الحكمة ٢١ من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

الحكمة الحادية والعشرون: طلبك منه اتهام وطلبك له غيبة منك عنه وطلبك لغيره لقلة حيائك منه 

لوتأملناها لإحياء معني السرور والنور في قلوبنا لوجدنا مقصود ابن عطاء الله هنا ليس الا ان تعرف الفرق بين الطلب والدعاء

الطلب استحاق لحق لك اي في القلب ركون بشأنك وكأنك ند لله اعاذنا الله 

              وكأنك واخد سك منه بان تعبده بشرط ان يعطيك كل طلباتك 

فإن لم يستجيب لك انقلبت عليه وكرسي في الكولب ويخرج اضغانك وحقدك 

              تعيش عمرك كله تعبده وتتوهم انك بتعبده صح

            وبتعمل كم اوراد وتشوف رؤيات لكن يطلع مستخبي في قلبك كبر الطلب  

متي يكنشف قناع الطلب من الدعاء ؟ وماهي علامات اني اطلب لا ادعوه؟! 

حينما لا تآخذ مرادك منه تطلب وتعمل وتجتهد سنين واول ما تطلب منه شئ ويقولك لا مش هتخدوا انقلبت علي وجهك خسرت الدنيا والاخرة

               هنا فقط ينكشف القناع 

هنا فقط تعلم ان كل عبادتك هباء وكنت تعبد نفسك لا ربك

                       تقول عملت تعبت اعبدك واعمل لديك سنوات وسنوات واول ماطلب منك شئ تقولي لا لية يعني؟ 

مش بتتقال باللسان لكن كل جوارحك بتنطق بيها سخطك علي ربك تركك لاورادك ركونك لاهل الدنيا غيظك حقدك حسدك

 كل طاقتك يتم تحويلها الي شئ واحد فقط الانتقام من سنين العمر ال ضاعت هباء وكأنك يامسكن تعترف شئت ام ابيت بنواياك طوال السنين وانت تتوهم انك تعبده وللاسف كنت تعبد هواك

 وحينما تم حرمانك من هواك انقلبت وظهرت نفسك بلا اقنعه نفس مشوهه نفس تعيش في دور المظلومة وهي اكبر ظالمة نفس متكبرة تحاول ان تثبت للكون كله انها ناجحه وللاسف مهما حاولت النجاح فلن تنجح لانك تعلمت ان لا تنجح 

حينما نعبد هوانا لا نجاح 

يمكن في ظاهره نجاح دنيوي ولكن الحقيقة نجاحك فشلك لانك تريد اثبات نفسك التي خسرتها في حقل العمل مع الرب اتظن نفسك ستنجح بعد كل هذا هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون

                   فاستيقظ قبل فوات الاوان وارجع لربك بالدعاء لا بالطلب

 اما الدعاء فعلي العكس تماما انكسار قلبك له وسكينة واطمئنان تحت عرش الرحمن

        تستحي ان تدعوه بدنيا فانية لاتري الا قبرك 

ترتمي علي سريك تظن نفسك في قبرك وسادتك تضعها تحت رئسك تخاف ان يكون بعد ساعة حجر يوضع لك في قبرك فتستيقظ من وهم دنيا فانية وتنكسر وتخضع

           خضوع من عرف قدره وعرف قدر ربه ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ

         الذي يدعوا ربه له علامات ومنها 

حينما تدعوا ولم يستجيب لك لديك يقين بأن الله اجله لك او ربما تركه لك ليوم الزنقة يوم لاينفع مال ولا بنون

 فالدعاء يؤجل ويؤجل حتي من جماله يضن الله به علي عبده ان يعطيه له  في الدنيا حتي يستفيد به ساعة الامتحان الاعظم 

الداعي الي ربه يحب ان يدعوا فهو ذاق فعرف فاغترف مجرد ان يرفع يده لربه يشعر بحقيقتة بعبوديته بانكساره يستلذ بالدعاء فهو لايريد شئ غير ان يوفق لهذا المعني 

                    انكسار العبد لربه قمة المتع الدنيويه فهو لايدعوا ليأخد شئ لا 

بل يدعوه لانه يستلذ به يطمئن بحال خضوعه لرب عظيم يسند عليه ظهره ويكلمه كما نكلم نحن الصديق والحبيب لا يأنس الا بربه ولا يفرح الا بربه ولا يسعد الا بربه وكل مادونه قطع شطرنج في يد ربه لو اراد ان يحركها له لحركها ولكنه لايريد

                    والله يحب ان يري عبده علي هذا الوضع علي الدوام 

الا تحب ان يراك ربك علي حال يحبه  فيك؟! 

العبد الحقيقي هو من يعبد الله لذاته لا لغيره من جنة او نحوها ورابعة العدوية مضرب المثل لهذه العبودية الصادق والله لا اعبد لجنة او نار ولكن اعبدك لاني احبك واحب من يحبك واحب مرافقة من يحبك واحب مجالسة من يحبك

كانت تترقب من الصالحين لتجالسهم وتاخذ من نورهم

وفي ذات يوم وجدوها تكسر من الصلاة علي الحبيب فسؤلها يارابعه كم لكي من ورد الصلاة علي النبي؟؟

قالت ٥٠ الف صلاة

كيف هذا ايعقل هذا؟ نعم يعقل لمن يتسائل ذق الاول ثم انكر كيفما تشاء تذوق بركة الوقت في شئين لا مثيل لهم معجزة استك الوقت بركة وقتك في كثرة قرائة القرأن.

وكثرة الصلاة علي حبيبك تذوق ثم جادل كيفما تشاء

فقالوا لها لما كل هذا؟

قالت حتي يعرفني حبيبي من بين امتة علي الحوض سارفع له يدي واقل له ياحبيبي انا اكثر وحده في امتك صليت عليك

                                    الله علي متعة من عشق بصدق

 اللهم ارزقنا حبه وحب من يحبه ومرافقة الصالحين ابدلنا يارب برفقة الصادقين ياربي العالمين اجمع علينا كل صادق محبوب لديك وابعد عنا كل منافق وارزقنا صحبتة حبيبك في الداريين اجمعنا به في الدنيا بتحقيق سنته وفي البرزخ بحنانته ويوم الحمد الاعظم الهمنا محامدك معه يارب يارحيم

تعليقات

  1. اللهم ارزقنا حبه وحب من يحبه ومرافقة الصالحين ابدلنا يارب برفقة الصادقين ياربي العالمين اجمع علينا كل صادق محبوب لديك وابعد عنا كل منافق وارزقنا صحبتة حبيبك في الداريين اجمعنا به في الدنيا بتحقيق سنته وفي البرزخ بحنانته ويوم الحمد الاعظم الهمنا محامدك معه يارب يارحيم

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة