أعلان الهيدر

السبت، 4 سبتمبر 2021

الرئيسية شرح الحكمة 61 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

شرح الحكمة 61 من حكم النور والسرور لابن عطاء الله

مَا قَادَكَ شَيْءٌ مِثْلُ الْوَهْمِ

الوهم من التوهان والاستهانه كلها معاني واحده و هو خلاصة لكل وقعه وقعتها وكل تعب شوفته في حياتك توهم الحب توهم الحول والقوه توهم النفع والضر وهو نوعين انك تتوهم بكل ماسبق في نفسك أو في غيرك

 يعني أنك لما توهمت أن بيدهم نفعاً أو ضراً أو عطاء أو منعاً طمعت فيهم وتذللت لهم وأعتمدت عليهم وخفت منهم ولو حصل لك اليقين أن أمرهم بيد الله وأنفسهم في قبضة الله مشلولين عن نفع أنفسهم حتى

 وهو ترمومتر ان قلبك تاه بمجرد ماتسلم قلبك لبشر اياًكانو كأنك سلمت ليهم زمام امرك اديتهم حبل يسحبوك بيه نكست فطرتك فبدل ان كنت مكرم أصبحت مهان لأنك تعلقت وسلمت زمام امرك لبشر وتوهمت انهم ينفعوك او يضروك 

اما بالنسبه لتوهمك نفسك اي الغرور والكبر تظن بنفسك ان لها حول وقوه وان كل نجاح تم لك هو بفضلك وإحسانك تدعي ان كل شئ بيد الله ولكن قلبك مليئ بالاعجاب بك

فتقودك نفسك للهلاك من حيث لاتشعر يامسكين لذا قال حبيبي ثلاث مهلكات منهم إعجاب المرء بنفسه 

 قال بعض العارفين :لا تظن أن تدخل الحضرة الإلهية وشيء من ورائك يجذبك

  الوهم حجب عن الله

فبه تنشتغل بمراقبة الأحباب وعداوة من عاداهم من الأصحاب ففاتهم محبة الحبيب ومراقبة الرقيب 

  حجاب الوهم 

يعني أن انقياد النفس إلى الأمور الوهمية  أشد من انقيادها إلى الحقائق الثابتة

             النفس بتميل للراحه وكان الوهم راحه وواحه النفوس الكسوله 

لان به بتحس بنفسها ان ليها كيان وانها بتعمل وتتعب وتبذل الجهد وكأن كل شئ بيدها هي فترتاح بسكرة الأنا افعل كذا وكذا 

علاج الوهم 

١_الاكتمال بأسم الله الملك يامالك الملك تكررها على قلبك كتير هتحس انك لاشئ وهتعرف قدرك الحقيقي فتنكسر للخالق 

فالوهم ثمره من ثمرات الكوب الفارغ اي تعلق موهوم بنفسك او بغيرك اعرف ان كوبيتك فاضيه مصفره محتاجه تتحمل من جديد املئلها بكلمات ربك واسمائه وحده وحده حتى تستيقظ من وهم حولك وقوتك

٢_ تنفس الحٌب
التنفس هو سر اسرار الحياة كما ذكرنا من قبل كثيرا
به تشفي من جميع الامراض
وبه تصل لاأعلي الدرجات
وبه تعيش راحة البال وتطمئن لحكمة الله في كونة بكل سكينة بلا اضطراب ولا قلق فلا تحتاج نفسك للتوهم فنحن نتوهم بقدر عجزنا
ولكنة ليس بالشئ السهل
يبدو سهلا جداَ ولكن تكمن صعوبتة في استمراريتة
أي انه لا يأتي بثماره إلا بالاستمرار علية بمعني انه السهل الممتنع 
ويبدو ان الشيطان يقف فيه او كما افهم انا والله اعلم حينما قال الله ان الشيطان يجري من ابن ادم مجري الدم فكأن التنفس يجعل هناك سيوله في الدم
ليس طبعا سيولة الامراض المعروفة ولكن سلاسة الحركة أي انه حينما نتنفس نفتح المجال المغلق في الاوردة ويصل الاكسيجين الي الدماغ فيتنعش ويفكر صح وكأن الشيطان يكتم هذا الشعور فينا 
كي لا ننتعيش ولا نفكر وتنغلق علينا كل منافذ الوعي فنسلم له  لان حركة الفكر تأتي بتغير للإنسان والعدو لا يريدك ان تتغير ابداَ يردك اسير له علي الدوام لذا يجلس في الدم ولا يسمح لك لا بالتنفس ولا الرياضة لكي يكون هو المسيطر عل دماغك ويحركك كيفما شاء
٣_العلم هو بداية الانطلاق
بمعني بقدر ما تفهمة من أهمية العلم  بقدر استمرارك في طريقك بوعي وفهم  وحتي ان وقعت يوم ولم تتعمل اي جديد  وجائتك الابتلائات ستذكرك ان تتنفس جيدا لكي تعرف ان تفك الشفرة الخاصة بكل ابتلاء
وكل الشفرات سنتعلمها هنا بإذن الله في هذه الحكم لأنها كما نكررها دائماً هي نور وسرور نور يضئ لك الطريق وسرور بالعلم بخفاياك حينما نعلم أنفسنا يزداد يقيننا فنسعد ونسلم  وكأن الدنيا حيزت لنا ورئيناها بعين حبيبنا وعلمنا صغر حجمها ووهمها وتوهمنا نظرت من بعيد بعلمك وعلوت بعلمك وذكرت ربك من قلبك بقدر علمك حينما نتوقف عن العلم فكأنك شيلت جهاز التنفس فتختنق يامسكن باطنيا وانتا لاتدري ماالسبب
اللهم نور وسرور حكمتك حتى لانتوهم بحولنا وقوتنا ورفعة العلم الذي يؤهلنا لنرى برفعته عيوبنا ونكتشف خبايا نفوسنا فيكشف الحجاب عن وهم الاعتقاد فينا ونسلم ونستسلم بك وحدك لا شريك لك ياعالم الغيب والشهاده
#حكم
#الحكم_العطائية
#ابن_عطاء_الله  #شرح_الحكم
#شرح_الحكم_العطائية
#حكم_النوروالسرور
#حكم_ابن_عطاء_الله
#دعاء
#كن_له_يكن_لك

هناك تعليقان (2):

  1. اللهم نور وسرور حكمتك حتى لانتوهم بحولنا وقوتنا ورفعة العلم الذي يؤهلنا لنرى برفعته عيوبنا ونكتشف خبايا نفوسنا فيكشف الحجاب عن وهم الاعتقاد فينا ونسلم ونستسلم بك وحدك لا شريك لك ياعالم الغيب والشهاده

    ردحذف
  2. اللهم أخرجنا من ظلمات الوهم

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.