أعلان الهيدر

الاثنين، 1 أغسطس 2022

الرئيسية اليوم التاني لتحضير الهدية لحببنا

اليوم التاني لتحضير الهدية لحببنا

 فكروا فيه كتير لتُحل مشاكل كتير 


‏التفكر الدائم بجمال سيدنا محمد القاسم صل الله عليه وسلم يقوي رابطة الحب بينك وبين جنابه الكريم، أن تغمض العينين كل بين ساعة وساعة تتخيل جمال وجهه وشعره وطوله.

قلنا هنبدء نتغير برحلة ٦١ يوم للتجهيز لهديتك بعيد ميلاد حبيبك 

اليوم هنحط فكره جديده تسعدك على الطريق

التخيل او التفكر انك تعيش معاه كتير متنسهوش

    ال بعيد عن العين

            بعيد عن القلب

 خود بلك 

وعشان يهون علينا مقالب البشر فينا  وخدعاهم ومكرهم علينا لابد من انك تعيش في النور

        نور سيدنا النبي

 هيسعدك انك تعيش مع هؤلاء البشر 

 هتستمد طاقتك من تفكرك في حبيبك

 وبالتالي هما مش هيكونوا موجودين جواك

       مش هقول هتبطل زعل عليهم

 بس هقولك هون على نفسك بتخيلك بمن تأذي اكتر منك الألف المرات فهيون عليك خداعهم

وافتكر ربك ازاي طبطب على حبيبك في كتابه وقال له 

وَإِن يُرِيدُوا أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ ۚ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ

حسبك الله تريح قلبك وتبرد نارو من زعلك على ناس تعبت وربيتهم ياقلبي وخدعوك تخيلو اي بشر هؤلاء من يتجرء ويخدع سيد البشر 

‏يا رسول اللّه؛ صلوات ربّي عليك وآله مع السّلام؛ الشوق إليك قد زاد٫ ولا راحلة تبلّغني إليك ولا زاد٫ فجد وامنن سيّدي٫ واقبلني ضيفك يا كريم٫ فضيف الكريم يكرم ولا يضام

‏و صَلِّ عليه فالصلوات عليه مفتاحٌ لكلِّ سَنىّ

عليه صلاتُنا بدءا و ختما في الورى الأبدىّ

 بَركـَةُ مُلازمَـةِ الصَّلاةِ 

  علَى حَضرَةِ النَّبيِّ ﷺ تلحقُ 

      بالولَدِ وبِوَلدِ الوَلَد 🕊

بمعنى ان بركات صلاتك على حبيبك مش ليك لوحدك ولا لعصرك ال انتا عايش فيه لا 

       بركتها توصل لاأحفاد احفادك 

‏اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدِ الذِي مَنِ انْتَصَرَ بِالصَّلاَةِ عَلَيْهِ نَصَرَتْه، وَمَنْ تَحَصَّنَ بِالصَّلاَةِ عَلَيْهِ جَبَرَتْه، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِمْ.....

‏لا دين غير الحب في آل النبي** أهل الوراثة سيداً عن سيدِ

وبغضهم فهو الشقي بلا مِرا ** فالصالحات بغيرهم لم تْسُعِدِ

يا ربِّ اسعدنا بهم وبحبكم ** يا ربِّ أوردنا لأعذب موردِ

بالمصطفى والمرتضى والمجتبى**خير الوجود شفيعنا في الموعدِ

صلى عليه الله خير صلاته ** وسلامه والآل أهل السؤددِ

بالحب تصل لاسرع الأبواب وعشان تجدد شباب حبك لابد من التفكر في حبيبك وتخيل كل لحظاته تخيل اد ايه هو جميل منور بنور ربه متقدرش توصف جماله اذا كان بيقولوا سيدنا يوسف اخد نص جمال الكون

فما بالكم بمن اخد كل جمال الكون لكنه جمال ممتزج بالكمال  لكي لا يفتن به البشر حتى أن الصاحبه مكنويش يقدرو يوصفو جماله من هيبته

ربي بحق جمال حبيبك عندك نظره لجماله تعين قلوبنا على مرارة الدنيا نظرة منه يبرد القلب وتثلجه من هموم قد اكهلته قلوبنا ياكريم بين اصبعيك الكريمتين تقلبها كيف تشاء فثبت قلوبنا على محبتك ومحبة حبيبك ومحبة جهاداً في سبيلك 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.