رسائل في شرح الحكمة 84 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

مَتَى فَتَحَ لَكَ بابَ الفَهْمِ في الَمْنعِ، عَادَ الَمْنعُ عَينَ العَطَاء

بقدر سهولة هذه الحكمه إلا أن تنفيذها من أصعب الأشياء 

  فمن فهم الحكمة من العطاء والمنع أصبح  هو عين العطاء لأنه منع عنك ما يشغلك عنه 

كستار حريرية تحجب ما ورائها  تحتاج ان نزيح الستاره عنها لتضح الرؤيه اهو الستاره دي هوانا كلما زاد الهوى عمي الفهم في المنع والعكس ويعود المنع عين العطاء حينما نفهم سر حكمة المنع 

  مثل المريض الذي يمنعه أهله من لذيذ الطعام والشراب لماذا ؟

 حبا له ورغبة في سرعة شفائه وتعافيه وليس كراهية له فالمريض يتألم من المنع والمنع هو عين العطاء له 

  وهذا المعنى قد أشار إليه حديث أبي سعيد الخدري رَضِيَ الله عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إن الله تعالى ليحمي عبده المؤمن وهو يحبه، كما تحمون مريضكم الطعام والشراب تخافون عليه "  

     وكثر في كتب الكبار هذه المعاني

(حماه الدنيا) يعني: يحميه من فتنة الدنيا، من فتنة أموالها وبهرجها وزخرفها وزينتها، (الدنيا) أي حال بينه وبين نعيمها وشهواتها ووقاه أن يتلوث بزهرتها لئلا يمرض قلبه بها وبمحبتها وممارستها ويألفها ويكره الآخرة ، (كما يظل أحدكم يحمي سقيمه الماء)

 أي شربه إذا كان يضره، وللماء حالة مشهورة في الحماية عند الأطباء، فهو جلّ اسمه يذود من أحبه عن الدنيا حتى لا يتدنس بها وبقذارتها ولا يشرق بغصصها، كيف وهي للكبار مؤذية وللعارفين شاغلة وللمريدين حائلة ولعامة المؤمنين قاطعة، والله - تعالى -لأوليائه ناصر، ولهم منها حافظ وإن أرادوها. ] 

  وقال ابن الجوزي رحمه الله في "صيد الخاطر" 

تفكرت في قول شيبان الراعي لسفيان: يا سفيان عد منع الله إياك عطاء منه لك، فإنه لم يمنعك بخلا، إنما منعك لطفا. فرأيته كلام من قد عرف الحقائق، فإن الإنسان قد يريد المستحسنات الفائقات فلا يقدر، وعجزه أصلح له، لأنه لو قدر عليهن تشتت قلبه، إما بحفظهن أو بالكسب عليهن، فإن قوى عشقه لهن ضاع عمره وانقلب هم الآخرة إلى اهتمام بهن، فإن لم يردنه فذاك الهلاك الأكبر، وإن طلبن نفقة لم يطقها كان سبب ذهاب مروءته وهلاك عرضه، وإن أردن الوطء وهو عاجز فربما أهلكته أو فجرن، وإن مات معشوقه هلك هو أسفا. فالذي يطلب الفائق يطلب سكينا لذبحه وما يعلم، وكذلك إنفاذ قدر القوت فإنه نعمة، وفي الصحيحين أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – 

قال: (اللهم اجعل رزق آل محمد قوتا) ومتى كثر تشتت الهمم، فالعاقل من علم أن الدنيا لم تخلق للتنعيم، فقنع بدفع الوقت على كل حال

تلمس هذه الحكمة قلبي في اتجاه الأقصى المبارك حرماني من الصلاة فيه منع ولعل منعنا منه له حكمة العطاء لا شئ يبهج القلب بقدر ان نصبر ونفهم حكمة المنع من أن تلمع قلوبنا من رؤيته والصلاة فيه يارب ان كان منعي منه له حكمة وعطاء فبحق الصالحين وابن عطاء الله اعطنا من خير ما أعطيته لكل ناصر للاقصي ياكريم يارحيم 

اللهم بحق وحقيقة كلامك وحبيبك واياتك بكل حرف قرئناه وكل اية توقفت قلوبنا عندها حرر اقصانا ووفق اولادنا فيما اقمتهم فيه وانشر نورك في ارضك وسمائك ورحمتك علي كل ذرة في الاقصي المبارك يارب العالمين حرر الاقصي الاسير 

تعليقات

  1. اللهم بحق وحقيقة كلامك وحبيبك واياتك بكل حرف قرئناه وكل اية توقفت قلوبنا عندها حرر اقصانا ووفق اولادنا فيما اقمتهم فيه وانشر نورك في ارضك وسمائك ورحمتك علي كل ذرة في الاقصي المبارك يارب العالمين حرر الاقصي الاسير

    ردحذف
  2. يارب فهمني وعلمني وحبني وكن راضي عني وانظر لي نظره رضا لا سخط بعدها ابدا

    ردحذف
  3. يارب العالمين حرر الاقصي الاسير

    ردحذف
  4. يارب قادر فك أسري من وهم وظلمات الدنيا

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة