التخطي إلى المحتوى الرئيسي

رسائل تآملية في شرح الحكم العطائيه 229) إِنَّمَا جَعَلَهَا مَحَلاً لِلأَغْيَارِ وَمَعْدِناً لِوُجُودِ الأَكْدَارِ تَزْهِيداً لَكَ فِيهَا

 229) إِنَّمَا جَعَلَهَا مَحَلاً لِلأَغْيَارِ وَمَعْدِناً لِوُجُودِ الأَكْدَارِ تَزْهِيداً لَكَ فِيهَا.


230) عَلِمَ أَنَّكَ لا تَقْبَلُ النُّصْحَ (المجرّد) لِمُجَرَّدِ القَوْلِ ، فَذَوَّقَكَ مِنْ ذَوَاقِهَا مَا سَهَّلَ عَلَيْكَ فِرَاقَهَا.

231) العِلْمُ النَّافِعُ الَّذِي يَنْبَسِطُ فِي الصَّدْرِ شُعَاعُهُ ، وَيَنْكَشِفُ بِهِ عَنِ القَلْبِ قِنَاعُهُ . 

الثلاث حكم يحركو الركون فينا ومقصوده الدنيا بمجرد ما تقرأ كلام الكبار تهدء ثائرة القلب في حبها والتعلق بها فما بالكم بمجاهدة القلب فيها فيقول ابن عجيبه فيهم

كتب علي كرم اللّه وجهه إلى سليمان الفارسي رضي اللّه تعالى عنه : 

مثل الدنيا كمثل الحية ليّن لمسها ، قاتل سمها ،               فأعرض عن كل ما يعجبك فيها

                           لقلة ما يصحبك منها ، 

ودع عنك همومها

 لما تيقنت من فراقها 

 وكن أسر ما تكون فيها أحزن ما تكون منها ، فإن صاحب الدنيا كلما اطمأن إلى سرورها أشخص إلى مكروهها ، 

قلت : إنما وسم اللّه الدنيا بهذه الأوصاف من كونها محلا للأغيار والأحزان ، ومعدنا لوجود الأكدار والفتن ، تزهيدا لك فيها ، فتقبل بكليّتك عليه ، وتتوجه بهمتك إليه ، أو لتعرض عن الدنيا وتقبل على الآخرة .

شبهها بالماء المالح يغرق ولا يروي ، ويضر ولا ينفع ، 

قلت : وكذلك الدنيا تغرق صاحبها في حبها 

     ،،،،،،،،،، ويموت عطشان منها . 

وشبهها بظل الغمام يغر ويخذل ، 

قلت : وهو الذي يغطي بعض المواضع ، فإذا أشرقت الشمس تقشع عنه . 

وشبهها بالبرق الخاطف يعني في سرعة الذهاب والاضطراب ، وبسحاب الصيف يضر ولا ينفع ، وبزهر الربيع يغر بزهرته ، ثم يصفر فتراه هشيما ، 

وأجمل تشبيه شعرت به شخصياً بعد مرور خمسين عام لي في هذه الدنيا هذا الوصف الرائع بها 

ًً،،،،،،، وبأحلام النائم يرى السرور في منامه 

         فإذا استيقظ لم يجد في يده شيئا إلا الحسرة،،،،،،،،،،،،، 

فقال : 

[ إنما جعلها محلا للأغيار ومعدنا لوجود الأكدار ، تزهيدا لك فيها ]. 

قال بعضهم : إنما مثل الدنيا كالبحر الهائل المحيط ، والآخرة من وراء ذلك البحر ، ولا ينكشف الحجاب عن عين القلب بالنظر إلى الدار الآخرة إلا بعد الجواز على ذلك البحر في سفن الصبر والرضا ، لأنه بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض ، يغشاه موج الشهوات ، من فوقه موج الغفلات ، من فوقه سحاب الكائنات . 

وأيضا لو بسطت لك الدنيا لكرهت لقاء اللّه ، فيكره اللّه لقاءك ، ولو بسطت لك العوافي والنعم لركنت الروح إلى هذا العالم ، فتبقى دائما في عالم الأشباح ، والمقصود منك هو الرحيل إلى عالم الأرواح ، فضيق الحق تعالى عليك هذا العالم السفلي لترحل منه بهمتك إلى العالم العلوي ، فهو منه سبحانه إنعام وإحسان ، لكنها في قالب الامتحان ، فلا يذوقها إلا أولو البصائر الحسان ، 

فهذا ما أشار إليه بقوله : 

 – ثم قال الشيخ ابن عطاء الله رضي اللّه عنه : 

230( علم أنك لا تقبل النّصح لمجرد القول ، فذوقك من ذوقها ما سهّل عليك فراقها ).

لعلم ربي بينا اننا لا نستوعب الا ما ذاقته قلوبنا كربا وهما وحزناً فلذلك اذقنا منها في ذلك الكثير حتى تهون في قلوبنا شفقاً منه علينا ليسهل علينا فراقها وحتى تِقبل قلوبنا عليه ونموت ونحن راضين عن ربنا حتى يقابلنا بالرضا

و منعه لنا من أن ننال منها ما أردنا رحمة منه لنا وخوفا علينا من التعلق بالفانيه فا حببنا في الباقيه وكرهنا في الفانيه  بأن نري ممن ربيناهم وتعبنا فيهم القسوه وقلة الأصل والنفور لابد أن تنظر لزرعتك بتحسر قلب وهو يُخبئ عنك ما كنت تبذل جهدك وتمنع نفسك الاكل حتى تُطعمه فيحدث العكس تماما يُخبئ هو الطعام عنك حتى لا تراه ويُخبئ ماله عنك حتى لا تطلب منه مالا في حين وهو صغير لو طلت ان تمد يدك للناس حتى تاني له باللعبه يحبها لكنت فعلتها

أليس في ذلك الكفايه من الحسرات حتى تعلم انها فانيه

ثم بعد ذلك ذهب بنا للعلاج في هذه الحكمة ستجد الحل

231) العِلْمُ النَّافِعُ الَّذِي يَنْبَسِطُ فِي الصَّدْرِ شُعَاعُهُ ، وَيَنْكَشِفُ بِهِ عَنِ القَلْبِ قِنَاعُهُ

كأنه يقول لنا دعك من ذلك وكن مع العلم النافع لا تذهب نفسك عليهم حسرات وتذهب حياتك في تربيه من لا يستحق ربي نفسك وزكها وكن لله فلا أحد يبقى معك إلا الأحد فهو من يشرح صدرك ويزيل همك ويكشف الكروبات عن قلبك ويقتنع القلب بحبه ويعيش من اجله

 فمن عاش لولد او مال او منزله لدى الناس فلن ينال من ذلك إلا الحسرات ومن عاش ليُريبي نفسه ويُزكها ويتعلم العلم النافع عاش في سعادة الدارين

اللهم بحق وحقيقة  زوال هذه الدنيا وهوانها عليك هونها في قلوبنا فقد ذاب القلب حُزناً فازل كرب قلوبنا وأرنا الدنيا بحقيقتها التي أريتها لعبادك الصالحين يارحيم ارحم قلباً احبك وعبداً واقفاً ببابك يرجوا راضك فارح قلوبنا برضاً لا سخط بعده ياكريم 

انت من تكتب قصه حياتك يوم بيوم فقط اغسل نفسك كل صباح بكل مايتعلق بالماضي رسول الله صل الله عليه وسلم علمنا تلات لو قلناها غفرت ذنوبنا ولكنا فارين من الزحف اي أشد ذنب ممكن يقترفه انسانةالفرار يوم الزحف ومع ذلك بشرنا الحبيب وقال من قالها ثلاث غفرت ذنوبه ولو كان فأرا من الزحف وهما استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم واتوب اليه ربي اغفر ثلاث مرات كده اغتسلت من كل ذنوبك زعلان ليه بقه افتح صدرك للحياه وانزل بطاقه حب طاقه نور انك هتكون النتا عاوزو مش ال الناس عوزاه تحرر من اي عقد امسح صندوقك الأسود وذلك كل صباح ستجد حياتك تمشي في الاتجاه ال نتا عاوز في خلال ٤٠ يوم فقط ‏‏ مثلثك... توازن.. عقل... روح... جسد بهم تكن اسعد الناس

تعليقات

  1. اللهم بحق وحقيقة زوال هذه الدنيا وهوانها عليك هونها في قلوبنا فقد ذاب القلب حُزناً فازل كرب قلوبنا وأرنا الدنيا بحقيقتها التي أريتها لعبادك الصالحين يارحيم ارحم قلباً احبك وعبداً واقفاً ببابك يرجوا راضك فارح قلوبنا برضاً لا سخط بعده ياكريم

    ردحذف

إرسال تعليق