الحكمة 59 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

  قَطَعَ السَّائِرِينَ لَهُ وَالْوَاصِلِينَ إِلَيْهِ عَنْ رُؤْيَةِ أَعْمَالِهِمْ وَشُهُودِ أَحْوَالِهِمْ ، أَمَّا السَّائِرُونَ فَلأَِنَّهُمْ لَمْ يَتَحَقَّقُوا الصِّدْقَ مَعَ اللهِ فِيهَا ، وَأَمَّا الْوَاصِلُونَ فَلأَِنَّهُ غَيَّبَهُمْ بِشُهُودِهِ عَنْهَا.

خواطر الشهيد البوطي لهي أروع ما تم في الحكم العطائيه فقد فسرها بتحليل من أروع ما يكون فقال... 

يعني أن الحق تعالى غيب السائرين له والواصلين إليه ، عن رؤية أعمالهم الظاهرة وشهود أحوالهم الباطنية أما السائرون ، فلأنهم يتهمون أنفسهم على الدوام فمهما صدر منهم إحسان ولاح لهم يقظة أو وجدان رأوها في غاية الخلل والنقصان ، فاستحيوا من اللّه أن يعتمدوا عليها أو يعتدوا بها ، فغابوا عن أعمالهم وأحوالهم واعتمدوا على فضل ربهم ، فالصدق هو لبّ الإخلاص وسره ، أي لم يتحققوا بسر الإخلاص فيها فلم يروها ولم يركنوا إليها. 

سئل بعض العارفين : ما علامة قبول العمل ؟ قال : نسيانك إياه وانقطاع نظرك عنه بالكلية بدلالة قوله تعالى : إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ 

وقال زين العابدين رضي اللّه تعالى عنه :

 كل شيء من أفعالك إذا اتصلت به رؤيتك ، فذلك دليل على أنه لم يقبل لأن المقبول مرفوع مغيب عنك ، وما انقطعت عنه رؤيتك فذاك دليل على القبول 

وأما الواصلون فلأنهم فانون عن أنفسهم غائبون في شهود معبودهم ، فحركاتهم وسكناتهم كلها باللّه ومن اللّه وإلى اللّه ، إذ محال أن تشهده وتشهد معه سواه ، فإن ظهرت عليهم طاعة ، أو صدر منهم إحسان شهدوا في ذلك الواحد المنّان . 

حكي عن الواسطي رحمه اللّه: أنه لما دخل نيسابور سأل أصحاب أبي عثمان بماذا كان يأمركم شيخكم ؟ فقالوا : كان يأمرنا بالتزام الطاعة ورؤية التقصير فيها . فقال : أمركم بالمجوسية المحضة ، هلا أمركم بالغيبة عنها بشهود مجريها ومنشئها 

قال القشيري رضي اللّه تعالى عنه : أراد صيانتهم عن الإعجاب ، ودلالتهم على الآداب 

فضمير قطع يعود إلى الحق سبحانه وتعالى ، والسائرين والواصلين مفعول به. 

واعلم أن السائرين في كلام الشيخ هم القسم الثاني الذين فرحهم بالطاعة من حيث إنها عنوان القبول ، ولا يلزم من الفرح بها رؤيتها ، إذ قد يفرح بها من حيث إنها منة من اللّه ويقطع رؤيته عنها من حيث اعتماده على اللّه ، والواصلون هنا هم القسم الثالث الذين هم فرحهم باللّه دون شيء سواه 

وحاصلها : علاج القلوب ، وعلامة موتها ومرضها وصحتها واستمداد أنوارها واتصال وارداتها حتى تغيب عن شهود أعمالها وأحوالها وتفنى عن دائرة حسها باتساع فضاء شهودها ، وفي ذلك شرفها وعزها ، وفي ضد ذلك وهو رؤية المخلوق والركون إليه ذلها وهوانها 

خلاصة تأملات النور والسرور منها هو ان الرب الكريم يشفي السقيم ويحول اللئيم إلى بر كريم ويرفع الوضيع إلى المقام الرفيع ويجدد الصلات بين الأمة ونبيها الشفيع

لكي نصل لهذه المعاني الراقيه لابد من الاتساع 

هذا الكوكب الذي نحن عليه والكواكب الكثيرة الكبيرة التي لا نعلمها والسماوات السبع ومن فيها والجنة والنار يجعلنا نتأمل جنته وناره لكي نخاف فنحن العمل ونرجوه فننقي العمل من افاته

والحق ذكرنا بها في سورة الواقعة لمن اراد الرزق يقرئها ومع ذلك فيها رعب النار سبحانه نطلب الرزق بها ولكن لا نتعلق به

 قال لنا عن هذه النار التي نوقدها في الدنيا ( أفرأيتم النار التي تورون * أأنتم أنشأتم شجرتها أم نحن المنشئون 

*نحن جعلناها تذكرة )رعب كلما رئيت نار ارتجف منها وهي من علامات البصيرة نريد أن تصل الواصلون لابد من الخوف هذا مع كل حرف بنقرئه في كتاب ربنا لابد من نعي انه تذكره 

 أي تذكر بنار الآخرة أجارنا الله من النار وأهلينا وأولادنا وأحبابنا وأصحابنا إنه أكرم الأكرمين وأرحم الراحمين

      فإذا جاءت هذه التذكرة من برد أو من حر وبقي الإنسان ثابتا فيها على تأمله وهدوئه فهو الذي تذكر وهو الذي تبصر وهو الذي استفاد ولا استهان ابدا فالاستهانة تآتي بنسيان نار الاخرة التي ولا بد ان نمر عليها جميعا كلنا هنعدي عليها وما منكم الا واردها 


وقد علمنا حبيبنا أن إسباغ الوضوء على المكاره مما يكفر الله به الخطايا ويرفع به الدرجات( ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط فذلكم الرباط )

أجرك على قدر نصبك ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه وهل يكفر الله عن ساخط متزمر خلقه ضيق والعجيب من تراه يعلق شماعته وهو في اريحيه وكانه كلي الحق عندي جيوب انفية روحي في منخيري هؤلاء ليس لهم بصيرة غاب فغابت عنهم وتم العمي علي قلوبهم هناك فرق بين الالم والتأمل 

 تألمت فتآملت إن لم يصاحب الالم تأمل سيصبح الانسان حيوان بلا روح ولا بصيرة 

 (لا يرون فيها شمسا ولا زمهريرا * ودانية عليهم ظلالها وذللت قطوفها تذليلا)

اعتقد انه في الدنيا يتذوق بعضها بسخطهم علي ربهم فالسخط جزء من نار جنهم يعمي القلب عن رؤية الحقائ

سيساعدنا هذا التذكر على تطهير الضمير وتطهير السر   تأملك في كل شئ لانه كله من رب الكون كلها رسائل رب الكون عن طريق الكون وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا اللهم اجعلنا فيمن يريدك بصدق لا بأقول بل بأفعال

اللهم اجعلنا من أهل التذكر وأهل الوصل اوصل قلوبنا بك واجعلنا من أهل الشكور يا عزيز يا غفور عيشنا مع المنعم ياكريم لا مع النعمه  وهب لنا بصيرة نري بها بنورك كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به يارب الكون هب لنا حكمة الكون ياحكيم 

تعليقات

  1. اللهم اجعلنا من أهل التذكر وأهل الوصل اوصل قلوبنا بك واجعلنا من أهل الشكور يا عزيز يا غفور عيشنا مع المنعم ياكريم لا مع النعمه وهب لنا بصيرة نري بها بنورك كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به يارب الكون هب لنا حكمة الكون ياحكيم

    ردحذف
  2. اللهم اجعلنا من اهل التذكر وأهل الوصل

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة