رسائل في شرح الحكمة117 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

 عَلِمَ مِنكَ أَنَّكَ لاَ تَصْبِرُ عَنْهُ، فَأَشهَدَكَ مَا بَرَزَ مِنهُ

قال فيها الشهيد البوطي رحمة ربي عليه كلام رائع.؛ :هذه الحكمة ليست أكثر من تأكيد للتي قبلها وربما انطوت على تفسير وبيان لجانب مهم منها.

قال لك هناك: أمرك في هذه الدار بالنظر في مكوَّناته ثم فسر هذا الأمر هنا بقوله: علم أنك لا تصبر عنه..إلخ، لتعلم أنه أمر إرشادي وجهه الله إليك لطفاً بك وتحبباً عليك، أكثر من أن يكون أمراً تكليفيا تنفيذا لواجب

والحقيقة أن الأمر الصادر من الله بالنظر في مكوَّناته يختلف معناه حسب حال المخاطب من حيث صلته بالله عز وجل، فالناس التائهون عن الله الغافلون عنه برغائبهم وأهوائهم، والمعرضون عن آيات وجوده ووحدانيته وباهر صفاته، يتجه إليهم هذا الأمر على وجه التكليف، ليفيقوا من غفلتهم، وليذكروا الله خلال التأمل في سطور المكونات، وما تنطق به من آيات وجوده ودلائل حكمته وعظيم سلطانه.

أما الذين عرفوا الله فأحبوه وأكثروا من مراقبته وذكره، وحركهم الشوق إلى رؤيته، فإنما يتجه إليهم هذا الأمر على وجه الإرشاد إلى السبيل الذي يعينهم على الصبر عن رؤيتهم في حياتهم الدنيا هذه، ألا وهو النظر إلى ما قد برز لهم منه، من بديع آثاره، ومظاهر إحسانه وجماله، فإن ذلك سيؤنسهم به وإن لم يروه، ولسوف يشهدونه فيها، أي في تلك المظاهر، وإن كانت تشوِّقهم إليه.

وقد علمت أن ابن عطاء الله إنما يخاطب بهذه الحكمة والتي قبلها هذا الفريق الثاني من الناس، فهم الذين يصدق عليهم أنهم لا يصبرون عنه؛أما عامة الناس، فيغلب أن تشغلهم دنياهم ورغائبهم عن الله، وإن كانوا مؤمنين به بعقولهم وقناعات أفكارهم، فإن صدق على هؤلاء أنهم لا يصبرون، فإنما ذلك عن الدنيا وشواغلها؛وإن صدق عليهم وصف الحنين والاشتياق فإنما ذلك إلى رغائبهم وأحلامهم الدنيوية التي حيل بينهم وبينها.

إن في إشهاد الله عباده ما برز منه لهم من مكوَّناته، تذكرة وإيقاظاً لعباده الغافلين، وتمتيعاً وسلوى لعباده المقربين، وإن في ذلك لحكمة بالغة، ورحمة عميمة لكلا الفريقين.

إذا عدت  إلى كتاب الله عز وجل فتدبر معانيه ولا تجعل حظك ترديد كلماته وألفاظه، وتأمل بعين عقلك هذا الدي يقوله الله لك: ”إنَّ في خلقٍ السِّمواتِ والأْض واختلافِ اللَّيلِ والنَّهار والفُلْكِ التي تجْري في البَحرِ بما ينْفعُ الناسَ وَما أنْزَلَ الله من السماءِ منْ كلِّ دابَّةٍ وتصْريفِ الرِّياحِ والسَّحابِ المسَخَّر بينَ السَّماءِ والأرضِ لآيات لِقومٍ يعْقِلونَ”

فإذا ألزمت نفسك بذلك، فلسوف تتجاوز حال الغفلة والضياع عن ذاتك وربك، إلى صعيد الهداية والعرفان، ولسوف ترقى بك مرحلة معرفة الله إلى مرحلة الحب والاشتياق إلى رؤيته وشهوده.

فإذا عدت عندئذ إلى ما يشهدك الله إياه من رائع صنعه ومكوناته، فلسوف تجد فيها حينئذ ما يؤنسك بالله، ويسليك عن الم اشتياقك إليه، ويعينط على الصبر عن رؤيته، ريثما تنتقل إلى رحابه ويكشف عنك غطاء كينونتك الترابية، ومظاهر ضعفك البشري.

وعنئذ يرقى بك الحال على الفريق الثاني الذي يخاطبه ابن عطاء الله بحكمته قائلاً : ”علم انك لا تصبر عنه، فأشهدك ما برز منه إليك”.

نفهم من الكبار اننا نحتاج للمزيد من الرقي ال مراتب العارفين هؤلاء الذين لم يصبرا على فراق ربهم فلذا يشهدونه في كل مخلوقاته اعتقد ان الابتسامه التي تعتري هؤلاء العارفين تجدها مرسومه على شفاههم بشكل دائم لأنهم لاينظرون الي المكونات الا بنظرة الجد لاحفاده وكأنه ينظرر للكون بنظرة الجد المحب لكل احفاده  فيحب كل خلق الله ويجد نفسه رفيق بهم حينما يجدهم عاصون لاينظرون هؤلاء الي البشر بل ينظرون الي خالق البشر في البشر 

فلذا رحماء بهم يلومون انفسهم حينما يجدون العصاه لايُحملونهم الذنب بل ينظرون الي ضعفهم ينظرون دائما الي الجانب المشرق فيهم مهما كانوا لذا هم دائمون الأمل لاينقطع رجائهم فيهم ابدا  وكأنهم شالوا هم الكون فوق رؤسهم  يحملون أنفسهم فوق الطاقه فلعلك باخع نفسك آية قمة الجمال لأنها ترسم حقيقة المحبين الحقيقيه في النظر الى الكون

فهم في عدم الصبر عن اللّه  لدوام المشاهدة والحضور والمشاهدة الحقيقية غير متصورة في هذه الدنيا لكن اقصد مشاهدته في خلقه  فالأكوان تسلية لهم بالأثر عن النظر 

 يصبرون لأنهم ينظرون دائماً للحظة اللقاء التي تقعده في مقعد الصدق عند مليكة الحق خلع عليه خلع التقريب والتكريم وواجهه بوجهه الكريم فهم همهم  إقامة الصلاة لا وجود الصلاة فما كلّ مصلّ مقيم 

اللهم نظره شهود لحقائق الحب ومنابر الحب وجهنا  إليك لطفاً منك وتحبباً  أرزقنا حبك وحب من ينفعنا حبه عندك وحب عملاٍ وقولاٍ يقربنا لحبك إجعل حبك أحب إلينا من كل شئ ولا تجعل في قلوبنا شئ ولا تسئلنا عن شئ يارحيم ياكريم

#صباح_الخير

#صباح_السعاده

#شرح_حكم_ابن_عطاءالله 

#مولدالحبيب 

#صلواعليه 

#صباح_الحب_للحبيب 

#يوم_ميلادك_اشرقت_الارض 

#الدعاءنوروقبول 

#الشكررحمةربك

#كن_له_يكن_لك

‎#صباح_الفل

‎#قروبات_اضافات_البابلي 

‎#Buongiorno 

‎#guenaydin 

‎#BuenosDias  

‎#goodmorning 

‎#GoodEvening 

‎#おはよう

‎#مساء_الفل ‎#مساء_الخير_والسعاده  

‎#مساء_الخير 

#التفكر_في_المكونات_من_قمم_العبادة


تعليقات

المشاركات الشائعة