أعلان الهيدر

الخميس، 17 يونيو 2021

الرئيسية تابع الحكمة ١٣ أم كيف يطمع أن يدخل حضرة االله ، وهو لم يتطهر من جنابة غفلاته ؟

تابع الحكمة ١٣ أم كيف يطمع أن يدخل حضرة االله ، وهو لم يتطهر من جنابة غفلاته ؟

 أم كيف يطمع أن يدخل حضرة االله ، وهو لم يتطهر من جنابة غفلاته ؟

الحضرة الربانية لها قدسيتها مستحيل ان يحضر الحضرة من كانت غفلاتة منهج لحياته فيشبه ابن عطاء الله الغفلة بالجنابة من شدة ما تورده لنا من مهالك

من لم لكن له ورد من الاستغفار واحضار نية التوبة في كل حال فهو جنب  وغير مؤهل لحضور حضرة الحق وليس المقصود هنا بالجنابة المعروفة بل مقصودها هو ان القلب مليئ بالغفلة وشدة ظلمتة لاتؤهل العبد من الحضور في العبادات بشكل عام

اذا نستنتج من هذا ان شكوانا بعدم الحضور في يالصلاة والذكر والقرأن انه عرض لمرض الغفلة 

اي حينما نتمني الحضور في حضرة الرب يجب اولا ان نتطهر من غفلتنا بمقام التوبة ولا نستطيع ان نقف علي مقام التوبة الا اذا علمنا هذه الدقة من معني الجنابة التي وصفها ابن عطاء الله 

تذوقنا بانه سبب في عدم الحضور يجعل القلب يطير فرحا 

بانه مازال يوجد امل فينا 

وان بمجرد ان نركز في مقام التوبة واهم توبة هي توبتنا عن الغفلة 

لانها السهل الممتنع لا معاصي لاكبائر ولا صغائر ملحوظة

 ولكنها غفلة عن معني الحياة والوقت هو ترمومتر هذه النقطة

                         كلما شعرنا بقيمة الوقت وكنا نخاف اشد خوفا من اول سؤال في قبرنا عن عمرة فيما افناه 

اذا  غفلتنا في السايب اي عيشنها سايبه مفيش رابط مفيش دقة مفيش تحديد لهدف يومي وهدف اسبوعي وتركيز في قيمة الزمن كلها دلائل علي الغفلة ولانها ليست واضحة فترموتر الغفلة اذا كما وصفة ابن عطاء الله في الحضور مع رب الاكوان في كل شئ سواء ذكر او قرآن او صلاة الحضرة هي اشاراتنا في تحديد هويتنا واننا نحتاج لتوبة صادقة وخلوة ووضوء بنية التوبة اي بنركز خمس مرات بوضوء نيته التوبة من الغفلة

واسهل طرق الحضرة الذكر واكثرهم نتيجة سبحان الله وبحمده ولكت بدقة ورقة وتخيل انك تقف علي البحر وتري امام عينيك البحر وزبده وان الله سيغفر ذنوبك وان كانت مثله

اذا تخيل الثواب تعين القلب علي الحضور والتأمل فيما يقوله السان 

هدئ من روع قلبك فنحن بين يدي الرب وهو أعلم بنا من أنفسناولا يخفى عليه شيء من أمرنا

 يارب أصلح القلب واجمعنا بحبيبك فقد ثأمنا مكر الماكريين  مكر انفسنا يا كريم يارحيم

 يا رب العباد يا كاشف البلايا اكشف بلاء قلوبنا من الالتفات لغيرك يا مطلعا على الضمائر والسرائر والنوايا خلص نوايانا بخالصة التوبة وامحوا منها كل ماسواك نقها كما نقيت الثوب الابيض من الدنس اغسلنا من ذنوبنا بالماء والثلج والبرد ياربي


هناك 39 تعليقًا:

  1. يا رب العباد يا كاشف البلايا اكشف بلاء قلوبنا من الالتفات لغيرك يا مطلعا على الضمائر والسرائر والنوايا خلص نوايانا بخالصة التوبة وامحوا منها كل ماسواك نقها كما نقيت الثوب الابيض من الدنس اغسلنا من ذنوبنا بالماء والثلج والبرد ياربي

    ردحذف
  2. يا رب العباد يا كاشف البلايا اكشف بلاء قلوبنا من الالتفات لغيرك يا مطلعا على الضمائر والسرائر والنوايا خلص نوايانا بخالصة التوبة وامحوا منها كل ماسواك نقها كما نقيت الثوب الابيض من الدنس اغسلنا من ذنوبنا بالماء والثلج والبرد ياربي يا رب العباد يا كاشف البلايا اكشف بلاء قلوبنا من الالتفات لغيرك يا مطلعا على الضمائر والسرائر والنوايا خلص نوايانا بخالصة التوبة وامحوا منها كل ماسواك نقها كما نقيت الثوب الابيض من الدنس اغسلنا من ذنوبنا بالماء والثلج والبرد ياربي يا رب العباد يا كاشف البلايا اكشف بلاء قلوبنا من الالتفات لغيرك يا مطلعا على الضمائر والسرائر والنوايا خلص نوايانا بخالصة التوبة وامحوا منها كل ماسواك نقها كما نقيت الثوب الابيض من الدنس اغسلنا من ذنوبنا بالماء والثلج والبرد ياربي

    ردحذف
  3. ربنا يتقبل منا توبتنا

    ردحذف
  4. ربنا ينشر علمك للعالم كله

    ردحذف
  5. يارب أصلح القلب واجمعنا بحبيبك فقد ثأمنا مكر الماكريين مكر انفسنا يا كريم يارحيم

    ردحذف
  6. اللهم نقنا وزكي نفوسنا

    ردحذف
  7. 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

    ردحذف
  8. يااااااااااااااارب أصلح شاني

    ردحذف
  9. يااااااتترب نور بصيرتنا

    ردحذف
  10. خلص نوايانا بخالصة التوبة وامحوا منها كل ماسواك نقها كما نقيت الثوب الابيض من الدنس اغسلنا من ذنوبنا بالماء والثلج والبرد ياربي

    ردحذف
  11. لا حول ولا قوة الا بالله

    ردحذف
  12. ياحي يا قيوم برحمتك استغيث

    ردحذف
  13. اللهم امين يارب العالمين

    ردحذف
  14. يارب انشر نور لا اله الا الله علي أيدينا

    ردحذف
  15. اللهم صل علي سيدنا محمد صل الله عليه وسلم

    ردحذف
  16. ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذا هديتنا وهب لنا من لدنك رحمه انك انت الواهاب

    ردحذف
  17. سبحان الله وبحمده

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.