التخطي إلى المحتوى الرئيسي

رسائل تآملية في شرح الحكمة 163 164 165 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

 163) مَنْ عَرَفَ الحَقَّ شَهِدَهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ ، وَمَنْ فَنِيَ بِهِ غَابَ عَنْ كُلِّ شَيْءٍ ، وَمَنْ أَحَبَّهُ لَمْ يُؤْثِرْ عَلَيْهِ شَيْئاً.

164) إِنَّمَا حَجَبَ الْحَقَّ عَنْكَ شِدَّةُ قُرْبِهِ مِنْكَ.
165) إِنَّمَا احْتَجَبَ لِشِدَّةِ ظُهُورِهِ ، وَخَفِىَ عَنِ الأَبْصَارِ لِعِظَمِ نُورِهِ.
الثلاث حكم له معنى واحد وهو حجم كوبك بقدر حجم كوبك ترى الحق 
اي بقدر إيمانك ترى الحق فكلاً منا له نظارة

تأمل كيف وصف الله ذاتة بالحق في كتابة يجعل القلب يثبت ويطمئن ان ورائة من يأخذ له حقة وأن له سند يحمية ويسجل علية وله كله مكتوب ولا تضيع عند الله الحقوق ويوم الحق سيأتي كل من جار وظلم وخدع ليلقتص منه

 ثم ردوا إلى الله مولاهم الحق ألا له الحكم وهو أسرع الحاسبين

فذلكم الله ربكم الحق فماذا بعد الحق إلا الضلال فأنى تصرفون

هنالك الولاية لله الحق هو خير ثوابا وخير عقبا

عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كان يقول

 إذا قام إلى الصلاة من جوف الليل: 

«...أنت الحق، 

ووعدك الحق،

 وقولك الحق، 

ولقاؤك حق، 

والجنة حق،

 والنار حق، 

والساعة حق،

 اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت وأخرت، وأسررت وأعلنت أنت إلهي لا إله إلا أنت»

أما الغزالي فقال في (المقصد الأسمى): "الحق هو الذي في مقابلة الباطل والأشياء قد تستبان بأضدادها وكل ما يخبر عنه فإما باطل مطلقا وإما حق مطلقا وإما حق من وجه وباطل من وجه. فالممتنع بذاته هو الباطل مطلقا. والواجب بذاته هو الحق مطلقا. والممكن بذاته الواجب بغيره هو حق من وجه باطل من وجه"

طيب كيف اثبت؟ 

 بإصلاح القلب: 

                          عندما يدخل نور العلم إلى القلب القاسي لا يثبت به 

لأن الران غطاه

 وأشرب القلب المعاصي حتي اصبح جبله لايشعر ويلا يستلذ بكلام الله ولا بصلاتة 

 لذا نحتاج إلى تطهير القلب لتثبت فيه الحقائق

  والثبات له أسبابه الكثيرة 

{ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا} تنفيذ ماتسمعه بسرعة لا تسوف اي رسالة جائتك من ربك كل تسويف تتضليل اي كل ماتقول سافعل تاكد انك مستحيل تفعل

 إِنَّمَا حَجَبَ الْحَقَّ عَنْكَ شِدَّةُ قُرْبِهِ مِنْكَ. كلما اقترب الشئ منك لاتراه لذا هو أقرب الينا من حبل الوريد 

حبيبي حينما رجع من رحلة الإسراء والمعراج سئلته امنا عائشة ارئت ربك قال نور آنا أراه يعني شدة النور تمنع الرؤيه وشدة القرب تمنعها ايضاً وهذا مقصود ابن عطاء الله في

إِنَّمَا احْتَجَبَ لِشِدَّةِ ظُهُورِهِ ، وَخَفِىَ عَنِ الأَبْصَارِ لِعِظَمِ نُورِهِ.

وخلاصة الحقائق في هذه الجزئيه مَنْ عَرَفَ الحَقَّ شَهِدَهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ يعني ال عرف ربنا صح بيشوفوا في كل شئ بمعنى الكلمه يعني كل خطوه بيخطيها بيشوف ربنا فيها وهو في قمة اموره الدنيو يه هو في معية ربه لانه شايفه في تفاصيل حياتو كلها مش محتاج يبزل جهد انه يحضر في الحضرة فالكون كله حضرة لله 

اللهم ياحق ياحق ياحق اجعل في قلبي الحق وفي لساني حق وفي عقلي حق حتي احق الحق وابطل الباطل انر قلبي  بنورالحق اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وأخرت وأسررت وأعلنت أنت إلهي لا إله إلا أنت

 #صباح_الخير

#صباح_السعاده

#شرح_حكم_ابن_عطاءالله

#مولدالحبيب 

#صلواعليه 

#صباح_الحب_للحبيب 

#يوم_ميلادك_اشرقت_الارض

#الدعاءنوروقبول 

#الشكررحمةربك

#كن_له_يكن_لك

‎#صباح_الفل

‎#قروبات_اضافات_البابلي 

‎#Buongiorno 

‎#guenaydin

‎#BuenosDias 

‎#goodmorning 

‎#GoodEvening

‎#おはよう

‎#مساء_الفل ‎#مساء_الخير_والسعاده  


#‎مساء_الخير 


انت من تكتب قصه حياتك يوم بيوم فقط اغسل نفسك كل صباح بكل مايتعلق بالماضي رسول الله صل الله عليه وسلم علمنا تلات لو قلناها غفرت ذنوبنا ولكنا فارين من الزحف اي أشد ذنب ممكن يقترفه انسانةالفرار يوم الزحف ومع ذلك بشرنا الحبيب وقال من قالها ثلاث غفرت ذنوبه ولو كان فأرا من الزحف وهما استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم واتوب اليه ربي اغفر ثلاث مرات كده اغتسلت من كل ذنوبك زعلان ليه بقه افتح صدرك للحياه وانزل بطاقه حب طاقه نور انك هتكون النتا عاوزو مش ال الناس عوزاه تحرر من اي عقد امسح صندوقك الأسود وذلك كل صباح ستجد حياتك تمشي في الاتجاه ال نتا عاوز في خلال ٤٠ يوم فقط ‏‏ مثلثك... توازن.. عقل... روح... جسد بهم تكن اسعد الناس

تعليقات

  1. اللهم ياحق ياحق ياحق اجعل في قلبي الحق وفي لساني حق وفي عقلي حق حتي احق الحق وابطل الباطل انر قلبي بنورالحق اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وأخرت وأسررت وأعلنت أنت إلهي لا إله إلا أنت

    ردحذف

إرسال تعليق