أعلان الهيدر

الجمعة، 20 نوفمبر 2020

الرئيسية واردات تأملات أسم الله الكبير

واردات تأملات أسم الله الكبير

 حينما تأملنا عظمة هذا الاسم وتم تمرين قلوبنا علي انه اكبر من كل شئ هواك حبك شهواتك كل شئ تظن انه كان كبير أصبحت الان تراه كاجناح البعوضة وهذه ثمار التإمل علمنا الان لماذا قال حبيبنا صل الله علية وسلم تأمل ساعة خير من عبادة سنة 

لانه بتأملك تفهم وتنفتح آفاق قلبك لرؤية الحقائق وتعرف قدرك وقدر ربك فتقدر ربك وبمجرد ان تصل لمعرفة ربك هنا فقط تتعرف علي نفسك

 نعم نحن لا نعرف أنفسنا ولا نعرف الجسد الذي يحملنا هذا ماذا يريد وهل هو مجرد قفص يحمل ارواحنا ويدفنها في متطلتاب لا نهاية لها ام انني تمكنت من أن اتحرر من أسره وحطمت أسوار شهوات نفسي من الراحة والركون لمن يريح قلبي وجسدي فكل راحة لها شقاء علي المدي البعيد راحة قريبة وشقاء بعيد

هل علمت ان نفسك لا تريد لك الا كل شر 

كلما تأملت كلما تعلمت وفهمت مدي مكرها كاطفل مدلل لا يريد احد ينصحة ويرفض ان يكون هناك من هو أكبر منه ليرشده لحقيقة خبث نفسة

 وكلما جلس وخضع ليتعلم قادته نفسة لرعونة الأنا 

ولماذا يضربونني ويهون عليهم نفسي انها عزة كاذبة

 العزة التي سوف تذلك ولكن علي المدي البعيد خذي هناك مثل احبه يابخت من بكاني وبكي عليا ولا ضحكني وضحك الناس عليا اي رحم الله عبدا اهدي لي عيوب نفسي 

ومن حرمة الله من إنسان يهدية لعيوب نفسة هو ظالم لنفسة ويستحق العقاب الشديد لا محالة

فأسم الله الكبير ينقذ من أراد أن يستيقظ من وهم انه كبير وانه يرفض النصيحة تصاغر لمعلمك لكبيرك الله تصاغر واخضع لكل من اهدي لك عيوب نفسك ان لم تدرك انك تقودها للهاوية فانتا علي خطر عظيم

 والعكس كلما شعرت انك كبرت ورفضت النصيحة وتكبرت عليها حرمك الله من كل شئ فبأسمه الكبير سوف نستيقظ من وهم انني كبرت 

 وإذلال نفسه لهيبة الكبير المتعال وهو من أذكار الملوك إذا أكثروا من ذكره خضعت لهم الرقاب ولهذا الاسم اسرار عظيمة جدا تخفى على الكثيرين وهي أن المعزول عن الوظيفة أو العمل  يذكره سبعة أيام في كل يوم 1000 مرة وهو صائم فنه يرجع إلى ماكان علية 

 ويكون مؤهلاً للاستخلاف

مع سجدة قلب تصفو لك الأيام 

ان صفت لك سجدة واحدة بعد أن تأملت عظمة ربك 

فالسجود لذة الصادقين المحبين 

ففي السجود تكتمل لأنك وضعت نفسك في مكان العبودية التي خلقك لها الله 

فأنت الأدنى وهو الأعلى سبحانه وتعالى

 ونعمة تستحق السجود شكرا لله

تأمل   (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ

             وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ 

وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ 

وَكَثِيرٌ مِّنَ الناس 

                    وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ)

الله علي عظمة الله متعة تذوق كلام ربي 

اللهم متعنا بتذوق كلامك ياربي وارزقنا لذة السجود بين يديك وطعم عبوديتك في قلوبنا واكرمنا ولا تهنا ولا تجعلنا ممن قلت فيهم وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ اللهم انر قلوبنا بنور العبودية وحلاوة السجود بين يديك 

هناك تعليق واحد:

  1. اللهم متعنا بتذوق كلامك ياربي وارزقنا لذة السجود بين يديك وطعم عبوديتك في قلوبنا واكرمنا ولا تهنا ولا تجعلنا ممن قلت فيهم وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ اللهم انر قلوبنا بنور العبودية وحلاوة السجود بين يديك

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.