أعلان الهيدر

السبت، 11 سبتمبر 2021

الرئيسية شرح الحكمة 66 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

شرح الحكمة 66 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

https://www.amaallife.com/2021/09/blog-post_69.html

دوس على اللينك... 👆شرح الحكمة ٦٥

مِنْ جَهْلِ الْمُرِيدِ أَنْ يُسِىءَ الْأَدَبَ فَتُؤَخَّرُ الْعُقُوْبةُ عَنْهُ، فَيَقُوْلُ: لَوْ كَانَ هَذَا سُوَءُ أَدَبٍ لَقَطَعَ الإمْدَادَ ، وَأَوْجَبَ الإِبْعَادَ ، فَقَدْ يَقْطَعَ المَدَدَ عَنْهُ مِنْ حَيْثُ لَايَشْعُرُ ، وَلَوْ لَمْ يَكُنْ إِلَّا مَنْعَ المَزِيدِ ، وَقَدْ يُقَامُ مَقامَ البُعدِْ وَهُوَ لَا يَدْرِي ، وَلَوْ لَمْ يَكُنْ إِلَّا أَنْ يُخَلِّيَكَ وَمَا تُرِيدُ

الشهيد البوطي ابدع في هذه الحكمه فقالًَِ إن المريد فيما اصطلح عليه علماء السلوك، ذاك الذي يتلمس سبيلاً إلى تزكية نفسه وتطهيرها من الشوائب والآفات، مسترشداً في ذلك بتوجيه عالم رباني صفت نفسه وصلحت حاله، وشهد له الصالحون بالاستقامة والتقوى. غير أن كلمة ”المريد” في هذه الحكمة يتبغي أن تُفهم بمعنى أكثر اتساعاً وشمولاً، إذ هي تشمل، فيما يقصد إليه ابن عطاء الله كل من أراد التقرب إلى الله بإصلاح حاله والاستقامة على صراطه.

فما المعنى الذي يقصد إليه ابن عطاء الله بهذا الكلام؟

إنه يقول: قد يبدو من السالك عمل مخلّ بالدين مناف لأحكام الشرع، أو مخالف لآدابه،فتمر أسابيع وشهور، دون أن يعرض له من السوء أو المنغصات ما قد يكون عقاباً وتأديباً له على ما قد بدر منه. فيخيل إليه أن ما قد ظنه معصية أو زلّة بدرت منه، ليس كذلك، إذ لو كانت كما قد توهم، لظهرت نتائجها تأديباً عاجلاً من الله عز وجل، ولتبدى ذلك في بعض روافد النعم عنه، أوفي حجاب من القسوة يجلل قلبه مما يدل على بعده عن الله. وهذا الوهم ليس إلا من آثار الشهوة التي أبلى بها قلبه دون أن يشعر.

لولا سحب القسوة التي امتدت فغشّت على قلبه، لما وجد هذا الوهم إليه من سبيل، ولتسربت إليه مشاعر الاضطراب والوجل من المعصية أو الزلة التي وقع فيها، ولرأى نفسه كمن ضُبط بجرم، فهو ينتظر صدور العقاب الصارم في حقه، ومهما تبخر صدوره فلن ينفك عن القلق والاضطراب، حتى يتلقى بشارة بالعفو، ممن بيده العفو والعقاب.

وهذا يعني أن الاستخفاف بالمعاصي مهما دقت أو صغرت، ليس إلا أثراً من آثار قسوة القلب، وحسبك من العقاب العاجل الذي قد يرسله الله إلى العاصي أن يبتليه بغفلة القلب بعد حضوره، وبقسوته بعد سريان الخشية فيه..وهو عقاب خفي يتيه عنه كثير من الناس على الرغم من أهميته وخطورته، لأنه ليس عقاباً مادياً ينزل بالجسد أو الأمن والمال..

إن الذي يجاهد في تزكية نفسه وتطهيرها من الشوائب والأوضار، ينبغي أن يتوقع ضربات التأديب من الله في حقه، كلما شعر بإساءة أو تقصير في حقه عز وجل بدر منه. وعليه أن يعرف أن ضربات التأديب ليست بالضرورة مادية دائماً، ولا سريعة طبق ما قد يتوقع، ربما بافتقاده حلاوة الإيمان والطاعة، وإنها لمصيبة كبرى، وربما تمثلت غن انقطاعه عن متابعة سلوكه إلى الله.. وربما تمثلت في تسليط محبة الدنيا على قلبه.. وربما ادّخرها الله له عقابًا يناله يوم القيامة. ولعل هذا واحد من المعاني التي يتضمنها قول الله تعالى:{وإنَّما المؤمِنون الذينَ إذا ذُكِرَ الله وجلت قُلوبُهُم}. 

وليس في الناس بعد الرسل والأنبياء، معصوم عن ارتكاب السيئات، كل بني آدم خطاء كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم..

وهنا أقف وقفه تآدب وتآمل في إن خلاصة الحكمة في تنظيف القلب وقد قلنا فيما سبق أن سلامكة القلوب تطهر القلوب من الأوساخ التي تعلق بها سواء ذنوب بينك وبين ربك او بينك وبين البشر فهي اعتراف بأنك مخطئ وانك ظالم لنفسك وهي تكشف ظلمة القلوب كما كشفت ظلام بطن الحوت عن سيدنا يونس لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

وهنا لينك المقال

https://www.amaallife.com/2021/09/blog-post_69.html

https://www.amaallife.com/2021/09/blog-post_8.html

فبقدر تركيزك في تنظيف قلبك بقدر وعيك لخطورك هذه الحياة فبوعيك هذا ستصل للطهاره الباطنيه وبه تقي نفسك شرها وكبرها وعُجبها وحسدها وكل امراضها السرطانيه ستُنقي نفسك منها بقدر تركيزك في سلامكة القلوب فهي تنظيف وتلميع لقلبك عشرة دقايق 

وزد عليهم تلت ساعه في مناجاة الضرير وهذا رابط المناجاة

https://.amaallife.com/2021/09/blog-post_10.html

 ستجد ان يومك هادئ هتشتغل وتتعامل مع البشر وانتا في قمة الأمان ولا تحتاج لبشر سترى دنيتك بعين حبيبك صل الله عليه وسلم سيهون عليك كل شئ 

لأنك هان عليك كل شئ حينما تصل لهوان الدنيا في قلبك فاعلم انك ستصل لهدفك حينما تراه كجناح بعوضه هينه فلا تكترث بشئ فيها ولا ترى التفاهات ستعلو بعلمك وترى من قمة الجبل كل شئ صغير بعد أن كان كبير وضخم اعلم ان من ضخم حجم مشاكلك انت ايها الصغير 

    مادمت ترى همومك كبيره فاعلم انك صغير

فنحن نرى مشاكلنا بحجمنا الكبير يري كل شئ من مشاكله صغيره 

                       والصغير يرى كل شئ كبير 

حينما تهون الدنيا في عينك فاعلم انك كبرت واصبحت ناضج فقد رئيتها بحقيقتها وهذا  لان قلبك أصبح طاهر نقي

 وكن دائما على خوف  من اي يتم تلوثه ممن حولك ودليل الخوف الايجابي هو تلهفك على التلت الاخير من الليل كاحرص أحدنا على نور عيونه ان يذهب 

اللهم بحق حبيبك عندك هون علينا الدنيا وارنيها بعين حبيبك بطهارة لقوبنا بقدسية اسمائك كملنا بأسمائك وازح كل ران منها واملئ قلوبنا حباً وحمداً نسألك بحمد الحامدين لك وبشكر الشاكرين لك وبرضاك عن حمد الحامدين لك وبرضاك عن شكر الشاكرين لك ان تكتب لنا شهاده في سبيلك يا رحيم ياودود

#حكم

#الحكم_العطائية

#ابن_عطاء_الله  #شرح_الحكم

#شرح_الحكم_العطائية

#حكم_النوروالسرور

#حكم_ابن_عطاء_الله

#دعاء

#كن_له_يكن_لك

هناك 4 تعليقات:

  1. اللهم بحق حبيبك عندك هون علينا الدنيا وارنيها بعين حبيبك بطهارة لقوبنا بقدسية اسمائك كملنا بأسمائك وازح كل ران منها واملئ قلوبنا حباً وحمداً نسألك بحمد الحامدين لك وبشكر الشاكرين لك وبرضاك عن حمد الحامدين لك وبرضاك عن شكر الشاكرين لك ان تكتب لنا شهاده في سبيلك يا رحيم ياودود

    ردحذف
  2. اللهم ارنا الدنيا بعين حبيك صل الله عليه وسلم

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.