أعلان الهيدر

الأحد، 21 مارس 2021

الرئيسية اتمرين ٦١ تأمل أسم الله البر

اتمرين ٦١ تأمل أسم الله البر


 معني البر 

 المكان المتسع الذي لا تكاد ترى حدوده بسبب إتساعة

 أو الزيادة في الشي الح بدون حدود ولا نهاية

و أعظم ما قيل في معنى البر مارواه مسلم في صحيحة

عن النواس بن سمعان الأنصاري. قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البر والإثم؟ فقال: "البر حسن الخلق. والإثم ما حاك في صدرك، وكرهت أن يطلع عليه الناس"

لماذا يسمى الله  نفسه بالبر ؟

يدل تسمية الله تعالى نفسه بالبر على إتساع إحسانه إلى خلقة وكثرته حتى لا يمكن أبدا معرفة حد لإحسانه 

                                      اكتمالنا  بهذا الاسم وجزائة 

 كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين

 وما أدراك ما عليون

 كتاب مرقوم يشهده المقربون إن الأبرار لفي نعيم 

لكن الذين اتقوا ربهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها نزلا من عند الله وما عند الله خير للأبرار 

 ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار 

إن الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافور

اللهم هذا الشراب

تمرين اليوم

حبيبنا قال عنه البر حسن الخلق اذا يجب ان يكون تمرين اليوم تمرين عملي ستذهب لاأقرب شخص ليك ليس في الحب فقط بل في المعاملة احتك بيك كثيرا ويعرفك لا وتخدع نفسك

وتسئله عن نفسك حينما نسئل من نعاشرهم عن انفسنا ليس فقط لكي اعرف نفسي بل لان احافظ علي الباقية المتبقية مني اي اواجه نفسي باخطائي وحينما اضع نفسي امام مرائة الاخريين سأعرف نفسي صح وارودها ويكون لدي حافز للتغير ولكن حينما اكون راضي عن نفسي فمتي يبدء التغير اذا

ثم اجلس مع نفسي وادون ماقيل لي في واحد اتنين ثلاثة ليس اكثر اي اعدد عيوبي

فمثلا قيل عني ان خلقي ضيق وعصبي امسكها واشتغل عليها

                     اعظم جهاد والله ان تجاهد عيب طال امده معك

لان كلما طال الامد ساء العمل وقسي القلب وان مت علي ذلك تكن موتة الشهداء باذن ربك لانه اعظم جهاد جهادك لنفسك وترويضها لتقف بها علي الصراط وانت مطمئن بقلب راضي عن ربه غير ساخط

اللهم يابر يارحيم ارحم قلوبا ذابت شوقا الي لقياك وامدها ببرك واحسانك حتي تري دنيانا بعين حبيبك بمددك مد قلوبنا بنور البر لك وبر من احسن الينا وبر زوي الحقوق علينا ياربي بجاه حبيبك صل علي حبيبك وارزقنا حسن خلقه





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.