أعلان الهيدر

الثلاثاء، 22 سبتمبر 2020

الرئيسية التمرين 14 تأمل أسم الله الرزاق رزق الروح والجسد من المحراب

التمرين 14 تأمل أسم الله الرزاق رزق الروح والجسد من المحراب

 ﴿إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ 

﴿فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتاً حَسَناً وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ

            وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقاً 

قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ

" رزق الأبدان بالأطعمة 

                           ورزق الأرواح بالمعرفة "

 أن العبد الذي يٌرزق معرفة ربة لهو السعيد حقاً 

                              ﴿وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آَتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ 

وكذلك متعة احلي وكذلك اي انها سنة كونية غير خاصة بالانبياء او الاولياء

بشري من ربنا لينا اذا نجحنا في هدف ان نكون من المحسنين اصبحنا في معية المعرفة الربانية ويرفعنا الله الية ونأحذ اعظم الهبات حكماً وعلماً متعة وفرصة تستحق ان نبدء حياة جديدة بها

ومن أسباب سَعة الرزق الصلاة..
                                         ما الدليل.. قال الله عز وجل:

 ﴿وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى)﴾

 فإذا أردت أن يزداد رزقك لن أقول لك صل 

فأنت مصلٍ

                                      إنما أقول لك أتقن صلواتك

 فالخشوع فرايضة

                                              ومن آداب العبودية أن يرجع العبد إلى ربه

 تعبت عاوز حد يسمعك روح لربنا وصلي ركعتين

 حبيبي اذا حزبة امر ذهب للصلاة وقال ارحنا بها يابلال 

وجٌعلت قرة عيني في الصلاة يعني راحتو وسكينة قلبه في الصلاة 

 سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام ماذا سأل الله، قال رب أرني أنظر إليك

                                                              ﴿ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ﴾

كل ما تحتاجة اطلبه من ربنا هو ربنا يعني متطلبش من بشر هو ربنا اطلب منه وبس

 وهذا دليل على أن العبد يجب أن يسأل ربه كل شيء.
 سيدنا علي رضي الله عنه يقول: " لستَ مطالباً بطلب الرزق ولكنك أمرت بطلب الجنة " فما الذي فعلته، تركت ما أمرت بطلبه وطلبت ما أُمرت بتركه، هذه مشكلة الناس، والله سبحانه وتعالى ضمن لهم الرزق بأدلةٍ كثيرة

﴿إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ 

﴿وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ (22) فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ (23)﴾

 تكّفل لنا بالرزق وأمرنا أن نسعى  حصل خلط بين السعي والجهد  في السعي وبين انشغال قلوبنا بفوات الارزاق

﴿وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى  تأملها جيدا ستجدها تنطق بالحب لنا وامر السيدة مريم بهز النخلة وتهزي إليك بجزع النخلة تساقط عليك رطب جنيا 

طيب ازاي حامل وفي لحظة وضع اصعب اللحظات في الحياة

                   لكي نتعلم ان السعي مفهوش اعذار مهما كنت اتحرك ولو بتموت اتحرك لوقامت القيامة وفي يد احدكم فسيلة فليغرسها 

طيب اغرزها لمين ياربي دي القيامة مين هيستنفع بيها مالكش فيه ده امر يبقي السعي عبادة وملكش انك تسئل لية ولمين تشتغل وتسعي وتحط في قلبي دي عبادة لذالك قالي حبيبي ان الساعي علي نفسة كي يعفها كالمجاهد في سبيل الله طيب ازاي واحد بيشتغل علشان يتجوز يبقي في درجة المجاهد 

هنا السر ال جعل الله يقسم ان ارزقنا مش من مكان ما بنشتغل السعي عبادة وأمر رباني الرزق يجي من فين مش قضيتك ابي الله أن يرزق المؤمن من حيث يحتسب لية المؤمن لانه قرء السر ده بقلبه

فهمها صح

أن الأرض سعي وعبادة  علي الله الرزق 

 ده دليل علي ان السعي للرزق امر اما شيل الهم من انو مجاش ده اثم

ابن عطاء الله قال فيها معني جميل

انشغالك فيما ضُمن لك..وتقصيرك فيما طُلب منك...دليل علي انطماس البصيرة منك

فكم وكم ممن انطمست بصيرتهم

(عَنْ ثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: لِيَسْأَلْ أَحَدُكُمْ رَبَّهُ حَاجَتَهُ حَتَّى يَسْأَلَهُ الْمِلْحَ وَحَتَّى يَسْأَلَهُ شِسْعَ نَعْلِهِ إِذَا انْقَطَعَ )

﴿وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً 

                                                  الرزق أن ترضى بما قسمه الله لك

 وإذا رضيت بما قسمه الله لك تكن أغنى الناس

تمرين اليوم عملي

هتتحرك للسعي وتربط قلبك بالله وتستحضر انك مجاهد مع كل خطوة بتمشيها استشعر انك مجاهد وان سيدنا وحبيبنا لا ينطق عن الهوي هو قال لك انتا مجاهد يبقي عدم تصديق قلوبنا للعظمة دي مشكلة في تطهير قلوبنا هتتطهر وتوب وتتحرك وتنسي تماما انك بتعمل حاجة انتا بتسعي وبس عبد تمشي كما يقول لك سيدك وسيدك امرك بالحركة اتحرك اشتغل هات اخرك في السعي اما الرزق لاتنتظر الا ممن بشرك بأنك تجاهد اطمئن ياقلبي وانشغل بحبيب واحد يكفيك كل شئ

اللهم رزقاً حلاً بلا كد اللهم رزق الروح والجسد ياربي اللهم اقسم لنا من خشيتك ماتحول به وبين معصيتك ومن طاعتك ما تقربنا به الي جنتك ومن اليقيين ما تهون به علينا مصائب 

الدنيا ومتعنا باسمعناوبصرنا وبصيرتنا وهب لنا من لدنك رحمة تسكن القلب للمواطن الرب 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.