أعلان الهيدر

الاثنين، 22 مارس 2021

الرئيسية التمرين ٦٢ تأمل أسم الله التواب

التمرين ٦٢ تأمل أسم الله التواب

  ( لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق منهم ثم تاب عليهم ۚ إنه بهم رءوف رحيم)

 يا رؤوف يا رحيم ارأف بنا كما رأفت بهم، وارحمنا كما رحمتهم يا الله .. يا الله

وإنك عند ذكرهم في موطن في كتابك قلت (وآخرين منهم لما يلحقوا بهم ۚ وهو العزيز الحكيم) فاجعلنا ممن بهم يلحق بهم

 في الأمة أرواح تئن من ألم البعد ومن ألم الظلام ومحتاجة لهذا النور ومحتاجة لهذه الدعوة 

هل تعرف قدر هذه الدعوة ؟ 

هل تعرف قدر هذه الرسالة ؟

 هل تعرف الشرف بوحي برسالة بنبوة قام بها زين الوجود صلى الله عليه وسلم 

وقال في تشريف أمته بسرها ونورها وحقيقتها : {ألا فليبلغ الشاهد منكم الغائب}

{ بلغوا عني ولو آية}

              {فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم }

 أين المخرج وأين النجاة و( يهدي الله لنوره من يشاء) اللهم اهدنا فيمن هديت

وإنك يا رب تقسم أسرار هدايتك بتوزيعها  على أيدي من تنتخب  (وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة ۖ وكانوا لنا عابدين) 

(وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا ۖ وكانوا بآياتنا يوقنون) 

 ( وجعلناهم أئمة يدعون إلى النار)  في زمنك أئمة يدعون إلى الله وأئمة يدعون إلى النار في كل زمان موجودون بأي صورة بأنواع التلبيس والخداع والكذب والدجل 

دعانا حبيبنا إلى التوبة إليك فنستغفرك مما صدر منا وما بقي من أعمارنا فاجعل الوفاء تاما من قلوبنا وجميع أعضائنا حتى نلقاك يا الله شرفنا بتلبية النداء وكن لنا يا حي يا قيوم في جميع شؤوننا وأحوالنا  حتى نستقيم خير الاستقامة  برحمتك يا أرحم الراحمين

انظر إلى قلوبنا نظرة ربانية رحمانية محمدية أحمدية تشفينا بها من الأمراض الباطنية 

 اللهم حول مدبرنا إلى مقبل وحول غافلنا إلى ذاكر وحول عاصينا إلى طائع

يا من تحقق آمال المؤملين قربنا إليك إن لك عبادا تقول فيهم (ولتصنع على عيني) (واصطنعتك لنفسي) وقلت لإمامهم (فإنك بأعيننا)

  يا الله يا من لا ينفد عطاؤه يا جميلا فوق كل جميل يا جليلا فوق كل جليل اهدنا سواء السبيل واسقنا من أحلى سلسبيل يا أرحم الراحمين، يا الله.. يا الله .. يا الله

كيف تكون التوبة مقبولة عند الله ونحن لا نزال نقع في الذنوب والمعاصي؟

كلما صدقت توبتك فهي مقبولة عند ربك تكفر ما مضي

ومهما عدت إلى المعصية فإنه هو التواب

 أي كثير التوبة على عباده فمهما لم تصر على الذنب وعزمت على ألا تعود إليه فإنه يقبل منك ما مضى فيغفره لك قال سبحانه ( وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ) لهذا قال بعض أهل العلم إن جميع الأعمال الصالحة لا يمكن القطع بقبولها

 إلا التوبة إذا استجمعت الشرائط فإنها مقبولة يقبلها الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات

 فذلك من أشد الدسائس التي يدسها إبليس على النفس بل الواجب أن تسرع بالرجوع إلى الله وتحقيق التوبة إليه ان يقولك لك لم يقبلك الله ويوصلك الي حال اليأس وهو اشد مايريد عدوك منك

  بل عاود التوبة وقد قال حببب الله  ما أصر من استغفر ولو عاد في اليوم سبعين مرة

 يقنط من رحمة الله ويظن أن لا توبة له كلها ظنون شيطاني

قال عليه الصلاة والسلام: باب التوبة عرضه مسيرة سبعين عاما لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها

  وقال صلى الله عليه وسلم: إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر

 فعند غرغرة الروح في الحلقوم ينقطع حبل التوبة ويغلق بابها  كذلك عند طلوع الشمس من مغربها ( يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا )

 إذن فلا بد من سرعة التوبة إلى الله بل ودوام على التوبة قال نبينا المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم: يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب في اليوم إليه مائة مرة

  ( والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا ) 

 فإذا أراد الشيطان أن يستدرجك إلى الإصرار بحجة أنك كذاب وأنك عواد إلى الذنوب، وأنك بعد كل توبة ترجع إلى الذنب

 فلا يخدعنك

فيجب أن تصدق في التوبة ولا تحدث نفسك بالرجوع إلى ذنب ومهما عدت إلى ذنب فعليك بالرجوع الصادق إلى الله فإذا علم الله صدقك كفاك شر الذنوب وحماك منها

تمرين اليوم

قوم واغتسل من كل همومك وابدء صفحة جديدة فقد بشرنا حبيبنا من توضئ واحسن الوضوء ثم صلي ركعتين لم يحدث فيهما نفسة خرج من ذنوبة كيوم ولدتة امه ثم استغفر الله ثلاث مرات فقط ولكن بكل قلبك استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم واتوب الية ربي اغفر لي من قالها ثلاث مرات غفرت ذنوبة ولو كان فار من الزحف

فهنيئا لك توبة وهنيئا لك صفحتك الجديدة واياك ان تسمع لعدوك بان الله لم يقبلك اقبل علي ربك بقلب مستمتع بتوبتك ولا تكترث لما يقوله العدو لك افرح بتوبتك فإن ربك يفرح بها

اللهم يا تواب يامن يفرح بتوبة عبده التائب فرح قلوبنا بتوبة منك خالصة مخلصة لوجهك ياكريم وجهنا بوجهك لوجهك واجعل وجهة قلوبنا لك وحدك لاشريك لك ازل عنها كل ما سواك واجعلها وقف لك ياتواب 


هناك تعليق واحد:

  1. اللهم يا تواب يامن يفرح بتوبة عبده التائب فرح قلوبنا بتوبة منك خالصة مخلصة لوجهك ياكريم وجهنا بوجهك لوجهك واجعل وجهة قلوبنا لك وحدك لاشريك لك ازل عنها كل ما سواك واجعلها وقف لك ياتواب

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.