أعلان الهيدر

السبت، 7 أغسطس 2021

الرئيسية الحكمة 39 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

الحكمة 39 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

* الحكمة التاسعة والثلاثون *

لا ترفعن إلى غيره حاجة هو موردها عليك، فكيف يرفع غيره ما كان هو له واضعا؟ من لا يستطيع أن يرفع حاجة عن نفسه فكيف يستطيع أن يكون لها عن غيره رافعا؟

حينما تأملنها تذكرت قول حبيبي : المسلم كيس فطن  

                  لا يخدع ولا يخدع 

وكما قال سيدنا عمر رضي الله عنه: لست بالخب ولا الخب يخدعني.

لأن المؤمن يظهر معدنه في الشدائد والمحن كالذهب عندما يعرض لنار الشدائد والمحن الكاوية يظهر اصله

لأن الإسلام لا يؤمن إلا بالرجولة الناضجة والعزائم الصادقة والهمم القويه والعقول الزكية والقلوب الطاهره

لأن الإسلام لا يعرف الضعف والكسل ويذم الشكاية حتى في المرض ويحرم الجبن حتى في الحرب وينهى عن الذل في السؤال

كيف ترفع حاجتك لغير الله؟ وهو الغني اتذهب لغني غيره أتظن في بشر ان ينفعوك او يضروك الذي تذهب اليه ليقضي لك حاجه هو اضعف مما تتخيل ظلام قلبك اوهمك ان له حول وقوه هو لاشئ وانتا لا شئ فاذهب لمن بيده كل شئ واعترف له بانك لاشئ فكن لي ياغني كل شئ ولا تسئلني عن شئ واكفني شر كل شئ

هكذا تكتمل بأسمه الغني فلانحتاج لبشر

من المخجل أن تذهب لغيره وهو يملئك بالنعم ونحن ساهون غافلون وأعيذ نفسي وأعيذكم أن نكون ممن قال الله عنهم: )ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنسۖ لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بهاۚ أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون

عبرتنا في هذا التأمل لهذه الحكمه نزداد قربا من الله ونعترف بضعفنا 

فالدخول في حضرة العبودية  لربنا تشريف قبل أن يكون تكليف

 استشعر التذلل  حتي تتلذذ حروف واحده ولكنها حكمه الحكم التذ بصلاتك وبدعائك التذ بتلاوة كلام الله  بل اطرب به كلما تكرر على مسمعكتلذذ بي يا عبادي.. نبئ عبادي.. إن عبادي..

                     أي شرف قد نلته عندما علمت أن الغني يخاطبني

اي شرف هذا لرب يقول لعبده (أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه، ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ، ذكرته في ملأ خير منهم)

كيف اذهب لغيره ليعطيني حاجتي؟

فإذا كان الإنسان من طبيعته أن يطرب عندما يذكر بخير على ألسنة أرباب الغنى والجاه من أهل الدنيا فكيف إذا كان الذاكر هو الغني  خالق الأغنياء ومعطيهم ورازقهم والمذكور هو أنت يا أيها العبد؟!.

والإنسان الذي يستشعر هذا المعنى لا يمكن أن ينخلع من شرف وصف العبودية والتلذذ بذله له

        والعكس لمن يشتكي ويشتكي وكلما وقف وقع بكل سرعه وكانه قد ادمن الوقوع

في ظاهره يظن نفسه يعبد ربه ولكن باطنه يٌكشف في تصرفاته وافعاله وكثره وقوعه يدل علي خبث مدفون في نفسه

 و أنه مستغن عن الله والحقيقة أنه مطرود من حظيرة العبودية لله بل من رحمة الله وسيدرك المسكين قريبا الحقيقة الكبرى عندما يأتيه ملك الموت ويأخذ روحه لكن بعد فوات الأوان ترى ماذا سيبقى من عنجهيته في تلك الساعة؟!

               كلنا يعلم الجواب

وأختم بحديث قدسي للذيين يتوهمون انهم علي الحق ولكنهم متكبرون والمتكبر لا يستمع لنصيحة احد ولايسمع الا لنفسه فقط استمع ايها المكتبر لكلام ربك لعلك تستيقظ من توهان نفسك

 (يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا

يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم

 يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم

 يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته، فاستكسوني أكسكم

 يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا

 فاستغفروني أغفر لكم

 يا عبادي إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني

 يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا

 يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب واحد منكم ما نقص من ملكي شيئا، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني، فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر .. )

فلنتحقق بمعنى الافتقار إلى الله ولا تذهب لبشر لكي يغنوك او تتوسل لهم بكل الطرق لكي ينفعوك لا زوج ولا ولد ولا مال سينفعك حينما تذهب لقبر مظلم لن يستضاء الا بما وكر في قلبك من حباًٌُُ لربك

اللهم اغننا عن كل ماسواك وامحوا من قلوبنا كل ماسواك وسوي قلوبنا تسوية المحبه بنار الشوق لك ولحبيبك حتي لانكتوي بنار الفراق عنك وارزقنا حسن الوقوف بين يديك بلا عائق وازل كل حائط يحول بيننا وبينك يا الله يا الله يا الله 

هناك تعليق واحد:

  1. اللهم اغننا عن كل ماسواك وامحوا من قلوبنا كل ماسواك وسوي قلوبنا تسوية المحبه بنار الشوق لك ولحبيبك حتي لانكتوي بنار الفراق عنك وارزقنا حسن الوقوف بين يديك بلا عائق وازل كل حائط يحول بيننا وبينك يا الله يا الله يا

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.