أعلان الهيدر

السبت، 25 يوليو 2020

الرئيسية التمرين 34 تأمل زوغانك إذاً التأمل فرض

التمرين 34 تأمل زوغانك إذاً التأمل فرض

التمرين 34
تأمل زوغانك
حينما ييأس الانسان من تحقيق الايمان بقلبة 

                              اوتماتك تتحول النفس الي نفس زائغة 

تتفنن في الهروب من الحقائق 
تتفنن في تعليق الشماعات
تتفنن في ان ترمي باللوم علي كل شيء الا هي
                                                          والعكس صحيح

ان تذوق الانسان طعم الخلوة والتأمل 

                        وبدئت نفسة تالف الجلوس مع الحق تعالي بدئت نفسة اوتماتيكيا 
في قاعدة حياتها 
لا ابرئ نفسي ان النفس لامارة بالسوء
                                             يعادي نفسة ويصالح من سواها

عاوزين نستغل فرصة هذه الايام
إن لربكم في ايام دهركم لنفحات
ألافتعرضوا اليها
                                        ونحن تعرضنا منذ 34 يوم
                                      حتي تألف الجلوس في خلوات التأمل
الإلف للنعمة نعمة

أجمل نعمة من ربك بعد الاسلام والحبيب صل الله علية وسلم
هي نعمة أن تألف عادات جديدة تغيرك
أن تألف الرياضة
أن تألف التأمل

أن تألف الطعام الصحي
أن تألف الصحبة الصالحة
أن تألف العمل الصالح
                                  ولكن ليس الإليف المزموم
إلف نعمة الخير مش معناه اني افقد شكرها او نعمتها
الإلف المحمود هو إن لم تعمل تمرينك تشعر بالضيق الشديد والخنقة إن عدي يوم وراحت عليك نومة وفاتك تأمل اليوم تشعر بالخنقة 
هنا الإلف المحمود
                            إدمان العادات الحميده
                            والبعد عن العادات القبيحة
                            فهنا نسئل كيف نصل الي ذلك؟
                                 أي عادة تريد ان تكتسبها
اديها توقيت زمني
اسقيها صبر بتخيل النجاح
الزم نفسك الاستمرار فيها مهما حصل لك

                                                       هنا فقط ستحصل عليها
العادات الحميده تٌكتسب
اي انتا ال بتعملها بمزاجك
يعني متقليش اي عذر ولا تحط شماعات
انتا لو صادق صح ونفسك تتغير هتتغير
                                 
                المهم كن واضح مع نفسك

وثمار عدم الوضوح
                             الزوغان
اكبر عقاب من الله لنا
                             أن تزوغ قلوبنا
                                كأنه عقاب لعدم وضوحك مع نفسك
حينما نصل الي الزوغان
يكون من الصعب جداً جداً الرجوع لبداية الطريق
ونكون اقرب للتوهان
حينما اري احدهم وهو زائغ العينان أعلم ان شتات نفسه هذه نهاية لقصة قديمة مع نفسو في عدم الوضوح
كن واضح تحمي نفسك من الزوغان

الزوغان يحرمك من الاجر
لان كل شئ دين او دنيا يحتاج للاستيقاظ
كلما كنت في حالة عدم وعي وتوهان كنت اقرب لعدم قبول اي شئ

 ولأن الحج من أجل أن تتصل بالله 
                                   ولأن الزكاة من أجل أن تتصل بالله 

ولأن الصلة بالله هي كل شيء بالدين والدنيا
                                  إنك بهذه الصلة تشتق من كمال الله 
بهذه الصلة تشتق السكينة 
 الرضا 
 الأمن 
الحكمة 
 بهذه الصلاة تسعد 
كما انه بهذا اليوم
يوم عرفة الذي نسعي له منذ 34 يوم بتأملنا
 ستسعد
 سيكتب لك عمر اخر 
مديد سعيد هنيئ
 كله حب وفرحة وامال تتجدد يوم واحد يعوض العمر ال فات كله
يوم واحد يتمسح كل الفات

يوم واحد تركب صاروخ الذل وينطلق باقي العام الصاروخ بدون توقف حتي يصل لحضرة الحق ومن هنا يأتي المدد
ومن هنا يأتي الوارد ومن هنا تبدء صفحة جديدة مع ربنا
بلا ياس ولا حزن ولا امتحانات

﴿ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ
فَلْيَعْمَلْ
 عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا
                                        كم عدد صالح الهمك الله به

من هنا يلهمك ربك بالعمل الصالح الذي ستعرف بعد ذلك لحكمة يعلمها الله ان لكل وقت عمل صالح خاص به

 ومن وقف علي سلم واحد من الاعمال الصالحات فلم يقبل الله من كأن من وصل للمرحلة الإعدادية واجب هذه الشهادة ولم يتعدها للثانوية

ولكلا له درجات

في زيادة دائما يطلب المزيد لانة يتعامل مع رب شكور
رب حميد
رب رحيم

العمل الصالح يبيض وجه الإنسان وهو في الصلاة
 وكأنه قدم هدية لله عز وجل


التفكر فيما نقولة
خاطرة واحدة بس
تخيل يوم اللقاء
يوم موتك ستقابل الله وهو يبتسم لك ام انه سيعرض عنك

نتخيل وجوه يومئذ ناضر الي ربها ناظرة 
                                 أصلا مجرد الايه تمر بس كده علي قلبك بتسعده فما بالكم باللقاء


ابن عباس يقول : " ركعتان في تفكر خير من قيام ليلة والقلب ساه ".
قال بشر : " لو تفكر العباد في عظمة الله ما عصوا ربهم عز وجل ".



اكثر الناس ذكرا  أي الان بعد موتهم بالاف السنين هم المتفكرون

كلما تفكرت علت قيمتك
اقتربت اكثر من ربك
لذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم :
                               "ويل لمن لم يتفكر في هذه الآية" ،
 وكأن الآية التي هي محور انضباط قلوبنا






﴿ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190)الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191)

ويلّّّّّّ
والويل هذا وادي في جهنم
أٌٌيعقل ان يتوعدنا ربنا بوادي من جهنم لعبادة قلبية ليست فرض علينا
اذا ساظل اقولها حتي موتي
حفظ القران ليس فرض التدبر فرض عيين علي كل مسلم

التفكر فرض يامسلمين
مادام  رب العزة يتوعدنا بالويل
           اذا عكس صحيح
                         ذلك نعيم اذا هي فرض عيين علي كل  مسلم
إذاً التأمل فرض
تأملوا حتي لا تٌعلم بكم الايام
كونوا متأمليين يكن لكم يرعاكم يحميكم يعطيكم
كن له 
يكن لك 







هناك تعليقان (2):

يتم التشغيل بواسطة Blogger.