رسائل تآملية في شرح الحكمة 199 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

  مَنْ لَمْ يَعْرِفْ قَدْرَ النِّعَمِ بِوِجْدَانِهَا عَرَفَهَا بِوُجُودِ فِقْدَانهَا


تكلم فيها ابن عجيبة بما يكفي في ايقاظ الهمم وقال

إن العبد قد تترادف عليه النعم والعوافي فلا يعرف قدرها ولا تعظم عنده كل التعظيم فإذا سلبها وضرب بالبلاء والأوجاع والمصائب فحينئذ يعرف قدر العافية، وكذلك الفقير يكون مصحوباً بالحضور والفكرة والنظرة فلا يعظم عنده قدرها فإذا أصابته الغفلة ورجع إلى الحس وفقد قلبه عرف ما كان عنده، فإذا التجأ واضطر إلى الله رد عليه ما سلبه،ويستعين العبد على معرفة قدر النعم بالتفكير فيها وبالتفكير في حال مرضه، وينظر إذا كان طائعاً في حال عصيانه، وينظر إذا كان ذاكرا إلى وقت غفلته، وينظر إذا كان عالماً إلى وقت جهله، وينظر إذا كان مصاحباً لشيخ عارف إلى وقت ضلالته، وينظر إذا كان عارفاً إلى وقت جهالته، وهكذا كل نعمة ينظر إلى وجود ضدها الذي كان موجوداً فيه قبل ذلك، فلا شك أنه يعرف قدرها فيشكرها فتدوم عليه، وأما من لم يتفكر في حال النعم فلا يعرف قدرها فيغفل عن شكرها فيسلب منها وهو لا يشعر.


قال بعضهم: شكر الله تعالى باللسان هو الاعتراف بالنعمة على وجه الخضوع، 

وشكر الله باليد هو الاتصاف بالخدمة على وجه الاخلاص، 

وشكر الله بالقلب هو مشاهدة المنة وحفظ الحرمة، وقال الجنيد رضي الله عنه:" ألا ترى نفسك أهلا للنعمة والا تعصى الله بنعمة" فإن قلت كيف يشكر النعم وهي لا تحصى، قلت:" القيام بها هو الاعتراف بها للمنعم وحده ".

بعد كلام الكبار نحاول أن نصل بها في عصرنا هذا ببركة الصلاة على الحبيب المحبوب صلاة تطهرنا بها من ظلماتها ونحاول ان تكون في صحبة الشاكرين قولا وعَملاً 

ازاي نعيش مع المُنعم ومندمجش في النعمة؟؟ 

طريقتين لا ثالث لهم

إما ان نكون عبيد إحسان او عبيد إبتلاء وكل 

الطرق توصلنا لله ولحفظ نعم الله وعادتاً نصل الإحسان بعد أن نبتلي اي  مش بنحس بالنعم في البدايات عايشن الدور وكأنو حق مكتسب لينا فايبدء النغز والرسايل برفق من الرفيق الرحيم بينا واحنا مش بنحس ولا نبسمع ولو سمعنا وحسينا نقول فعلا الحمد لله اوي بس باللسان 

والقلب غافل ومش دريان يجي الانذار التاني تلويح بالفقد ساعات بتفوق من التلويح ده وبنخاف ونسمع وتفوق ونركز وساعات تروح مننا وننسي اصلا اننا بدئنا التركيز يبدء التلويح الثالث بسلبها حتى نستيقظ من السكري ال احنا فيها حتى في الدرجة دي ال يقصدها ابن عطاء الله في ناس مش دريانه خمران مادريان ده بقه عليه العوض ومنو العوض فيه محتاج ايه علشان تفوق 

محتاج ايه علشان تحس انك مُيتلي

راضي باالبلاء جميل الرضا في كل شئ ولكن لو عرفت حكمة البلاء لزال عنك البلاء

وهو شكر نعمته بالعمل والنشاط سيدنا وحبيبنا استعاذ من الكسل 

هتلاقي كل جاحد لنعمة ربه انسان كسول 

وعايش في دور الضحيه 

عاوز يجيلو كل شئ وهو نايم في مكانو 

لكن حال النشيط ال عاىش لله وبالله هتلاقيه سعيد وحاسس ان الدينا كلها بتعتو لوحدو واثق الخُطي يمشي ملكاً

 ده انسان قدر قيمة الحياة وقيمة نفسو ال خارج من صدرو مش غافل ولا كسول 

كل يوم حركة غير اليوم ال قبلو متلقهوش في مكان واحد وكل فتره في تغير في حياتو 

مش راكد كالماء الراقد بل مثل بحر ملىء باامواج منتعش حاضر في حضرة الحق ويعرف قيمة الحق ويقدر الحق هؤلاء هم الشاكرين الذين ينعمون ويعيشون في نعمة ويتقلبون في نعمة لانهم عاشو من المنعم

اللهم كملنا بشكر نعمتك وحقق في قلوبنا نور الحمد وجعلنا مع الحامد المحمود احمد محمد حبيب الحق وحقق فينا حقيقة الحمد يا حميد يامحيد ياحق ياربي

#رجب_شهرالزرع


#رجب_المعظم


#شهررجب 


#رجب_الحب 


#صباح_السعادة


#صباح_الرضا


#صباح_الحب 


#صباح_النشاط


#صباح_الخير


#شرح_حكم_ابن_عطاءالله


#مولدالحبيب 


#صلواعليه 


#صباح_الحب_للحبيب 


#يوم_ميلادك_اشرقت_الارض


#الدعاءنوروقبول 


#الشكررحمةربك


#كن_له_يكن_لك


‎#صباح_الفل


‎#Buongiorno 


‎#guenaydin 


‎#BuenosDias  


‎#goodmor ning 


‎#GoodEvening 


‎#おはよう


 ‎#مساء_الفل ‎#مساء_الخير_والسعاده 


#‎مساء_الخير


تعليقات

  1. اللهم كملنا بشكر نعمتك وحقق في قلوبنا نور الحمد وجعلنا مع الحامد المحمود احمد محمد حبيب الحق وحقق فينا حقيقة الحمد يا حميد يامحيد ياحق ياربي

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة