أعلان الهيدر

الأربعاء، 14 أكتوبر 2020

الرئيسية التمرين 19 تأملات اسم الله المعز المذل

التمرين 19 تأملات اسم الله المعز المذل

القلب العمري النفس العمرية حينما نتكلم عن المعز المزل يظهر الفاروق

 العزة مظهراً من مظاهر الثقة بالله 

                          واليقين والقوة في الدين والخلق

 

فيعلم الإنسان أنه لا عزة الا بالطاعه لا عزة إلا بالإخلاص لا عزة إلا بترك الشهوات

هذه هي العزة ألا تكون ذليل لشهوة أو لمنصب أو لمال أو أي شيء تكون ذليل له إلا لملك الملوك الله فاجتهد في طاعة الله يعزك الله

وعن طارق بن شهاب قال: خرج عمر بن الخطاب إلى الشام ومعنا أبو عبيدة بن الجراح فأتوا على مخاضة، وعمر على ناقة له فنزل عنها وخلع خفيه فوضعها على عاتقه وأخذ بزمام ناقته فخاض بها المخاضة، فقال أبو عبيدة:

يا أمير المؤمنين أنت تفعل هذا؟ تخلع خفيك وتضعها على عاتقك، وتأخذ بزمام ناقتك وتخوض بها المخاضة؟ ما يسرني أن أهل البلد استشرفوك.

فقال عمر: أوه لو يقل ذا غيرك أبا عبيدة جعلته نكالاً لأمة محمد صلى الله عليه وسلم، إنا كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام، فمهما نطلب العز بغير ما أعزنا الله به أذلنا الله )

الفارق الذي سماها حبيبي والله لاهو العزة للاسلام ومابدئت راية الإسلام في النزول الا من ساعة ان اشتهد الفاروق وحينما تعب حبيبي من كثرة مهانت قومة له قالها بكل قوة اللهم اعز الاسلام بأحد العمريين فكانت الدعوة من نصيب الفاروق  فعلا اسلم عمر وحسن إسلامة من اول يوم قالها لحبيبي السنا علي الحق يارسول الله قال له حبيبي نعم ياعمر اذا نصدع بها ونخرج صفين نشهد ان الله واحد وانك رسول للواحد قال أفعلها ياعمر وفعلا اخذ أسد الإسلام في أول صف وهو في أول الصف الاخر وخرجوا يهللون بالشهادة من صدمة المشركين لم يستطع احد ان يلحق بهم وهذا في عز ما كانت مهانة المسلمين منهم وضربهم وسحلهم خرج الفاروق ليصدع بالشهادة مهللا بها

لية عمر؟ عندما نتكلم عن العزة اول مايخطر علي البال عمر 

هو أكثر من جاهد نفسة في الكون لانه غير معصوم بشر عادي ولكنة مشي علي كلام حبيبي بالصدق الذي جعله يأخذ الأحاديث ويطبها تطبيق لا زوغان فية فأصبحت نفسة قوية في الحق مكتملة ودليل ان نفسة كملت قول الحبيب لو كان بعدي نبي لكان عمر ايه يابن الخطاب لو وجدك الشيطان في فج لسلك فج اخر

من الذي يهرب منه الشيطان غيرك ياعمر من اعز دين الله غيرك ياعمر من اعز الاسلام وأعز به من الذي رئ رؤية انكسار الباب وأولها حبيبي انه الإسلام حينما يستشهد عمر ينكسر الإسلام ولا يعود بعده ابدا وفعلا فتحت باب الفتن من بعدك ياعمر 

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: (ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر)    

والمعز عكس المذل اي بقدر ما تذل نفسك وتحطمها بقدم تقف علي اول سلالم العزة والعكس كلما اخضعتك الشهوات وقفت علي باب الذل لها وإنما هي سلالم صعود وهبوط والقاعدة العمرية ***خالفها**هتعرفها**ولو عرفتها**هتمشيها**ولو مشتها هتسعدك

اي كل ما قلت ليها لا هيعزك ربنا ويرفع قدرك وتتعرف علي نفسك صح مستحيل حد يعرف نفسو بالكلام لابد من نكشها والنفس لا تنكشها الا بالحرمان

احرمها ستخرج ما باطنها انتا نفسك هتتفاجئ مين ده✳️يعني مع كل مرة بتقول لنفسك لا ستعرف نفسك اكتر وتعرف مدي مكرها عليك كاطفل مدلل يفضل رفص في الأرض لكي تخضع لطلبة اول ما يجدك مصر وشديد علية يتلم وينكمش ويفضل يدور علي طريقة يخضعك له غير البكاء وهكذا تظل الحروب بينك وبين نفسك من اول ماتقرر ان لا

نعم تمرين اليوم ان لا

كل متقنعك نفسك بشئ نفسها فية قل لها لا

 ان خضعتي لي وسكنتي وعملتي ما اريد ساعطيك ماتردين

مساومة نفسية توصلها للقاعدة العمرية هنبدء بالصيام الخميس اليوم ثم نتدرج بها كل متحرنن عليك شد عليها صيام يوم ويوم وهكذا حتي تتأدب وتخضع لك فتكون انت القائد لا هي

اللهم خذنا اليك بقيادتا منك علينا بحنانك ورحمتك هب لنا نفوسا راضية مرضية وسكنها في مواطن الحبيب وانر لها  بنور حبيبك ياربي الهم نفوسنا تقواها وزكها انت خير من زكاها وارزقنا قلبا عمريا يعز بالإسلام ياربي

 

هناك 3 تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.