاجةٍ من لئيمٍ لوفاء دين".
تمرين اليوم الجلوس في خلوتنا ووضوء بنية استحضار عظمة وجلال الله علي قلوبنا وتنفيذ كلام حبيبي في تأمل هذا الاسم العظيم
 حديث الحبيب : "أَلِظُّوا (أكثروا) بِيَا ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ"
نرددها 20 دقيقة ثم ادعوا بما تشاء 
 حتى يكون لك نصيب من جلال الله عليك
  فإن الأمراض إذا أصابت القلوب كان دواؤها الذكر القلبي الذي يطمئنة
 إلا بذكر الله.. في القلب قلق لا يثبت إلا بذكر الله..
 في القلب جشع لا يغني القلب إلا ذكر الله.. 
         في القلب تشتت لا يجمع شتات القلب إلا ذكر الله.. 
      في القلب حزن لا يخفف إلا بذكر الله ..
 في القلب شهوات ومعاص لا يقوى القلب شيء أمام المعاصي إلا ذكر الله.. 
         في القلب غفلة مميتة..
              لا يحيى موت القلب إلا ذكر الله "أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ". 

فإن الذكر يزيل الحجب بينك وبين الله
   الله أقرب إليك من حبل الوريد .. كيف؟.. 
الحجاب موجود بينك وبين الله وليس بين الله وبينك .. 
الله لا يحجبه شيء .. 
أنت حاجب نفسك
أما الله فلا.. فليس الحجاب من جهة الرب ولكن من جهة العبد من أحب غير الله فقد صنع بيدية الحجاب الذي لايرية جلال وعظمة الله الذي خلقة وخلق قلبة له وحده 

والقرب والبعد منك أنت إليه أما هو فقريب: "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ" .. "إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ" هو قريب، لكنك أنت المحجوب.. أزل الحجب بالذكر تجده أقرب إليك من حبل الوريد.. بعد الذكر اليومي ستشعر بالخوف على نفسك من الذنوب حتى لا يحرمك الله من حلاوة القرب منه"

ويكفي هذا الأثر الذي يؤثر في القلب فيشقة نصفين أن رجلًا عصى الله
      فرأى رؤيا وهو يقول: يارب أذنبت ولم تعاقبني
فسمع: قد عاقبتك وأنت لا تدري.. 
     ألم أحرمك لذة مناجاتي.. 
فإن كنت ممن يناجي ربة في ساعات التنزيل فابشر انك من المحبوبيبين وإن كنت في غفلتك وصادف أن ذكرك ربك بهذا فأنت ايضا محبوب لانه ذكرك ولم يتركك لنفسك في رمالها المتحركة وجذبك آلية برسالة منه إليك 
اللهم ياذا الجلال والإكرام عظم قدرك في قلوبنا ازل كل ماهو له شأن في قلوبنا امحي من قلوبنا اي تعظيم او هيبة لغيرك واملي قلوبنا بنور جلالك وجمالك وارزقنا النظر لوجهك الكريم ياذا الجلال والإكرام  

هناك 3 تعليقات:

  1. اللهم ياذا الجلال والإكرام عظم قدرك في قلوبنا ازل كل ماهو له شأن في قلوبنا امحي من قلوبنا اي تعظيم او هيبة لغيرك واملي قلوبنا بنور جلالك وجمالك وارزقنا النظر لوجهك الكريم ياذا الجلال والإكرام

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.