أعلان الهيدر

السبت، 2 أكتوبر 2021

الرئيسية رسائل في شرح الحكمة 82 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

رسائل في شرح الحكمة 82 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

 الْبَسْطُ تَأْخُذُ النَّفْسُ مِنْهُ حَظَّهَا بِوُجُودِ الْفَرَحِ ، وَالْقَبْضُ لاَ حَظَّ لِلنَّفْسِ فِيهِ

فإن النفس متى أخذت حظها من البسط لا تتمالك حتى تقع في سوء الأدب من التحدث بإدراك المقامات والحصول على خوارق العادات وغير ذلك مما هو مناف للعبودية بخلاف القبض فإنه لا حظ للنفس فيه بالكلية ولذا آثره العارفون على البسط كما قال بعضهم : القبض حق الحق منك والبسط حظك منه ولأن تكون بحق ربك خير من أن تكون بحظ نفسك

نعم البسط فيه كل ما يسعد النفس ويفرحها لأن فيه كل ما يناسبها من مرغوباتها ومشتهياتها 

والقبض فيه كل ما يغمها ويحزنها  وما لا يناسبها مما تكرهه وتنفر منه

لذلك كانت حكمة الرب المربي للعالمين سبحانه وتعالى أن لا يديم عليها القبض فتهلك ولا يديم عليها البسط فتطغى

بل تارة وتارة....

فعلى العبد أن يقبل على تزكية نفسه, وركزها في مقام العبودية

بما يمكنه من أساليب الترهيب و الترغيب و التذويب, فإن لم يستطع ولن يستطع, فليسلمها لمن كان بها خبيرا, من المربين المتمكنين في علوم السلوك والتربية

وبمئننا في عصر ندر فيه المربين والعاملين الصادقين فلا حل لنا من الخروج من الشرنقه هذه الا بالصلاة على الحبيب فقد قيل من ليس له شيخ فاليلزم الصلاة على الحبيب  وبمثلث التغيير نصل وببركة الحبيب نسعي لكي لا نقع في حفرة البسط 

فحبيبنا صل الله عليه وسلم  دلنا على نهج الحياة ازا يتعامل معاها قواعد وثوابت لو عملنها هتكون الحياة سهله ونور وسرور

 استخدام الوسائل الثلاثة للتغيير في أي مجتمع ” مثلث التغيير ” وهي :

 1. الاقناع .. ” خاطبوا الناس على قدر عقولهم ” ، ولا أمثل ولا أفضل من أسلوب رسول الله صلى الله عليه سلم في ذلك ، ولما أتاه شاب يستأذنه في الزنا وعاتبه القوم قال لهم ” مه مه ” ثم أخذ يسأل الفتى ” أتحبه لأمك ، أفتحبه لابنتك ، أفتحبه لأختك .. ” فما زال يسأله ويحاوره بالعقل حتى زال ماكان يجده ولم يعد يلتفت إليه البتة .

2. التحفيز للمبادرة .. كما في قصة الرجل الذي جاء يسأل النبي صلى الله عليه وسلم مالا ، فأعطاه فأسا وحبلا وقال له ” لأن تحتطب على ظهرك خيرا لك من أن تسأل الغير أعطوك أم منعوك ” …

3. توفير البدائل .. لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم للمدينة ، شكى أصحابه من سوء تعامل اليهود في السوق ، وقد كانوا مسيطرين على التجارة آنذاك ومحتكرين لها ، فما كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أن خط سوقا في المدينة وقال لأصحابه ” هذا سوقكم “

 و بممارسة هذا المنهج النبوي في التغيير في واقعنا  نكون قد سلكنا الطريق الأسلم والأفضل للانطلاق نحو التغير لان الممارسة دليل الحب الصادق 


اللهم بحق حبيبك وجاهه عندك اقبل علينا بوجهك الكريم واستقبلنا بمحض عفوك وكرمك ياكريم وانت ضاحاً إلينا راضي عنا رضا النور والسرور وارغد العيش يارحيم 

#حكم_ابن_عطاء_الله 

#حكم_النوروالسرور

#حكم_ابن_عطاء_الله

#دعاء

#كن_له_يكن_لك

هناك 5 تعليقات:

  1. اللهم بحق حبيبك وجاهه عندك اقبل علينا بوجهك الكريم واستقبلنا بمحض عفوك وكرمك ياكريم وانت ضاحاً إلينا راضي عنا رضا النور والسرور وارغد العيش يارحيم

    ردحذف
  2. آمين يارب العالمين 🤲🏻❤️

    ردحذف
  3. انا اعتبر من ينام في هذا الوقت سئ الخلق في حضرة الرب مستحيل حد يكون عندو ادب وينام وهو عارف ان جيلو ضيف بعد شويه اكيد هيستعد و ينام بدري علشان يصح للضيف وهو فايق ميكنش باين عليه أثر النوم او الإرهاق بيعمل المستحيل أثناء النهار لكي يصبح في ساعة التنزيل وهو في قمة النشاط حتى يقع نظر الرب عليه بمجرد ان يستيقظ وهو يبتسم لربه
    ويقولها بكل صدق
    ما شاء الله .. آمآل عن جد أحرجتينا أمام أنفسنا 😚😚

    ردحذف
  4. اللهم ايقظنا في أحب الاوقات إليك وأعنا أن نقف بين يديك ..

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.